Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مجتمع مدني وثقافة
ورشة عمل عن إرث المونة اللبنانية في جامعة الروح القدس

 نظمت كلية العلوم الزراعية والغذائية في جامعة الروح القدس- الكسليك ورشة عمل بعنوان "إرث المونة اللبنانية: نحو تحديث التقاليد"، في حضور وزير الزراعة غازي زعيتر، وزير الصناعة حسين الحاج حسن، رئيس جامعة الروح القدس - الكسليك الأب البروفسور جورج حبيقة، المدير العام لوزارة الصناعة داني جدعون، المديرة العامة لوزارة الاقتصاد عليا عباس ممثلة بالدكتور إيلي بو يزبك، وزير الزراعة السابق عادل قرطاس، عميدة كلية العلوم الزراعية والغذائية الدكتورة لارا حنا واكيم، العضو في جمعية الصناعيين اللبنانيين شوقي الدكاش، رئيسة جمعية "بلادي" جوان بجاني، ممثلة جمعية AVSI مارينا مولينو لوفا، إضافة إلى أعضاء مجلس الجامعة الأساتذة والطلاب وعدد من الأخصائيين المشاركين في الورشة.

الدكاش
بعد النشيد الوطني، كانت كلمة تقديم للمهندسة ريتا الدكاش، منوهة بأهمية ورشة العمل هذه "لأنها تسلط الضوء على أهمية المونة اللبنانية وطرق المحافظة عليها وعلى الإرث اللبناني الذي لطالما تغنينا به".

بو زيدان
ثم ألقى رئيس قسم الصناعات الغذائية في الكلية الدكتور مارك بو زيدان كلمة، أشار فيها إلى أن "أهمية ورشة العمل هذه تكمن في جمعها للتقاليد والتراث كالمونة من جهة، والتطوير العلمي والعملي لهذا التقليد من جهة ثانية". وقال: "تجتمع في المونة أسس ومبادئ عدة تتماشى مع الأهداف العالمية للتنمية المستدامة على ثلاثة أصعد، اجتماعيا من خلال تأمينها غذاء صحيا فتساهم في تقليص الفاتورة الصحية وفي تنمية الأرياف وتمكين المرأة، بيئيا، فالمونة هي من الصناعات الغذائية الأخف كلفة على الفاتورة البيئية لناحية احترام المواسم الزراعية وعملية التحويل الغذائي وسلسلة التبريد، اقتصاديا عبر تأمينها لمصدر دخل للمجتمعات الريفية وتثبيتهم في أرضهم".

واكيم
بعد ذلك، تحدثت الدكتورة واكيم عن تاريخ وتراث المونة اللبنانية والضيافة التي تميز بها لبنان وقراه. وقالت: "للمونة اللبنانية تاريخ عريق ومكانة متميزة داخل الإرث اللبناني. وبالرغم من التطور الذي نشهده اليوم على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والتكنولوجي، فإن المونة ما زالت حاجة أساسية لربات البيوت إذ عادت لتحتل المكانة التي كانت قد فقدتها في الأعوام السابقة، فضلا عن القيمة الغذائية التي تتميز بها. ومن المعروف أن عادة اقتناء المونة الشتوية هي جزء لا يتجزأ من التراث اللبناني الفولكلوري العريق، وما تزال، حتى أيامنا هذه، متوارثة لدى الكثير من اللبنانيين في معظم المناطق اللبنانية ولا سيما في البلدات والقرى الريفية. فمع إطلالة الخريف، تسارع النسوة إلى إعداد المونة، وتسعى الى توفير الزاد اللازم لمواجهة عزلة الشتاء القروي البارد وغدرات الزمان".

واعتبرت "أن استحضار التاريخ والإرث يكتسي جسامة متميزة. فالتاريخ هو موطن الإنسان، وهو أرضه، فيها خلق، منها انطلق، ولها تعلم. هذا الرابط الكوني بين الإنسان والأرض يرخي بظلاله على التراث اللبناني، والذي يتجلى اليوم في عنوان مؤتمرنا".

