2018 | 23:43 آب 18 السبت
وزير الدفاع الإيراني: تطوير القدرات الصاروخية سيظل أولوية قصوى لطهران | الهلال يهزم الاتحاد 2-1 ويحقق كأس السوبر السعودي | عضو تحالف الفتح محمود الربيعي: كل ما يأتي من سياسات أميركية يهدف للهيمنة على المنطقة وواشنطن تلقت صدمة بفوز سائرون والفتح | التحكم المروري: 3 جرحى في حادث اصطدام سيارة بحائط على طريق عام مرياطة - زغرتا | حكمت ديب عبر "تويتر": هل يعقل أن أدوية السرطان غير متوفرة ماذا يفعل المريض يا معالي وزير الصحة؟ هل ينتظر المرض الخبيث تأليف الحكومة؟ | مريض في مستشفى تل شيحا في زحلة بحاجة ماسة لدم من فئة O- للتبرع الاتصال على الرقم 03/231603 | وزير الدفاع التركي يؤكد إجراء تدريبات عسكرية تركية أميركية قريبا بشأن الدوريات في منبج | ميركل تؤكد قبل اجتماع مع بوتين انها ستناقش معه قضايا إيران وحقوق الإنسان والعلاقات الثنائية | ميركل: يجب تجنب حدوث أزمة إنسانية في سوريا | نائب الرئيس الإيراني: لسنا عند نهاية طريق مسدود سنقاوم الضغوط الناجمة عن العقوبات الأميركية لدى هذا البلد الكثير من الموارد البشرية والطبيعية التي يمكن الاعتماد عليها | وزارة الدفاع اليمنية في صنعاء: مقتل غالب الزايدي أمير القاعدة في مأرب وعشرات المسلحين في معارك مع الجيش واللجان | وصول الرئيس بوتين إلى برلين للقاء المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل |

ندوة للرابطة الثقافية في طرابلس عن كتاب عدو اميركا الجديد سيسولوجيا النزاعات

مجتمع مدني وثقافة - السبت 18 تشرين الثاني 2017 - 17:55 -

نظمت "الرابطة الثقافية في طرابلس"، في قاعة المؤتمرات، ندوة عن كتاب "عدو اميركا الجديد سيسولوجيا النزاعات"، شارك فيها النائب السابق مصطفى علوش، نقيب المحامين السابق فهد مقدم، الدكتور محمد علم الدين والدكتور محمود العلي، في حضور ممثل الرئيس نجيب ميقاتي مقبل ملك، ممثل وزير العمل محمد كبارة سامي رضا، النائبين أحمد فتفت وقاسم عبد العزيز، ممثل النائب محمد الصفدي الدكتور مصطفى الحلوة، ممثل النائب سمير الجسر منسق تيار "المستقبل" ناصر عدرة، ممثل الوزير السابق أشرف ريفي محمد زيادة، منسق "المستقبل" في الضنية الدكتور هيثم الصمد، رئيس الرابطة رامز الفري، رئيس بلدية طرابلس السابق عامر الرافعي، ممثل جمعية "الوفاق" الثقافية خالد الحجة وشخصيات اكاديمية وثقافية واجتماعية.

بداية النشيد الوطني، ثم عرف علم الدين بالكتاب، وأشار الى أن "الانسان يولد على الفطرة لكن المحيط والبيئة الاجتماعية هي التي تجعل منه مسالما او ارهابيا". وميز بين "الارهاب والمدافعين عن ارضهم".

بدوره، رأى علوش ان "الانسان بطبعه يحب الجشع والطمع، لكن ما قامت به الدول المهيمنة هو اكبر ارهاب".

أما مقدم فاعتبر ان "كل التعريفات متناقضة لاسباب سياسية فكل دولة تعرفه بطريقتها.

وشرح العلي عنوان الكتاب ومضمونه، وعرف بالكاتب والاكاديمي فوكوياما وصومائيل هنتغتن، وقال: "على الدول الكبرى التي تتهمنا بالارهاب ان تراجع حساباتها لانها هي نبع الارهاب ومن علمه لشعوب الارض قاطبة، وهي تمارسه بشكل يومي وممنهج".

وختاما، توقيع الكتاب وكوكتيل.