Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
سوريا تبقى أرض المعركة بين إسرائيل وأي طرف
ثريا شاهين

لا تستبعد مصادر ديبلوماسية غربية، ان يكون لاسرائيل دور عسكري مستقبلي في تصاعد الوضع بين الولايات المتحدة وايران، ذلك ان العقوبات تؤثر في الحد من نفوذ ايران لكنها ليست كافية.

اسرائيل قامت بالدعاية اللازمة للحرب منذ نحو ثلاثة اشهر مستهدفةً في دعايتها «حزب الله». لكن الموضوع قد يكون في اطار التحضير، لا سيما وانه مع الادارة الاميركية الحالية، ليس صعباً ان توافق معها على ذلك، وقد يكون في اطار التحذير. الخوف والقلق من اي سلوك اسرائيلي عسكري يبقى قائماً.

الاوروبيون منقسمون حول مسألة الطلب الاميركي اليهم اعتبار الجناح السياسي لـ «حزب الله» ارهابياً. هناك دول اوروبية تتأثر باسرائيل وتريد ادراج الجناح السياسي تحت لائحة الارهاب. وهناك دول اخرى مثل فرنسا لا تريد ذلك، وهي لعبت دوراً كبيراً في منع ادراجه نهائياً. ولولا دور الحزب في الحرب السورية لم تكن لتدرج الجناح العسكري فيه على لائحة الارهاب. حتى الآن ليس هناك من اجماع اوروبي حول الموضوع، لأن من يقف ضد الفكرة، يقول بأن لا تأثير لهذا الادراج ويتساءل عن النتيجة، ويعتقد ان المقاطعة للحزب لدى ادراج جناحيه العسكري والسياسي لن تؤدي الى الحوار معه والسعي لحل المشكلات. وعندما يتم الامتناع عن ادراج جناحه السياسي، يبقى للاوروبيين مجال للاخذ والرد معه. ويعتبر اصحاب هذا الرأي انه عندما تم ادراج «حماس» على لائحة الارهاب لم ينتج شيء عن الخطوة.

حتى الآن لم تضغط الادارة الاميركية بالشكل الكافي على الاوروبيين لتغيير هذا التعامل مع الحزب. وعندما يحصل الضغط الكافي، ستكون العلاقة الاوروبية مع واشنطن اولوية.

ولم تكن الضربة الاسرائيلية الاخيرة في سوريا على قواعد عسكرية، الاولى من نوعها، انما هذه الضربة هي الخامسة من نوعها في اقل من شهرين وهذا يعني وجود تفاهم روسي - اسرائيلي على ان يتم منع اي شيء يمس بالتوازن القائم في المنطقة او الاخلال به، اي ان اي تأكُّد اسرائيلي من حصول انتقال اسلحة تخلّ بالتوازن الذي يطال امنها القومي بحسب ما تعتبره، يمكن لها ان تستهدفه، ولو كان على الاراضي السورية.

وبالتالي، فان وجود عدد كبير من الطائرات الروسية في الاجواء السورية، يؤشر الى وجود إخطار مسبق اسرائيلي الى الروس بالضربة على مواقع في سوريا. كذلك اسرائيل اعلمت التحالف الدولي بالضربة وليس فقط روسيا. ولاحظت المصادر، ان الضربة السابقة قابلها رد عسكري سوري ولو بالشكل عبر المضادات الارضية والصواريخ.

بالنسبة الى الاميركيين فان مواجهة ايران و«داعش» تحتل الاولوية. وفي هذا السياق فان «حزب الله» مُستهدف اسرائيلياً لان اسرائيل كما الولايات المتحدة تعتبرانه امتداداً لايران ويصنّفانه حركة ارهابية، وهما تتواصلان مع الدول الاوروبية لكي تصنّف بدورها الحزب ارهابياً، ليس فقط في جناحه العسكري بل ايضاً في جناحه السياسي. اسرائيل، وفقاً للمصادر، رأت أن هناك تحركات لا ترتاح اليها، اي لناحية السعي لنقل سلاح نوعي الى لبنان، ومسار العقوبات على ايران والحزب يريح اسرائيل ويعطيها الشرعية وانطلاقاً من ذلك توجه ضربات للحفاظ على امنها القومي.

والضربة لم تكن مرتبطة بمفاوضات سورية داخلية، او بحل سياسي يتم السعي اليه، انما الهدف هو انه بالنسبة الى اسرائيل يجب الا يمتلك «حزب الله» سلاحاً نوعياً لا في جنوب لبنان ولا على مقربة من الجولان.

على ان توقيت الضربة الاخيرة يأتي على وقع التحضيرات لاعادة التموضع على الارض في سوريا، والسعي الاسرائيلي للتشديد على رسالة التوازن المطلوب الحفاظ عليه في المنطقة انطلاقاً من الموضوع السوري، يستبق حتماً التفاهمات العسكرية التي ستحصل، والتي ستستتبع هزيمة «داعش» المرتقبة. وتتوقع المصادر ان تتبلور السياسة الاميركية حيال الوضع السوري لدى الانتهاء من عملية مكافحة «داعش».

