2018 | 17:41 نيسان 24 الثلاثاء
مستشارة وزير الخارجية عرضت التحضيرات لاقتراع اللبنانيين المنتشرين: نعمل لإتمام العملية من دون أخطاء أو شوائب | سامي الجميل: لوائحنا معروفة وأدعو جميع المواطنين الى التواصل معنا وان يساعدونا لنوصل اكبر عدد من النواب الاوادم | سامي الجميّل: نحن في خدمة لبنان وخدّام عند الشعب اللبناني ولا نستحي بذلك واختيار النائب يجب ان يكون مبنيّا على المشروع والاداء | الرئيس بري: تحالف امل وحزب الله تحالف وطني ويشكل المناعة لحماية لبنان | موغيريني: ندعو الدول الضامنة إلى المساعدة في التهدئة لإيصال المساعدات في سوريا | "صوت لبنان (93.3)": جلسة لمجلس الوزراء قبل ظهر الخميس في بعبدا برئاسة الرئيس عون | وفاة هنري ميشال المدرب السابق لمنتخب فرنسا في كرة القدم | "الجزيرة": الحكم بالسجن 5 سنوات على هشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات في مصر | الرئيس عون لوفد الجمعية الدولية لاخلاقيات علم الاحياء: المؤتمرات المشتركة بين الشعوب المختلفة تساعد على تبادل المعلومات | السفير الاماراتي من قصر بعبدا بعد لقائه الرئيس عون: نقف دائما الى جانب لبنان في كل الظروف والمناسبات | الرئيس عون يوجه رسالة الى اللبنانيين المقيمين والمنتشرين في الثامنة من مساء غد لمناسبة الاستحقاق الانتخابي وذلك عبر وسائل الاعلام المرئية والمسموعة | الجميّل: المجلس الدستوري امام فرصة تاريخية لاعادة الانتظام للمال العام ووضع الاسس الدستورية المطلوبة لحماية الناس من اي تجاوزات مالية |

فاجعة إبن الـ11 عامًا: أهداه والده "آيباد" ثمّ وجده مشنوقًا...

متفرقات - السبت 18 تشرين الثاني 2017 - 08:19 -

لم يكن يتوقع عبد الحق حشايشي، من منطقة الرصفة بسطيف شرق العاصمة الجزائر، أن يتحول اللوح الإلكتروني التي اشتراه لابنه بهدف الدراسة، إلى "حوت أزرق" ينهي حياة ابنه عبد الرحمن إبن الـ11 عامًا.

فجع سكان منطقة صالح باي الهادئة مساء 15 تشرين الثاني، بخبر انتحار طفل يبلغ من العمر 11 عاماً. الخبر ورغم مرارته في بداية الأمر، فإنه مرّ على سكان المنطقة كأنه حدث ليس بالجديد؛ لكون هناك حالات انتحار يومياً تُكتب على صفحات الجرائد وتُسمع وتُشاهد على أثير الإذاعات وشاشات التلفزيون. لكن وبعد التدقيق بملابسات هذه الحادثة، تبدو الغرابة جلية في أسباب هذا الانتحار، حيث تعد الحالة الأولى على المستوى الوطني بالجزائر، لكنها طبعاً ليست الأولى على المستويَين العربي والعالمي.

وكان الضحية يسكن في كنف عائلة التي تتكون من 4 أفراد، والديه وأخته الصغيرة البالغة من العمر 7 سنوات، ومستواه في الدراسة متوسط على العموم، لكنه مولع بالرياضات القتالية والإبحار في عالم الإنترنت.

والد عبد الرحمن، بصوت خافت حزين عن فقدان فلذة كبده، قائلاً: "ابني لم ينتحر بل أكله الحوت الأزرق، هذا الحوت الذي تسلل إلى (آيباد) ابني على حين غفلة".

ويضيف: "وجدناه مشنوقاً في غرفة داخل البيت، بعد لحظات فقط من فتحه للوحة الإلكترونية (آيباد) التي اشتريتها له بهدف مراجعة دروسه، وبعد تحقيقنا فيما كان يشاهده عبر اللوح، تأكدنا أن آخر ما كان يتابعه هو لعبة (تحدي الحوت الأزرق)".

والد الضحية عبد الحق حشاشي يؤكد جهله بما كان يلعبه أو يشاهده ابنه عبر اللوح الإلكتروني، لكن وبعد وفاته، "أصدقاؤه في الدراسة كشفوا عن أنياب هذه اللعبة الملعونة"، كما وصفها. ويذكر في هذا الشأن: "أصدقاء عبد الرحمن كانوا على علم بأن ولدي كان مدمناً على لعبة الحوت الأزرق، وأكدوا أنهم شاهدوه أكثر من مرة وهو يتسلى بها، وقد تجاوز كل التحديات".

ويردف: "لاحظنا بعض التغييرات في تصرفاته، حيث بات أكثر قلقاً ومغامرة، وحاول القفز من سطح البيت مرتين، وخلال مراجعتنا للوح تأكدنا بلوغه اليوم الخمسين من التحدي الذي لم يَسلم منه هذه المرة".
Huffington Post