وشكرت الوزيرين زعيتر والحاج حسن على اهتمامهما بنشاطات الكلية، والأب الرئيس حبيقة على دعمه المتواصل ونظرته المستقبلية للارتقاء بمجتمع سليم، وجدعون، وجمعية بلادي وعملها الدؤوب في المحافظة على التراث كهوية ثقافية وعنصر فعال في تعزيز احترام الفرد لذاته، واليونيسف وجمعية أفسي AVSI، إضافة إلى جميع المشاركين من عارضين ومحاضرين ومنظمين. وتوجهت إلى الطلاب بالقول: "أنتم المؤتمنون مستقبلا على هذا التراث، أنتم من يتابع المسيرة نحو مستقبل يكون فيه تراثنا في طليعة الحضارات التي يحق لها العيش والفخر بين الشعوب. أنتم تراث لبنان الحي".

الأب حبيقة
وتحدث رئيس الجامعة الأب حبيقة فقال: "أن نكرس مؤتمرا علميا لمسألة المونة في تراثنا الغذائي المشرقي، فإن دل هذا الأمر على شيء فعلى الأهمية القصوى التي علينا أن نوليها لطرائق توضيب الغذاء وتخزينه وحفظه للآتي من الأيام. فالمونة كمفهوم تعكس بشكل جلي فلسفة التعاطي مع الزمن. لحظة تفكر بالمونة، تتحرر على التو من اللحظوية الاستهلاكية. تنعتق من سلاسل الحاضر وتلج في حرم الغد، في مساحات الآتي من الزمن. فالتفكير بالغد إنما هو جزء أساسي من هموم الحاضر. وكما تحضر الغد، تعيشه. فإذا كنا نحن كبشر نقوم بذلك عقلانيا، مدفوعين طوعيا إلى تخزين المونة حفاظا على مبدأ الحياة الذي يأخذ من جسدنا مدى لتمظهره، هناك أيضا كائنات حية، تقوم غرائزيا بالأمر عينه. غير أن الفرق شاسع بين المونة المعقلنة والتخزين الغرائزي للمواد الغذائية. فكما أن الإنسان هو الكائن الحي الوحيد الذي ينظم أكله ويحضره بفن متدرج التعقيد ومفتوح على اللانهاية، إلى درجة يصبح معها المطبخ ثقافة غنية المطاوي وهوية وطنية، كذلك التخزين يصبح دليلا يرشد إلى أي درجة من التطور العلمي والبحثي والتكنولوجي وصل إليها المجتمع. أما الحيوان فيخزن كما يأكل، بدون أي تحضير".

وأضاف: "إن المونة التي ابتكرها أجدادنا بوسائل طبيعية وبسيطة، بواسطة مادة السكر للفاكهة على أنواعها، بواسطة الملح لمشتقات اللحوم والدهون، وتخزينها في أقبية حجرية أو "نمليات" تحول دون مزاجية الحرارة، أدت خدمتها بشكل بارع في فصول الشتاء القاسية وفي أزمنة القحط وويلات الطبيعة وغضبها. تعاطوا مع الآتي من الزمن بحذر ورعدة، انطلاقا من مبدأ أن الواضح في الغد إنما هو الغموض وعدم اليقين. إن قلقهم وعدم اطمئنانهم مكنهم من غالب الأحيان من مواجهة غير المتوقع. من هنا القول المأثور" فلاح مكفي، أي لديه مونة طبيعية، كبيرة ومتنوعة، أمير أو سلطان مخفي".

واعتبر أنه "في يومنا الحاضر، تضاءل بشكل كبير هم تخزين المونة الطبيعية واستعيض عنها بالاتكال على شركات التصنيع الغذائي مع ما يترتب على ذلك من اللجوء إلى مواد حافظة، مسرطنة في الكثير من الأحيان".

وقال: "نحن نفهم أن نمط الحياة المسعور من جهة، ولا صدقية الثورة الصناعية في وعودها، بأنه ستكون هناك هوامش شاسعة من الوقت الحر بفضل خدمات الآلة، إذ بات لزاما على المرء أن يقوم بعملين لا ليعيش بكرامة، بل ليبقى حيا جميع هذه المعطيات تحول اليوم دون السماح للإنسان بأن يكرس وقتا كافيا لتحضير المونة بطرائق طبيعية وأكثر مكننة".

وختم: "مهما يكن من أمر، لن نرضخ للواقع. إن انعقاد هذا المؤتمر هو بحد ذاته تحد صارخ وتأكيد جازم بأن العودة إلى مفهوم المونة وتطويرها بالمستحدثات التقنية الجديدة ليس بالأمر المستعصي".

