Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
انفراج مؤقت في مسار انتظار طويل
هتاف دهام

البناء

تمثل الأزمة اليمنية الصراع الخفيّ بين السعودية وإيران. لقد أطلّ الرئيس سعد الحريري أول أمس، في مقابلة تلفزيونية حاملاً احتجاجاً على دور إيران وحزب الله في اليمن.

وقال الحريري "هناك فريق لبناني موجود في اليمن"، معتبراً أن هذا "أمر غير طبيعي"، في إشارة إلى دعم حزب الله الحوثيين. وأضاف "هناك صواريخ تُطلَق من اليمن باتجاه السعودية والاتهامات توجّه ضد فريق من لبنان، وهناك سعوديون يموتون".

لن يسمح الحريري، كما يقول، باندلاع أية حروب ذات حسابات إقليمية على لبنان، غامزاً من قناة أن مواقف السعودية ضد حزب الله تطوّرت بعد تدخله في اليمن.

فما هي الرسائل التي حملها الحريري في إطلالته؟ وهل تربط الرياض الحلّ في بيروت بالحلّ في صنعاء؟

لقد قدّمت إيران مبادرة لتسوية الأزمة اليمنية من أربعة بنود تتضمّن وقف إطلاق النار - إيصال المساعدات الإنسانية - إطلاق حوار بين الأحزاب اليمنية - تشكيل حكومة شاملة. لا ينبغي بالنسبة للإيرانيين خلط الملفات، فالأزمات ليست مترابطة ببعضها بعضاً، بحسب مصادرهم.

لم يتحدث الحريري عن تدخل الجمهورية الإسلامية وحزب الله في سورية أو العراق، بقدر ما تحدّث عن دوريهما في اليمن والبحرين. وتشدد مصادر مطلعة في تيار المستقبل لـ "البناء" على أن اليمن هو أولوية قصوى بالنسبة للمملكة. فهذا البلد بمثابة رئة للسعودية. وعلى هذا الأساس تأتي المطالبة بسياسة إيرانية مغايرة تجاهه لحل الأزمة بدلاً من الاستمرار، بما أسمته مصادر التيار الأزرق، بالطموحات التوسّعية والسعي لزعزعة الاستقرار عبر الدعم المادي والعسكري للحوثيين وإمدادهم بالخبراء. بيد أن مصادر مطلعة شدّدت لـ "البناء" على أن إيران تطالب بوقف الحصار وفتح الأجواء والحدود البحرية والبرية، وتسعى لإيجاد الحل في اليمن بأسرع وقت ممكن عبر حوار وطني داخلي. فتدخلها السياسي كان جراء ما حدث في البحرين سابقاً.

من هنا، لا يبدو التقارب الإيراني – السعودي حاصلاً. الخلافات على أشدّها بين طهران والرياض. وبالتالي فإن المرحلة في لبنان راهناً ليست مرحلة الحلول الكبرى. فلبنان سيكون أمام خيار من اثنين إما الانزلاق نحو المواجهة - وهذا أمر مستبعَد - نتيجة قناعة المكوّنات السياسية كافة بعدم جدواها وبضرورة المحافظة على السلم الأهلي والوحدة الوطنية. وإما تجميد الأزمة حتى إشعار آخر. فالمعالجات الجذرية غير واردة حالياً.

انقضت عشرة أيام على استقالة الرئيس الحريري، ولم تتضح بعد مآل الأمور، رغم المساعي الفرنسية لإنقاذ لبنان. صحيح أن هناك بعض الانفراج بعد إعلان الرئيس الحريري عن عودته القريبة الى لبنان، الا أن باريس الماضية في جهودها لا تزال تحذّر من أنها قد تطرح مبادرات بالتعاون مع الأمم المتحدة في حال لم تجد الأزمة الحالية في لبنان مخرجاً سريعاً.

وعلى هذا الأساس سيكون الوضع في لبنان في صلب محادثات الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس غداً الأربعاء، على هامش اجتماع حول المناخ في بون. فأهمية المحافظة على الاستقرار في لبنان يحظى بإجماع أوروبي وروسي وأميركي. فهناك قلق من الاستقالة وإجماع ضمني على عدم السماح بانزلاق الأمور في لبنان نحو توترات أمنية، حيث أكدت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني "تجنّب استجلاب نزاعات وتفاعلات وتوترات إقليمية الى لبنان، ولا بد من إبقائها خارج هذا البلد".

وينقل عن السفير الفرنسي برونو فوشيه أن الخروج من الأزمة بعودة الحريري إلى لبنان، وتقديم استقالته إلى رئيس الجمهورية، إذا كان مصراً على ذلك. في حين يقول زوار الرئيس بري إن المخرج قد يكون بإعادة تكليف الحريري من دون تشكيل حكومة حتى الانتخابات النيابية المقبلة. علماً أن هذا الطرح قد لا يكون يتيماً. فحتى الساعة لم يُقدّم رئيس الجمهورية المعني الأول بقبول الاستقالة من عدمه تصوّره للمرحلة المقبلة.

