Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
صيدا المتلهّفة للقاء ابنها... ارتياح وانتظار العودة
رأفت نعيم

بكثير من اللهفة والإهتمام والتركيز تابعت مدينة الرئيس سعد الحريري ومسقط رأس والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري، صيدا، وقائع المقابلة مع الحريري الإبن بكل تفاصيلها صوتاً وصورةً وأسئلة وأجوبة.

في المقاهي الشعبية كما في البيوت، على مدى أكثر من ساعة تسمر الصيداويون أمام شاشات التلفزة متابعين عبرها وعبر وسائل التواصل الاجتماعي المواقف التي أطلقها الرئيس الحريري، متوقفين عند الكثير مما جاء في المقابلة شكلاً ومضموناً، لتستمر المتابعة لها حتى بعد انتهائها والى اليوم التالي مدار تقويم وتحليل وابداء للرأي.

بعضهم رأى أنها من حيث الشكل جاءت لتدحض ما أثير عن وضع ملتبس للرئيس الحريري في المملكة العربية السعودية، لكن هؤلاء لاحظوا أنه بدا عليه الارهاق والتعب كونه يحمل همّ إنقاذ وطنه وهو همّ لازمه قبل اعلانه الاستقالة ويلازمه أكثر بعدها لأنه بكل بساطة «ابن رفيق الحريري». وأشاروا الى أنه من خلال الأسئلة الجريئة التي طرحتها الزميلة بولا يعقوبيان ومباشرة على الهواء واجابة الرئيس عليها من دون تردد يمكن للمتابع أن يدرك أنه كان يتصرف على طبيعته. فيما اعتبر آخرون أن ثمة غصة لدى الرئيس الحريري ظهرت خلال المقابلة وعبّر عنها بدموعه التي لم يستطع حبسها حين تساءل «لماذا حين أذهب الى دول العالم أرى أنهم يغارون على مصلحة لبنان أكثر من اللبنانيين، ولماذا نحن اللبنانيين نريد تعذيب أنفسنا؟». أما من حيث المضمون، فأوضح البعض أن الرئيس الحريري كان هادئاً في المواقف التي أطلقها رغم أنها تضمنت رسائل قوية ومباشرة حيناً وغير مباشرة أحياناً، وأنه عاد فيها الى الثوابت التي على أساسها بادر الى التسوية في لبنان وعلى أساسها اليوم يقدم استقالته بعدما وجد أن الطرف الآخر لا يلتزم هذه التسوية.

ورأى بعض المتابعين للمقابلة أن الرئيس الحريري أراح الجو في لبنان بمجرد اطلالته وسيريحه أكثر بعودته التي قال إنها ستكون خلال يومين أو ثلاثة، وأن كلامه ساهم في وضع حد لكثير من الشائعات وأعاد الأمور الى نصابها الطبيعي بانتظار خطوته التالية.

ويقول سعيد الدقور: «ان مقابلة الرئيس الحريري نقلت البلد من حال القلق الى حال الارتياح وهي خطوة ايجابية أراحت الناس وأجابت على كثير من التساؤلات بمجرد أن اطل وقال انه قادم، وهذا أراح أيضاً الوضع الاقتصادي والشعبي».

ويضيف: «هي اطلالة هامة ومنتظرة وعلينا أن لا نتوقف كثيراً عند الشكل بل أن نذهب مباشرة الى المضمون والى الجوهر، ولأن الأساس كما قال الرئيس الحريري هو البلد وأمنه واستقراره والنأي به عما يجري في المنطقة. فالبلد أهم منا جميعاً، وهذا الكلام هو الذي أدى الى اعمار لبنان حين أطلقه الرئيس الشهيد رفيق الحريري».

ويلفت سامر الكبي إلى أنها «كانت كلمة جيدة وفي وقتها وردت على كل الأقاويل حول وضع الرئيس الحريري في المملكة، فهو كان واضحاً في كلامه أن همه البلد وهمه تحييد لبنان عن الصراعات ووضع شروطه للعودة أن يكون حزب الله خارج الصراعات الاقليمية وأن يكون همه فقط (لبنان أوّلاً)».

وتشير نادين سكافي الى أن «اطلالة الرئيس الحريري كان ينتظرها كل الشعب اللبناني ودحض بها كل الشائعات وأكد أنه غير مختطف ولا في الاقامة الجبرية وأن قراره بالاستقالة كان بالكامل قراراً شخصياً لحماية أمن لبنان وسلامته والاقتصاد وأمن اللبنانيين جميعاً. وأثبت أنه زعيم وطني بامتياز وأنه ابن رفيق الحريري الذي لم يقبل بأي شكل من الأشكال أن يتنازل عن أمن لبنان وسلامته. لقد أعطى الرئيس الحريري بكلامه أملاً لكل اللبنانيين حين أعلن عن قرار عودته القريبة الى بيروت، وأعطى أملاً ليس للشارع اللبناني فحسب، وانما أيضاً للإقتصاد اللبناني».

ويؤكد مصطفى جمعة أن «كلام الشيخ سعد كان مفيداً جداً وأجاب عن تساؤلات وأزال غموضاً وأوضح أموراً كثيرة، وأكد للشعب اللبناني مدى صدقيته ومحبته للبنان وهذا ما تعودنا عليه من دولته».