الحاج حسن
ثم ألقى وزير الصناعة كلمة قال فيها: "أن أحضر إلى هذه الجامعة لأشارك في ورشة عمل حول الإرث الثقافي والمونة اللبنانية، هذا أمر مهم لأن الموضوع له أبعاد عديدة سأتوقف عند أربعة عناوين حولها. العنوان الأول المونة هي كإرث ثقافي نريد أن نحتفظ به للمستقبل. ومع مرور الأجيال، نرى أن هذا الإرث معرض للخطر، ومن هنا لنا توصية بأن يكون هذا الأمر جزء من التدريس في الجامعات اللبنانية، لأن عدد النساء التي تهتم بالمونة اللبنانية يتقلص مع مرور السنين".

وأضاف: "كما أننا يجب أن نقدم المونة كنمط حياة لأنها تستحق ذلك، خصوصا بعدما اجتاحت حياتنا وجبات الأكل السريع لأننا لحقنا أوهام الحضارات. علينا ألا ننسى أن المونة هي جزء من المطبخ اللبناني ويجب تقديمها على هذا الأساس والحفاظ على مذاقها الطيب والفريد".

وتابع: "العنوان الثاني يتعلق بالتشريعات وأولها ضرورة تسجيل المونة اللبنانية دوليا بعدما كثرت التعديات عليها وتمت سرقتها من بعض الدول. فنحن لا نستطيع أن نتحدث عن الإرث دون تسجيله ليصبح ملكنا. وهنا أشير إلى أن الإسرائيليين يجنون مليار دولار سنويا من تجارة الفول المدمس. أما العنوان الثالث فهو تحديد مواصفات المونة اللبنانية خصوصا وأن 80 بالمئة من المونة أصبحت اليوم للبيع، بينما في الماضي كانت تصنع المونة للبيت وكمية صغيرة منها للبيع. لذلك نحتاج إلى تحديد مواصفات وقواعد فنية للسلع التي تسمى إرث المونة ووجود قوانين تنظمها. كما أن هناك الجانب الاقتصادي الاجتماعي خصوصا للنساء اللواتي تعشن في الأرياف، حيث تؤمن لهم المونة المداخيل من هنا يجب الاهتمام بالجانب الاقتصادي لتحويله إلى حقيقة اقتصادية كجزء من الناتج المحلي".

وقال: "من هنا، يلزمنا عدد من المقومات أولها وضع خطة في وزارتي الزراعة والصناعة لتحديد حجم الكميات التي يمكن أن نستقر عليها سنويا وإجراء دراسة اقتصادية لحاجات السوق، إضافة إلى ضرورة الثبات في الكميات والأهم من ذلك الثبات في المذاق والجودة والمواصفات".

وأشار الى "العنوان الرابع، وهو تقنيات صناعة المونة التقليدية التي يجب المحافظة عليها وتدوينها، فهناك جهد وحرفة في هذه التقنيات ليست موجودة في الصناعات الحديثة التي يمكن إدخالها على صناعة المونة دون تغييب التقليدية. يجب ان يكون هناك جهد من قبل الجامعات لتدوين التقنيات التقليدية من خلال التواصل مع السيدات اللواتي تعملن في المونة، وتدوين أصغر هذه التقنيات، لأن تلك السيدات تتميزن بالحرفة. ويمكننا أن ندخل بعض التقنيات الحديثة دون تغييب التقليدية. كذلك علينا الابتعاد عن المواد الحافظة والإبقاء على المواد الطبيعية مع إدخال مفهوم فترة الصلاحية، إضافة على إجراء الفحوصات الكيميائية أو البيولوجية أو الفيزيائية، لتحديد مواصفات المونة وقواعدها".

وختم الوزير الحاج حسن مشددا على "ضرورة تطبيق كل هذه العناوين للحفاظ على هذا الإرث الثقافي ولكي تشكل المونة اللبنانية جزءا من الاقتصاد المنتج".

الوزير زعيتر
من ناحيته، قال الوزير زعيتر: "في العام 2014، وخلال المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية، صادق أعضاء الفاو والبرلمانيون وأعضاء من المجتمع المدني والقطاع الخاص على إعلان روما الذي كرس حق كل إنسان في الحصول على غذاء آمن وكاف، وأقر إطار عمل لكي تنهض الحكومات بدورها وتتحمل مسؤوليتها في معالجة قضايا وتحديات التغذية".

