Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مجتمع مدني وثقافة
الرياشي مثّل رئيس الجمهورية بتكريم الجامعة اللبنانية لفيليب سالم

نظمت كلية العلوم الطبية والمعهد العالي للدكتوراه في الجامعة اللبنانية، بعد ظهر اليوم، في قاعة المؤتمرات - مجمع رفيق الحريري الجامعي في الحدث، المؤتمر السابع "بيروت بيو" في علم المناعة والامراض الرسطانية، برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ممثلا بوزير الاعلام وزير الصحة بالوكالة ملحم الرياشي. وتخلل المؤتمر منح دكتوراه فخرية للبروفسور في علم الاورام السرطانية فيليب سالم.

حضر الافتتاح ممثلة رئيس مجلس النواب نبيه بري عقيلته رندة بري، ممثل وزير الدفاع يعقوب الصراف وقائد الجيش العماد جوزاف عون العميد المهندس محسن هزيمة، رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد، ممثل مدير عام قوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان العقيد الطبيب سامر بريش، ممثل مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم العقيد علي السيد، رئيس الجامعة اللبنانية البروفسور فؤاد أيوب، ممثل مدير المخابرات في الجيش اللبناني العميد طوني منصور العقيد حسن الخطيب وعمداء واساتذة الجامعة وأطباء وباحثون وطلاب.

بعد النشيد الوطني ونشيد الجامعة ومقطوعات غنائية أدتها فرقة "كورال"، تحدثت عريفة الحفل الاعلامية انجيليك مونس فأشادت بدور الجامعة اللبنانية، شاكرة لرئيس الجمهورية دعمها. 

من جهته، قال عميد كلية العلوم البروفسور بسام بدران: "لا بد أن نتنبه جميعا الى حجم المخاطر الناجمة عن أمراض السرطان والعمل على تسخير جميع الطاقات والامكانات للحفاظ على مجتمعنا وحمايته والاسهام بفعالية في الحد من انتشار السرطان، وتطوير سبل علاجه".

وأثنى على جهد "مختبرات الجامعة في هذا المجال"، مشددا على كفاءة "الاطباء اللبنانيين وحضورهم في لبنان والعالم".

وقال: "أحب البروفسور سالم لبنان حتى العشق، لم تغيره مراكز الابحاث ولم تشغله عنه كبرى المستشفيات في العالم، أينما حل، حل مكرما، عالما، فيلسوفا، سياسيا، صاحب رأي وحكمة، يشدك حديثه فإن سمعته يطيب له سماعه وان حاورته عاد بك الشوق الى أيام التحاور والنقاش الراقي".

وختم: "هذا اليوم ليس من تاريخ الجامعة بل من تاريخ الوطن، حين يكرم العالم على أرض الجامعة اللبنانية".

أما المكرم فشكر رئيس الجامعة وعميد كلية العلوم على هذا التكريم، وقال: "بعد سبعة أشهر سأكمل خمسين سنة في معالجة الامراض السرطانية والابحاث فيها، نصف قرن عمر من التمرد على اليأس والمجهول، وعمر من الاصرار على العمل والحياة. ان معظم البشر يلهثون في خدمة الاقوياء، لقد أعطاني الله خدمة أضعف الضعفاء، لذا أشكره كل يوم، وأشكره أيضا لانه علمني أن أكبر تكريم او جائزة يمكن أن أحصل عليهما هو شفاء مريض واحد".

أضاف: "نشهد اليوم، بزوغ فجر العلاج المناعي ونقف أمامه بذهول ودهشة، إذ أن النتائج التي نراها لم نرها من قبل، فلربما نحن اليوم في الطريق التي ستأخذنا الى الشفاء التام. من هنا، أهمية هذا المؤتمر لانه يأخذ الجامعة الى الحدود الجديدة للمعرفة، كما يأخذها الى العالم. وهناك شيء آخر يأخذ الجامعة الى العالم، هو البحث العلمي. نحن نؤمن بفلسفة قد تختلف عن فلسفة التربية والتعليم العالي في المشرق العربي، هم يؤمنون بأن البحث العلمي هو مادة ترفيهية أما نحن فنؤمن بأن البحث هو مادة ضرورية ولا يكون التعليم الجامعي جامعيا من دونه".