وتشدد مصادر مطلعة لـ "البناء" على أن عودة الرئيس الحريري المرتقبة لا تعني حلاً للأزمة، بل ربما سلوك الأزمة مساراً مختلفاً. فالمطروح راهناً إبقاء الوضع على ما هو عليه لحين إجراء الانتخابات وتبيان مسار معالجة الأزمات في المنطقة، في ظل حكومة تصريف أعمال. 

ق، . .

مقالات مختارة

22-11-2017 07:05 - صديقي بيار 22-11-2017 07:04 - إستقلال إقتصادي 22-11-2017 07:02 - جيشنا وقلبه... والإستقلال الثالث 22-11-2017 07:00 - مروان صبّاغ... "بطل" تُروى قصّته في الإستقلال 22-11-2017 06:57 - غداً موعد مزدوج للتصعيد... "طارت" السنة الدراسية؟ 22-11-2017 06:54 - "حزب الله" أحضَر للحريري مفاتيح التسوية! 22-11-2017 06:51 - رؤيا 2030... تحديات بحجم الطموحات 22-11-2017 06:48 - بيت الوسط يستعد للقاء الأوفياء.. وأهالي بيروت ثابتون "على العهد والوعد" 22-11-2017 06:47 - "74 استقلال... وبيبقى البلد" 22-11-2017 06:44 - طاقة الرياح في عكار: 3 شركات ستنتج نحو 200 ميغاواط
22-11-2017 06:24 - الذكرى الرابعة والسبعون لاستقلال الجمهورية اللبنانية 21-11-2017 06:34 - قلق في "عين الحلوة" من عودة الإغتيالات 21-11-2017 06:32 - لا بديلَ عند الرياض للحريري زعيماً لسُنَّة لبنان 21-11-2017 06:29 - حزب الله بدأ من القصيْر... ماذا بعد البوكمال؟ 21-11-2017 06:29 - قرار دولي بـ"تحييد مُتَدرِّج للبنان"... كيف سيترجَم؟ 21-11-2017 06:26 - الحريري عائد لقيادة "معارضة جديدة" 21-11-2017 06:20 - هل ينجح الضغط في التمهيد لتسوية حول سلاح "حزب الله"؟ 21-11-2017 06:16 - بيار الجميل... شهادة على طريق الحرية 21-11-2017 06:15 - "عين الحلوة" يحبط محاولات توتير... لاستدراجه إلى تفجير 21-11-2017 06:11 - مصالح لبنان واللبنانيين تعلو على أي مصلحة واعتبار 21-11-2017 06:09 - حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية 21-11-2017 06:02 - أبعد من استقالة... إنّه مصير لبنان 20-11-2017 06:55 - سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج 20-11-2017 06:54 - عون طرَح تقريب الإنتخابات إذا فشل التأليف 20-11-2017 06:53 - مِن باب فاطِمَة إلى بابِ المَندَب 20-11-2017 06:50 - ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال 20-11-2017 06:49 - عناوين الخطة السعودية لضرب لبنان 20-11-2017 06:49 - شرط السعودية للحريري كي يستعيد مكانته: حرب ضدّ حزب الله 20-11-2017 06:48 - سيناريوهات للخروج من المأزق الحكومي واستقرار لبنان خط أحمر 20-11-2017 06:48 - فك أسر الحريري لا يعني نهاية الأزمة 20-11-2017 06:37 - أيّ مستقبل لـ"الطائف" والنظام؟ 20-11-2017 06:34 - الحريري يتَّكل على عون... وعون يتَّكل على "الحزب"! 20-11-2017 06:32 - إرتباكٌ يضرب التحالفات 20-11-2017 06:29 - حرّاس العدالة إقترعوا... إندريه الشدياق نقيباً للمحامين 20-11-2017 06:27 - إشارات تواكب التصعيد: الوضع النقدي أولاً... ولكن 20-11-2017 06:23 - إغتيال جديد في "عين الحلوة"... وعلامات إستفهام حول قوة الإرهابيين 20-11-2017 06:20 - ناطرينك... بفارغ الشوق 20-11-2017 06:19 - في المرحلة الآتية... 20-11-2017 06:18 - تصفية محمود حجير تستنفر "عين الحلوة"... ضد القتل 20-11-2017 06:15 - "الشراكة" تفرمل مجدداً بانتظار تبدد المشهد الضبابي 20-11-2017 06:11 - لبنان... عينا على "ديبلوماسية الهاتف" لـ"الإليزيه" وعينا على "اختبار القاهرة" 20-11-2017 05:57 - عن شروط الاستقرار في لبنان 19-11-2017 07:29 - إرهاب الدولة وإرهاب أعدائها 19-11-2017 07:05 - وجهاً لوجه مع القرارات المصيريّة 19-11-2017 06:53 - لاجىء سياسي في باريس؟ 18-11-2017 11:08 - الأبواب المشرّعة في المدينة المتوحّشة 18-11-2017 07:31 - المشنوق يتحرّك لترتيب وضع الحكومة ووضع الحريري الامني 18-11-2017 07:30 - ما سرّ المواقف المتناقضة لأعضاء «كتلة المستقبل» وقيادات «التيار»؟ 18-11-2017 07:30 - السيسي الى طهران إذا... 18-11-2017 07:29 - ورقة اعتكاف الحريري خارج لبنان... آتية
الطقس