2018 | 06:22 تشرين الثاني 16 الجمعة
الخارجية الاميركية: البيان السعودي خطوة جيدة بالاتجاه الصحيح | فيصل كرامي للـ"ام تي في": اذا كان الحريري حريص على صلاحيات السنّة ومصالحهم فنحن معه في ما قاله بموضوع "بي السنّة" في لبنان | مريض بحاجة ماسّة الى دم من فئة AB+ في مستشفى الروم - الاشرفية للتبرع الرجاء الاتصال على 03565494 | "ان بي سي" عن مسؤول تركي: الحكومة التركية لا ترى رابطا بين قضية قتل خاشقجي وقضية غولن | مبعوث ترامب لسوريا: ليس لدينا شريك أفضل من السعودية | قيادة الجيش: توقيف ياسر سيف الذي أقدم على قتل شقيقته وإصابة زوجها في بحنين- المنية | الهومنتمن انطلياس للسيدات يتوج بلقب كأس السوبر 2018 بكرة السلة بعد فوزه على الرياضي بنتيجة 67-52 | عائلة ياسر س. الذي أقدم على قتل شقيقته وإصابة زوجها في محلة بحنين- المنية سلّمته لإستخبارات الجيش في الشمال | جهاد الصمد لـ"الجديد": لن نقبل المضي في حكومة يملك فريق سياسي واحد الثلث المعطل فيها | باسيل: على الجميع ان يتساعد لتشكيل حكومة مبينة على التفاهم الوطني والوحدة الوطنية و"نعدكم بالخير" | باسيل من بكركي: الموعد كان محددا سابقا لكن شاءت الصدف ان يكون غداة مصالحة القوات والمردة واهنئهما على ذلك | الأناضول: الأمم المتحدة تدعو إلى تقديم جميع المتورطين في جريمة قتل خاشقجي إلى العدالة |

"سعد"... قلب بيروت

مقالات مختارة - الخميس 16 تشرين الثاني 2017 - 06:26 - لارا السيد

لم يكن الرئيس سعد الحريري إلا في قلب بيروت وأهلها، فهم لم يحيدوا يوماً عن وفائهم لإبن الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وحامل أمانة من سكنت العاصمة في وجدانه لدرجة افتداها والوطن بدمائه، ليبقى البلد عصياً على كل محاولات ضرب وحدته، دفاعاً عن «لبنان أوّلاً»، لبنان السيد الحر المستقل، لبنان الأول في السياسة والإقتصاد والعمران والبنيان والعلم والسياحة، الأول في نشر ثقافة السلام والمحبة والتعايش.

هو سعد الحريري ابن أبيه. لم يحد عن خط رسمه الشهيد فبادله «البيارتة» التأكيد على «أنهم لا يزالون على العهد والوعد»، متمسكون بالإعتدال وحريصون على حماية الشراكة التي تحصن البلد وتزنّره في وجه عواصف التطرف التي تهب رياحها في كل مرحلة محاولة جر لبنان اليها، ملتزمون بعروبتهم التي، كما هو، كانت وجهتهم لحماية لبنان من غطرسة من يتربصون دوماً بوطن لم ولن ينسلخ عن هويته يوماً.

في زوايا بيروت وأحيائها وشوارعها، كما في قلوب سكانها، كان «الرئيس السعد» حاضراً بصورته المدموغة في العيون والعقول، تماماً كتلك المنتشرة في الطرق حيث اللافتات اختصرت ما يختلج صدورهم من محبة للرئيس الشاب «صاحب الكاريزما» و»حبيب الشعب» الذي استطاع بمواقفه الوطنية أن يثبت للخصم قبل الحليف انه رجل دولة بكل المقاييس، ومن احترامهم «لرجل الإعتدال» الذي لا يزال يسعى الى ترسيخ ذلك بكل ما أوتي من قوة، ووفاء «لإبن الشهيد» الذي عضّ على الجراح إيماناً منه بمستقبل يشبه حلم والده، ومن تقديرهم لـ «الزعيم» الذي لم ينسلخ يوماً عن لبنانيته كما عن محيطه العربي في سبيل أن يكون بلده في مأمن عن نيران الأزمات .

لم تكن المناسبة انتخابية ولا حدثاً احتفالياً أو زيارة محضّراً لها، بل كانت رفع صور الرئيس الحريري عربون تجديد التأكيد على أن «سعد الحريري هو قلب الوطن وضمانة استقراره وأساس وحدته، وأنه صمام أمان البلد. إذ بعودته ستستقيم الأمور وسيزول هاجس الخوف الذي اعترى كل اللبنانيين منذ أن قدّم استقالته»، وهم أرادوا أن يقولوا له «ناطرينك، فمن دونك لا مستقبل لنا، مستقبلنا أنت، وسعدنا أنت».
لارا السيد - المستقبل