وتابع: "نبارك الجهود الكبيرة التي تقوم بها الجامعة اللبنانية للعبور من فلسفة التعليم التقليدية الى فلسفة التعليم التي تهدف الى تدريب العقل".

وختم: "نجتمع اليوم ولبنان يمر بأزمة سياسية كبيرة وهي ليست الاولى ولن تكون الاخيرة. أربعون سنة من الحروب ولا تزال المسيحية تعانق الاسلام، ولا يزال لبنان النموذج الوحيد في هذا الشرق للتعددية الحضارية".

بدوره، قال أيوب: "نحن في زمن تعددت فيه الامراض وازدادت بفعل المتغيرات والتلوث مما أضعف المناعة عند الانسان وتسبب في انتشار واسع للأمراض لا سيما السرطانية منها، الامر الذي حدا ببعض علماء الطب أن يسعوا الى ابتكارات علاجية عبر أبحاث وتطبيقات ساهمت الى حد كبير في التخفيف من وطأة انتشارها، وكانت لهم بصماتهم في عالم الطب. وأخص اليوم الطبيب الحاضر بيننا البروفسور فيليب سالم الذي ابتكر علاجات متقدمة لامراض السرطان، وكتبت عنه الصحافة العربية والعالمية حتى بلغت شهرته آفاقا بعيدة بفضل نجاحه البارز كطبيب تمسك بالبحث العلمي الحديث، واعتبره طريقا للمعرفة الحقيقية، واستطاع أن يفرض اعتراف أهل الطب بمقدرته وكفاءته حتى غدا مرجعا يسترشد منه الباحثون والاطباء بعد أن واجه تحديات في نظرياته العلمية التي لم يكن بمقدور أحد أن يمنعها".

أضاف: "حمل البروفسور سالم اسم لبنان الى دول العالم ورفعه عاليا بمسيرته الطبية، وهناك حقق ما لم يستطع ان يحققه في بداياته، ونال عليه التقدير والثناء والشهرة. يتحلى بقيم ومفاهيم أخلاقية وهو وطني يحب الارض والوطن. لا أخفي إعجابي به في معاملته مع من يكن له العداء، فشعاره أن الحرب تحتاج الى طرفين يرغبان في خوضها وأنا لا أريد أن أكون أحد طرفيها".

وختم: "إننا في الجامعة اللبنانية وتقديرا منا لتاريخ البروفسور سالم المبهر والمليء بالابداع الطبي والتميز العلمي والانساني، أصدر مجلس الجامعة قرارا بمنحه الدكتوراه الفخرية في علم الاورام السرطانية".

وقال الرياشي: "في احد ايام الحرب العالمية الثانية بعد سقوط فرنسا، قرر كل من هتلر وموسوليني وتشرشل الاجتماع في مكان بباريس، حيث كانت هناك بركة ماء صغيرة يسبح فيها قرش، واتفقوا مع بعضهم على وقف الحرب والدم والموت، وعلى أن من يقتل القرش يربح الحرب".

أضاف: "سحب هتلر مسدسه واطلق النار على القرش فلم يصبه، اما موسوليني الذي كان سباحا ماهرا فنزل الى البركة لكنه لم يستطع قتل القرش، ليأتي بعد ذلك دور تشرشل الذي اخذ يفرغ بركة الماء بواسطة ملعقة شاي صغيرة. وضحك كل من هتلر وموسوليني مما قام به تشرشل، فأجابهم بأنه من المؤكد ان إفراغ مياه البركة بواسطة الملعقة سيستغرق وقتا طويلا جدا، لكن من المؤكد أيضا ان البركة ستفرغ وسيموت القرش".

