2018 | 07:27 تشرين الأول 23 الثلاثاء
تجار شارع الحمراء يناشدون حمايتهم من المتسولين | لبنان يعوّل على القمة الاقتصادية لاستعادة ثقة الدول العربية | الحلول الحكومية ليست في متناول اليد بعد | وزير و"كاس العرق" | "ديبلوماسيّة الطعام" gastrodiplomacy تَضرُب | معاليه والنرجيلة | مفاوضات محصورة! | مديريّة لا تنام | الهيمنة على المراكز | علامات الامتحان | هكذا تُسوّق الفنّانة للدعارة | الأوتوستراد يقف على "تلزيقة" |

بعد عودة الحريري... ما هو مصير الحكومة؟

خاص - السبت 18 تشرين الثاني 2017 - 06:09 - ليبانون فايلز

باتت إستقالة الرئيس سعد الحريري بحكم الحاصلة، لأنه بعد خروجه من الرياض نحو باريس مع عائلته، سيعود الى لبنان لتقديمها الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، لانه بات في مرحلة مع السعودية لا يمكنه التراجع عنها، مع ان تراجعه عنها سيكون منطقيا ومقبولا من كل الشعب اللبناني لان ما أحاط الإستقالة مشبوه في المكان والزمان.

مصدر سياسي مطلع يؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، أن إستقالة الحريري ستقبل لدى تقديمها رسميا للرئيس عون، ومن بعدها سيفتح عون الاستشارات النيابية، وعندها من يصل فليصل، ولكن المؤكد هو ان الجميع ودار الفتوى يصرون على بقاء الحريري رئيسا مكلفا ورئيسا لتصريف الأعمال.
ولفت المصدر الى انه في حال استمر الحريري في المسار السعودي برفض إدخال حزب الله في اي حكومة ما لم ينسحب من اليمن ومن العراق ومن سوريا، فنحن أمام ازمة حقيقة، لان لا حكومة ستتشكل في لبنان من دون الطائفة الشيعية ومن دون حزب الله، وتشكيل حكومة حيادية اي حكومة تكنوقراط تستوجب رئيسا غير الحريري.
وشددت المصادر على ان الحريري سيعيد قراءة كل ملفاته بروية في باريس وهو سيجري مروحة اتصالات سياسية مع كل الفرقاء لإستطلاع موقفهم، ولمعرفة كيف سيكمل حياته السياسية مستقلا او تحت عباءة السعودية بالرغم مما فعلته به، لان الحريري بحاجة الى السعودية والسعودية لا تزال بحاجة له بعد فشل مخطط بهاء الحريري.