ويشدّد عبدالله الحنش على أن «الرئيس الحريري أثبت للجميع أنّه ليس مختطفاً، وطمأنهم أنّه عائد الى لبنان في الايام القليلة المقبلة، وكان واضحاً في كلامه أنّه يرجع ولكن بشروط أهمّها النأي بالنفس وتحييد لبنان، أي خروج حزب الله من الدّول العربيّة كافة وعودته الى لبنان».

ورُفعت في العديد من الساحات العامة وعلى جوانب الطرق وبعض واجهات الأبنية في المدينة وضواحيها صور للرئيس الحريري تحمل عبارة «نحنا معك.. واليوم أكثر».
رأفت نعيم - المستقبل

ق، . .

مقالات مختارة

17-11-2017 10:28 - لبنان ونقابة المحامين والعدالة والحق 17-11-2017 06:44 - الحريري عائد... إلى المأزق! 17-11-2017 06:41 - تداعيات الأزمة على السياحة: إلغاء حجوزات بالجملة 17-11-2017 06:38 - "حزب الله" في مرحلة ما بعد 4 ت2: مقاربتان تقنيّة وسياسيّة 17-11-2017 06:36 - بناء الإقتصاد السليم يبدأ بدعم الزراعة 17-11-2017 06:34 - أولويات... وسيناريوهات 17-11-2017 06:33 - نحنُ خطَفْنا الحريري 17-11-2017 06:25 - النأي بالنفس عن اليمن أساس التسوية 17-11-2017 06:22 - الفساد والصراع على السلطة؟ 17-11-2017 06:20 - المرحلة الثالثة من الحركة التصحيحية
17-11-2017 06:19 - نتانياهو يواجه تهم رشوة بدل قتل 16-11-2017 06:57 - "حزب الله": لسنا طرفاً في التسوية 16-11-2017 06:50 - «أبو طاقية» في قبضة الجيش: هل «يُسوَّى» ملفه؟ 16-11-2017 06:46 - الاستقلال الثاني 16-11-2017 06:42 - الاستدارة الواقعية للسياسة الخارجية الفرنسية 16-11-2017 06:35 - هل تتحوَّل الشكوى السعودية مواجهة لبنانية - عربيّة شاملة؟ 16-11-2017 06:35 - السعودية تخسر: عون وماكرون يحرّران الحريري 16-11-2017 06:34 - حربان قد تستدرجان حرباً كبرى؟ 16-11-2017 06:31 - أعيدوا لنا زمن الانتداب 16-11-2017 06:29 - سقطت "مغارة أبو طاقية"... وبدأ التنقيب في منجم أسراره 16-11-2017 06:28 - لبنان يواجه عاصفة سياسية 16-11-2017 06:26 - "سعد"... قلب بيروت 16-11-2017 06:20 - الحريري عائدٌ بـ"السقف العالي" لمجلس وزراء الخارجية العرب 15-11-2017 06:58 - البحث عن أسواق جديدة: الترقيع يتركنا رهائن 15-11-2017 06:56 - كان سعود الفيصل أشطر 15-11-2017 06:55 - عرسال «الجديدة» حزينة على الحريري... ولكن! 15-11-2017 06:48 - «القصة كبيرة»... في طريق الجديدة! 15-11-2017 06:48 - التدويل وحسابات الرياض مع المستقبل والعهد 15-11-2017 06:33 - على هذا الأساس سيعود الحريري 15-11-2017 06:31 - عودة الحريري: إحتمالاتٌ وأزمات! 15-11-2017 06:28 - المصارف اللبنانية في أربيل مستمرة برقابة ذاتية 15-11-2017 06:25 - "24 ساعة من التاريخ" 15-11-2017 06:23 - إجراءاتٌ للجيش على حدود شبعا... فهل مِن خرقٍ محتمل؟ 15-11-2017 06:18 - إيران باقية في سوريا في ظل الحل الروسي 15-11-2017 06:17 - الحديث عن زلازل قادمة غير صحيح 15-11-2017 06:12 - عن لافروف والصدقية 15-11-2017 06:07 - البطريرك الماروني عاد من "أرض الحرمين" بـ"نشيد محبة" سعودي للبنان 15-11-2017 06:05 - ثورة في السعودية 14-11-2017 06:47 - طرابلس تتعاطف مع الحريري... وريفي يُعدّ لتحرّك شـعبيّ 14-11-2017 06:43 - لهذه الأسباب إطلالة الحريري تستعجل التسوية - المخرج 14-11-2017 06:41 - رئيس حكومة مُكلَّف.. ولا يؤلِّف؟ 14-11-2017 06:39 - بين استقالة الحريري وعودته: حساب التقريش يختلف 14-11-2017 06:38 - تراجع الضغط في الأسواق لكن المشكلة مستمرة 14-11-2017 06:37 - مسؤول فرنسي: سنبادر دولياً إذا لم يعد الحريري الأربعاء 14-11-2017 06:36 - وقائع الاتصالات مع السعودية حول أزمة الحريري 14-11-2017 06:35 - بطريرك الموارنة في الرياض... فهل من مفاجآت أخرى؟ 14-11-2017 06:29 - صيدا المتلهّفة للقاء ابنها... ارتياح وانتظار العودة 14-11-2017 06:25 - انفراج مؤقت في مسار انتظار طويل 14-11-2017 06:24 - سعد الحريري.. 14-11-2017 06:22 - سوريا تبقى أرض المعركة بين إسرائيل وأي طرف
الطقس