وتابع: "الجامعة اللبنانية هي مثل ملعقة تشرشل إذ استغرق بناؤها الكثير، لكنها قتلت قرش الجهل بالمعرفة والعلم وبتدريب العقل".

وقال الرياشي: "الجامعة اللبنانية هي التي نفتخر بها وهي التي لم تأخذ مجانا، لكنها مجانا تعطي. هي لم تأخذ شيئا مجانا، ومن حقوقها ما هو عالق في ادراج هذه الدولة، لكنها تعطي مجانا، من خلال أساتذة نرفع بهم رأسنا الى الاعلى ونفتخر بهم. إنها أم كل اللبنانيين، وهي المناعة ضد سرطان عودة الحرب الاهلية الى لبنان".

وختم: "أفتخر بتمثيل فخامة الرئيس في تكريم البروفسور فيليب سالم الذي صنع نفسه بعصاميته وجهده، وهو ليس كبيرا فقط لانه تحدى مرض السرطان وأعد أبحاثا عنه، لكنه كبير لانه تحدى مرض الانسان في هذه الحياة ودافع عن قضية الانسان في كل زمان ومكان، هذه قضيتنا جميعا وقضية الجامعة اللبنانية وقضية لبنان".

وفي الختام، قدم الرياشي وأيوب شهادة الدكتوراه الفخرية الى سالم.  

ق، . .