وأضاف: "في سبتمبر/أيلول من العام 2015 كان لزاما على قادة العالم الذين اجتمعوا تحت قبة الأمم المتحدة لإقرار أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر تتويجا لمشاورات دامت ثلاث سنوات، التفكير في كيفية تأمين غذاء شعوبهم وتمكينهم من الوصول إليه واستهلاكه، لذلك أدرجوا مسار عمل في هذا الإطار للسنوات الخمس عشرة المقبلة لتحقيق هدف، احتل المرتبة الثانية على لائحة الأهداف، وأطلقوا عليه اسم "القضاء على الجوع وتوفير الأمن الغذائي والتغذية المحسنة وتعزيز الزراعة المستدامة".

واعتبر "أن الخطوة الأولى لمعالجة أي قضية، بما فيها مسألة تبدل الانماط الغذائية هي تحديد المشكلة"، وقال: "لقد طالت تأثيرات العولمة وانفتاح الاسواق العادات الغذائية التقليدية التي راحت تتضاءل لصالح الأنماط الاستهلاكية الجديدة، وإلى حد ما، اصبحت هذه الاشكالية خارجة عن السيطرة، حيث بات العديد من المجتمعات جاهزا لتقبل كل ما هو خارج عن ثقافته الغذائية، وقد لعبت وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي دورا مهما في هذا المجال".

واضاف: "إذا كانت المرأة اللبنانية تلعب دورا أساسيا في حفظ عناصر التراث الشعبي الخاص بالثقافة الغذائية، فان خروج المرأة من المنزل إلى العمل، قد انعكس سلبا على الحفاظ على هذا التراث. كما أن التغيرات الاجتماعية والاقتصادية التي شهدها المجتمع اللبناني مؤخرا انعكست على العادات الغذائية. فالأنماط الغذائية للشعوب ترتبط بالطبيعة من جهة وبالثقافة من جهة أخرى، وتمثل تعبيرا عن الميزات الثقافية والاجتماعية".

ولفت إلى أنه "منذ بداية الألفية الجديدة ولبنان يواجه تحديات كبيرة سواء من حيث السياسة الخارجية والداخلية، أم من حيث التنمية الاقتصادية والاجتماعية. وإذا ما استعرضنا أهم القضايا التي واجهها لبنان وشكلت تحديا له، نرى أن الأوضاع السياسية غير المستقرة في المنطقة تأتي في مقدمها، كما أن أعدادا كبيرة من النازحين موجودة على أراضينا، وهناك تطورات جديدة في التجارة العالمية، ومنافسة قوية إقليمية لمنتجاتنا، وتأثير تغير المناخ على الإنتاج الزراعي والموارد الطبيعية، والهجرة من المناطق الريفية، إلخ... ومع ذلك، لا يزال القطاع الزراعي اللبناني مستقرا نسبيا من حيث مستوى الإنتاج، ولا يزال يحافظ على نسبة مساهمته في الدخل القومي للبلاد".

ورأى انه "من أجل إحداث نمو جوهري ومستدام للقطاع الزراعي، علينا تحليل نقاط الضعف وإيجاد الحلول المناسبة لها، وتحديد نقاط القوة والعمل على الاستفادة منها وتعزيزها وتطويرها نحو الأفضل".

وقال: "سهل البقاع، الذي سمي يوما "إهراءات روما"، لا يزال يشكل أكبر منطقة زراعية في لبنان من حيث المساحة وحجم الإنتاج، لكن الهجرة نحو المدن أو إلى خارج البلاد، واستمرار التمدد العمراني غير المنظم على حساب المساحات الزراعية والتغير المناخي، كل هذه العوامل تركت آثارا سلبية عميقة في الحياة التقليدية للبنانيين".

وتابع: "يقول المثل اللبناني: "فلاح مكفي سلطان مخفي". وفي هذا دلالة على أن أهالينا وأجدادنا جهدوا لتحقيق الإكتفاء الذاتي مما تنتجه الأرض بفضل جهدهم وعرقهم وتعبهم، وعاشوا بسعادة ورغد وراحة بال عيشة السلطان في بلاطه، فكانوا يجنون في الصيف ويخزنون الغلة مونة للشتاء، وأصبحت هذه العادة المنتشرة في كل الضيع والقرى والدساكر جزءا من التراث اللبناني وصفة من صفات مجتمعنا".