لذلك، الضربة الاسرائيلية جاءت ضمن حد معين لتوجيه رسالة محددة، لا سيما حول ان سوريا تبقى ارض المعركة بين اسرائيل واي طرف. وبالتالي التوجه اليوم الى الاستمرار اسرائيلياً في عدم فتح جبهة جديدة. وحتى الآن يكمن المتنفس الاسرائيلي بالنسبة الى لبنان، توجيه الضربات العسكرية داخل سوريا. انما لا يمكن الجزم ان نوايا اسرائيل صافية تجاه لبنان.
ثريا شاهين - المستقبل

ق، . .

مقالات مختارة

16-12-2017 07:11 - أيقونة المطران أندره حداد 16-12-2017 07:10 - الحريري يعمل على تقريب وجهات النظر ولقاء بين فرنجية وباسيل 16-12-2017 07:06 - في فمه.... صخرة ! 16-12-2017 07:06 - روسيا عرابة التسويات 16-12-2017 07:05 - اشارة فرنسية ألزمت الحريري ابتلاع «البحصة» 16-12-2017 06:53 - تحالف رباعي 16-12-2017 06:46 - الحريري: «القوات» حليفتنا! 16-12-2017 06:44 - سياسات مُتضاربة بين «الفدرالي» والكونغرس 16-12-2017 06:43 - كيف يقبل لبنان «هِبَات» من دولة خسِرت صفة «العُظمى»!؟ 16-12-2017 06:42 - تسويةٌ حدودها عبور النهر
15-12-2017 07:16 - ما قبل عرسال ليس كما بعدها 15-12-2017 06:58 - قرار الحكومة بعدم التعاطي مع النظام السوري سقط 15-12-2017 06:56 - لبنان يتلقى «نصائح» أميركية «مسمومة» 15-12-2017 06:55 - الخيبة من بوتين بعد ترامب 15-12-2017 06:38 - الحريري: "القوات" حليفتنا! 15-12-2017 06:37 - الدول "التحريفيّة" و"المُتحايلة" في عقيدة ترامب 15-12-2017 06:35 - ترامْبْ: أوْ فَتى العروبة الأغرّ 15-12-2017 06:34 - قصة "نوم" جعجع على وسادة "كوابيس" الحريري 15-12-2017 06:28 - ما هي المكاسب التي حصَّلها لبنان في رخصتَي النفط؟ 15-12-2017 06:21 - جرعات دعم مستمرة للبنان السياسي و"العسكري" 15-12-2017 06:11 - بوتين الأميركي... 15-12-2017 06:10 - قِمَمْ ! 14-12-2017 06:59 - موسكو وباريس تتسابقان على "تركة" واشنطن 14-12-2017 06:51 - جُهود كثيفة لإنجاح تحالف «المُستقبل» و«الوطني الحُرّ» 14-12-2017 06:51 - الجبير «سرّب» لرئيس الحكومة معلومات عن «الخونة» 14-12-2017 06:48 - التحالف الخماسي لن يحصل لأن الحريري لن يجتاز الخط الأحمر لمحمد بن سلمان 14-12-2017 06:29 - الأوروبيّون للبنان: طبِّقوا الإلتزامات 14-12-2017 06:27 - لهذه الأسباب تأجَّل "بَق البحصة"! 14-12-2017 06:25 - السعودية ولبنان بعد الاستقالة وطيِّها 14-12-2017 06:22 - قمّة القدس... لماذا في بكركي؟ 14-12-2017 06:20 - هل يتم رفع السرِّية المصرفية عن قضايا الفساد؟ 14-12-2017 06:16 - عون "المسيحيّ".. كلمة العرب في "قِمة الإسلام" 14-12-2017 06:04 - "الدور" الأميركي! 13-12-2017 07:03 - ماذا يقول "الخونة والإنقلابيون" للحريري؟ 13-12-2017 07:01 - باسيل يَرسم سقفَ مواجهة تهويد القدس 13-12-2017 06:58 - الحريري "يبقّ البحصة"... ويبدأ التحوّل 13-12-2017 06:57 - متفقداً... 13-12-2017 06:56 - ما بعد الغضب 13-12-2017 06:52 - المخابرات الأميركية تنشر مذكرات بن لادن الخصوصية": علينا كأولوية اغتيال الرئيس علي صالح 13-12-2017 06:51 - قرار غريب في توقيت مريب 13-12-2017 06:50 - بأيّ معنى "تمّت الحجّة" على عملية التسوية في المنطقة؟ 13-12-2017 06:47 - كيف سيتعامل لبنان مع تحويله "مُقاوَمة لاند" لمِحور إيران؟ 12-12-2017 18:14 - مرتا مرتا ... المطلوب واحد 12-12-2017 07:03 - تسوية الحريري "2": "السعودية خط أحمر" و"فرنسا الأم الحنون" 12-12-2017 07:00 - "القوات" تحشد لمعركة بعبدا... و"التيار" يتمسّك بـ"ثلاثيّته" 12-12-2017 06:57 - هذا هو "جرم" الخزعلي... إن لم يخرق "النأي بالنفس"!؟ 12-12-2017 06:56 - إنتصار بوتين والعبادي... ومصير "الحرس" و"الحشد" 12-12-2017 06:54 - "داعش" تفرج بعد 5 سنوات عن شباب أقيمت مآتمهم... فهل من أمل للمطرانَين وكسّاب؟ 12-12-2017 06:48 - 12 عاماً على قَسَم جبران... ونبقى موحّدين 12-12-2017 06:45 - القدس تعيد للكوفية حضورها: وهج فلسطين العائد
الطقس