مجتمع مدني وثقافة

15-12-2017 15:18 - اختتام دورة شهداء الجيش لكرة القدم في طرابلس وفريق الجيش اول 15-12-2017 14:54 - افتتاح مسرحية PUPPET MARYAM على مسرح الاوديون برعاية وزير الاعلام 15-12-2017 14:45 - يوحنا العاشر من أوستراليا: نحن بناة حضارة مشرقية مسيحيين ومسلمين 15-12-2017 14:29 - مؤتمر للمركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة حول أمن وثائق السفر 15-12-2017 13:53 - المطران مطر: المسيح مات من أجل كلّ الأديان وكلّ الناس 15-12-2017 13:09 - العشاء السنوي للجامعة اللبنانية الاميركية 15-12-2017 12:52 - "حقوقهم حبر على ورق"... حلقة حوارية لفيستا بالتعاون مع "أكيد فينا سوا" 15-12-2017 12:31 - تعاون بين التنمية الادارية والبنك الاوروبي في مجالات الصفقات العمومية والتوريد الإلكتروني 15-12-2017 11:42 - أعمال الصليب الأحمر اللبناني لشهر تشرين الثاني 2017 15-12-2017 11:25 - تاتش ومركز سرطان الأطفال في لبنان يطلقان "Be Their Light"
15-12-2017 11:13 - دورات توعية حول السلامة المرورية في مدارس جنوب لبنان 15-12-2017 10:45 - نشاطات ميلادية في الكورة بمناسبة الاعياد 15-12-2017 10:38 - اللجنة الدولية لحقوق الانسان تعقد ورشة عمل حول فلسطين 15-12-2017 10:16 - نائب وزير الدفاع الكازاخستاني زار مواقع الكتيبة الهندية 15-12-2017 09:52 - نقيب المحررين وناريمان عبود في صالون ضيف الضيف 15-12-2017 09:42 - هيئة الإغاثة سلمت بلدية المنية مولدا كهربائيا لضخ مياه الشفة 14-12-2017 21:18 - كاريتاس اقليم المتن الثالث أقامت غداء للمسنين في عين سعاده 14-12-2017 20:56 - قاسم هاشم تفقد مراكز استلام محاصيل التبغ في ميس الجبل 14-12-2017 18:28 - الكتلة الشعبية: حزينة هي زحلة اليوم على غياب "سيدنا اندريه"‎ 14-12-2017 16:17 - ورشة في المجلس لإطلاق الجمعية الدولية برلمانيون من أجل السلام 14-12-2017 15:28 - احتفالا بموسم الاعياد تجربة استثنائية نجمها خبير الشوكولا العالمي ماثيو ميولر 14-12-2017 15:07 - موظفو الضمان في النبطية اعتصموا احتجاجا على عدم شمولهم بسلسلة الرتب والرواتب 14-12-2017 14:09 - المركز الطبي في الـAUB يستخدم منصة "بروكسيمي" التفاعلية بتقنية الواقع المعزز مع الجراحة الروبوتية 14-12-2017 13:51 - المرنم أيمن كفروني يصدر ألبوم ترانيم جديدة بعنوان "من حقك" 14-12-2017 13:48 - اجتماع لمجلس الأمن الفرعي في الجنوب بمناسبة عيدي الميلاد ورأس السنة 14-12-2017 13:35 - جوان حبيش: نتعهد بنشر رادارات للسرعة على طول طريق كسروان 14-12-2017 12:47 - تنظيم "Christmas in Action 2017" 14-12-2017 12:46 - ندوة عن مشاركة المرأة في التنمية المحلية في سير الضنية 14-12-2017 11:27 - وفد من بلدية نيس الفرنسية زار اتحاد بلديات قضاء صور 14-12-2017 11:07 - ورشة ثالثة لجمعية منكبر سوا تحضيرا لإعداد الدليل التوجيهي للمسن 14-12-2017 10:57 - ندوة عن "التنشئة الوطنية الإنسانية" لمركز البحوث والدراسات الاستراتيجية في الجيش 14-12-2017 10:49 - الرهبانية اللبنانية المارونية احتفل بعيد القديس نعمة الله في دير كفيفان 14-12-2017 10:39 - نادي الشقيف اضاء شجرة الميلاد 14-12-2017 10:33 - محاضرة عن تطبيق علوم الإيزوتيريك في معرض بيروت العربي الدولي 14-12-2017 10:28 - بلدية البحيري في قضاء زغرتا أضاءت شجرة العيد 14-12-2017 10:11 - نبذة عن حياة المطران اندره حداد 14-12-2017 09:58 - المؤتمر الدولي الإسلامي الأول في سيدني عن الاعتدال والوسطية 14-12-2017 09:57 - حملة توعية لمكافحة المخدرات في طرابلس 14-12-2017 09:56 - ريسيتال ميلادي في رحبة بمناسبة الاعياد 14-12-2017 09:54 - سمير مظلوم: من الطبيعي أن يقوم كل الحريصين على السلام بمعارضة القرار الأميركي 14-12-2017 09:06 - الخوري اسطفان فرنجية بدأ زيارة الى سيدني 13-12-2017 21:50 - إختتام معرض بيروت العربي الدولي بدورته الـ61 13-12-2017 21:29 - لبنان يحصد في الكويت جوائز التقدم العلمي KFAS لعام 2017 13-12-2017 21:05 - امين عام المجلس الاعلى للروم الملكيين الكاثوليك نعى المطران اندره حداد 13-12-2017 20:45 - اضاءة شجرة وزينة الميلاد في ساحة دير القمر 13-12-2017 20:22 - رفول افتتح معرض سنة من عمر وطن في الأونيسكو: سنة استعادة الكرامة 13-12-2017 19:58 - سفارة الامارات لدى لبنان تقدم جهازاً طبياً لمستشفى "سير الضنية الحكومي" 13-12-2017 19:56 - رندة بري استقبلت وفد الجمعية العمانية للكتاب والادباء 13-12-2017 17:58 - شركة نويس للعلاقات العامّة تكرّم الصّحافة اللّبنانيّة في لقاءٍ بمناسبة اختتام هذه السّنة 13-12-2017 17:10 - وقفة تضامنية مع القدس للمنظمة النسائية ندى في مخيم البص
الطقس