وأشار إلى أنه "في تحويل الإنتاج إلى مونة، طريقة لتصريف الفائض من الإنتاج الزراعي، وما أحوجنا اليوم إلى العودة إلى هذه الطريقة والمحافظة عليها لا بل تطويرها وتحسينها بشكل علمي ومستدام كجزء من الحل للمشكلة المتكررة مع كل موسم إنتاج".

وقال: "كم نحن بحاجة إلى العودة إلى تخزين الجوز واللوز والتين وصنع المربيات البيتية من كل أنواع الفاكهة وحفظ الزيتون وزيت الزيتون في الخوابي الفخارية صناعة اليد اللبنانية الماهرة! كم نحن بحاجة إلى العودة إلى صناعة الخبز، خبز التنور وخبز الصاج، من حبة القمح البلدي، تطحن في مطاحن قرانا وضيعنا، وتحفظ في بيوتنا طيلة فترة الشتاء"!".

وختم الوزير زعيتر شاكر جامعة الروح القدس، "لتسليطها الضوء على هذا الجانب المهم من الحياة اللبنانية، ولدعوتها لتعزيز وتطوير هذا التقليد اللبناني العريق، والشكر أيضا لجمعية بلادي وجمعية AVSI واليونيسيف، لتعاونهم الدائم والمثمر مع وزارة الزراعة وخاصة في هذا النشاط. ومع تمنياتي بأن يجمعنا لقاء آخر قريب، للبحث في مسألة أخرى وإيجاد حل لمشكلة أخرى".

المعرض والجلسات
ثم توجه الوزيران الحاج حسن وزعيتر والحضور لافتتاح معرض المونة اللبنانية الذي أقيم في الكلية، لتعقد بعدها جلسات على مدى يومين تجمع باحثين واختصاصيين وخبراء للبحث في المحاور التالية: المونة وسيلة للتنمية الاجتماعية؛ نظرة على القوانين والأنظمة اللبنانية المتعلقة بالمونة؛ طرائق الانتاج التقليدية مقابل طرائق الانتاج الصناعية: معايير عملية الإنتاج وتدابير ضمان الجودة؛ المحافظة على المذاق التقليدي ودمج منتجات مبتكرة، مهارات الشباب القائمة على ريادة الأعمال وإنتاج المونة.

ويتخلل ورشة العمل جلسات تطبيقية حول إنتاج الكبيس والألبان، على أن يصار في الختام إلى إعلان توصيات ورؤية واستراتيجية مستقبلية.  

ق، . .

مجتمع مدني وثقافة

15-12-2017 15:18 - اختتام دورة شهداء الجيش لكرة القدم في طرابلس وفريق الجيش اول 15-12-2017 14:54 - افتتاح مسرحية PUPPET MARYAM على مسرح الاوديون برعاية وزير الاعلام 15-12-2017 14:45 - يوحنا العاشر من أوستراليا: نحن بناة حضارة مشرقية مسيحيين ومسلمين 15-12-2017 14:29 - مؤتمر للمركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة حول أمن وثائق السفر 15-12-2017 13:53 - المطران مطر: المسيح مات من أجل كلّ الأديان وكلّ الناس 15-12-2017 13:09 - العشاء السنوي للجامعة اللبنانية الاميركية 15-12-2017 12:52 - "حقوقهم حبر على ورق"... حلقة حوارية لفيستا بالتعاون مع "أكيد فينا سوا" 15-12-2017 12:31 - تعاون بين التنمية الادارية والبنك الاوروبي في مجالات الصفقات العمومية والتوريد الإلكتروني 15-12-2017 11:42 - أعمال الصليب الأحمر اللبناني لشهر تشرين الثاني 2017 15-12-2017 11:25 - تاتش ومركز سرطان الأطفال في لبنان يطلقان "Be Their Light"
15-12-2017 11:13 - دورات توعية حول السلامة المرورية في مدارس جنوب لبنان 15-12-2017 10:45 - نشاطات ميلادية في الكورة بمناسبة الاعياد 15-12-2017 10:38 - اللجنة الدولية لحقوق الانسان تعقد ورشة عمل حول فلسطين 15-12-2017 10:16 - نائب وزير الدفاع الكازاخستاني زار مواقع الكتيبة الهندية 15-12-2017 09:52 - نقيب المحررين وناريمان عبود في صالون ضيف الضيف 15-12-2017 09:42 - هيئة الإغاثة سلمت بلدية المنية مولدا كهربائيا لضخ مياه الشفة 14-12-2017 21:18 - كاريتاس اقليم المتن الثالث أقامت غداء للمسنين في عين سعاده 14-12-2017 20:56 - قاسم هاشم تفقد مراكز استلام محاصيل التبغ في ميس الجبل 14-12-2017 18:28 - الكتلة الشعبية: حزينة هي زحلة اليوم على غياب "سيدنا اندريه"‎ 14-12-2017 16:17 - ورشة في المجلس لإطلاق الجمعية الدولية برلمانيون من أجل السلام 14-12-2017 15:28 - احتفالا بموسم الاعياد تجربة استثنائية نجمها خبير الشوكولا العالمي ماثيو ميولر 14-12-2017 15:07 - موظفو الضمان في النبطية اعتصموا احتجاجا على عدم شمولهم بسلسلة الرتب والرواتب 14-12-2017 14:09 - المركز الطبي في الـAUB يستخدم منصة "بروكسيمي" التفاعلية بتقنية الواقع المعزز مع الجراحة الروبوتية 14-12-2017 13:51 - المرنم أيمن كفروني يصدر ألبوم ترانيم جديدة بعنوان "من حقك" 14-12-2017 13:48 - اجتماع لمجلس الأمن الفرعي في الجنوب بمناسبة عيدي الميلاد ورأس السنة 14-12-2017 13:35 - جوان حبيش: نتعهد بنشر رادارات للسرعة على طول طريق كسروان 14-12-2017 12:47 - تنظيم "Christmas in Action 2017" 14-12-2017 12:46 - ندوة عن مشاركة المرأة في التنمية المحلية في سير الضنية 14-12-2017 11:27 - وفد من بلدية نيس الفرنسية زار اتحاد بلديات قضاء صور 14-12-2017 11:07 - ورشة ثالثة لجمعية منكبر سوا تحضيرا لإعداد الدليل التوجيهي للمسن 14-12-2017 10:57 - ندوة عن "التنشئة الوطنية الإنسانية" لمركز البحوث والدراسات الاستراتيجية في الجيش 14-12-2017 10:49 - الرهبانية اللبنانية المارونية احتفل بعيد القديس نعمة الله في دير كفيفان 14-12-2017 10:39 - نادي الشقيف اضاء شجرة الميلاد 14-12-2017 10:33 - محاضرة عن تطبيق علوم الإيزوتيريك في معرض بيروت العربي الدولي 14-12-2017 10:28 - بلدية البحيري في قضاء زغرتا أضاءت شجرة العيد 14-12-2017 10:11 - نبذة عن حياة المطران اندره حداد 14-12-2017 09:58 - المؤتمر الدولي الإسلامي الأول في سيدني عن الاعتدال والوسطية 14-12-2017 09:57 - حملة توعية لمكافحة المخدرات في طرابلس 14-12-2017 09:56 - ريسيتال ميلادي في رحبة بمناسبة الاعياد 14-12-2017 09:54 - سمير مظلوم: من الطبيعي أن يقوم كل الحريصين على السلام بمعارضة القرار الأميركي 14-12-2017 09:06 - الخوري اسطفان فرنجية بدأ زيارة الى سيدني 13-12-2017 21:50 - إختتام معرض بيروت العربي الدولي بدورته الـ61 13-12-2017 21:29 - لبنان يحصد في الكويت جوائز التقدم العلمي KFAS لعام 2017 13-12-2017 21:05 - امين عام المجلس الاعلى للروم الملكيين الكاثوليك نعى المطران اندره حداد 13-12-2017 20:45 - اضاءة شجرة وزينة الميلاد في ساحة دير القمر 13-12-2017 20:22 - رفول افتتح معرض سنة من عمر وطن في الأونيسكو: سنة استعادة الكرامة 13-12-2017 19:58 - سفارة الامارات لدى لبنان تقدم جهازاً طبياً لمستشفى "سير الضنية الحكومي" 13-12-2017 19:56 - رندة بري استقبلت وفد الجمعية العمانية للكتاب والادباء 13-12-2017 17:58 - شركة نويس للعلاقات العامّة تكرّم الصّحافة اللّبنانيّة في لقاءٍ بمناسبة اختتام هذه السّنة 13-12-2017 17:10 - وقفة تضامنية مع القدس للمنظمة النسائية ندى في مخيم البص
الطقس