Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
"ربع الساعة" الأخير طويل ودام!
اسعد حيدر

كان وما زال «ربع الساعة» الأخير، من أي حدث أو نزاع، الأغنى بالتطورات، لأنّ خلاله تُحسم الكثير من المواقف، وتسقط العديد من القوى حتى تفرض التوازنات بصياغة النتائج في حلول واتفاقات، بعد أن يقدّم الجميع وحسب حجم كلّ واحد، التنازلات العادي منها أو المؤلم. هذا القديم - الجديد، هو السائد حالياً على مساحة الشرق الأوسط.

مهما كان عدد الساحات والميادين المشتعلة أو المُتنازَع عليها، فإنّ سوريا تبقى المركز. لذلك أحداثها تصوغ بيد الكبار مسارات التسويات والحلول.

«القيصر» فلاديمير بوتين لاعب الشطرنج البارع، ولاعب الجيدو القوي، يتقن بحكم الخبرة والتجربة كيفية استغلال قوة خصمه لمصلحته في الوقت المناسب. بسرعة التقط مختلف الإشارات السلبية فوضع اقتراح عقد مؤتمر «الشعوب السورية» في «سوتشي» في جيبه، وقام بحركة أخذ في صياغتها حساب الحركة الأخيرة لخصمه وشريكه في الوقت نفسه الرئيس دونالد ترامب.

ما صدر من اتفاق حول سوريا بعد السلام العابر بين بوتين وترامب، يؤكد مباشرة ومن دون لُبس، أنّ أكبر مأساة يعيشها المشرق العربي ومعه منطقة الشرق الأوسط، صغيرة لا يتطلب حسم الكثير من الجدل الناري حولها أكثر من دقائق، وذلك عندما يحين الوقت. لذلك فإن الجدل الدامي ميدانياً، بين كل الأفرقاء حول الحل في سوريا، حُسم بقرار العودة إلى جنيف.

هذه العودة تعني أنّ إعلان الانتصار تمهيداً لفرض الشروط هنا وهناك، سقطت كلها في البيان الصادر

عن وزيري الخارجية الروسي والأميركي المكلّلة بالمصافحة السريعة وعلى الواقف بين الصانعين الحقيقيين للحروب وللحلول. من المضحك - المبكي ما نتج. لا الأسد باقٍ إلى الأبد، ولا المعارضات السورية سقطت من الحسابات، ولا إسرائيل فرضت ما تريده، ولا إيران قادرة على فرض وجودها وكأنّها تحيك «سجادة» المنطقة على قياسها.

انتهت «الحياكة» وتهاوت المسارات، أمام قرار بوتين – ترامب بالعودة إلى جنيف، لتكون التسوية وفقاً للقرار 2254. الرئيس الأسد كان قد التزم به ثم عندما حقق حليفاه الروسي والإيراني بعض الانتصارات «استأسد» وتراجع وصدّقه شركاؤه في حلف الممانعة وأخذوا يتصرفون وكأنّهم «ملوك» الساحات يقرّرون وعلى الآخرين التنفيذ.

للتذكير أن التنفيذ الكامل للقرار 2254 يعني:

«* إجراء إصلاح دستوري (أي صياغة دستور جديد).

* إجراء انتخابات حرة ونزيهة تحت مراقبة الأمم المتحدة مع مراعاة أعلى المقاييس الدولية.

* منح جميع السوريين بمن فيهم من في الشتات الحق بالمشاركة».

هذه العودة إلى جنيف اقتضت تحديداً، إضافة مهمة جداً صدرت في مذكرة الثلاثة وهو حسب مسؤول أميركي: «جلاء جميع القوات الأجنبية من جنوب غربي سوريا بما فيها القوات الإيرانية وكامل الفصائل المسلّحة الموالية لها».

تنفيذ هذا القرار يعني فرض الخسارة الكاملة على الطرف الإيراني الذي وضع كل ثقله المالي والعسكري والسياسي في سوريا، فهل تستسلم إيران - الخامنئي لهذا القرار؟

إيران - الخامنئي لا يمكنها الرضوخ الكامل ولا الرفض الكامل ولا المقاومة المفتوحة. إيران كما اعتادت تفاوض لأخذ ما يمكنها وليس لما تريده بعد كل هذه الاستثمارات الضخمة. تعمل إيران على «قضم» القرار الإسرائيلي بفرض شريط حدودي في الجولان يُنتج منطقة محايدة بعمق 40 كلم. واستناداً إلى الكلام الإسرائيلي فإن الشريط القائم الآن يراوح عمقه بين 5 كلم عند شرقي دمشق – السويدا و20 كلم عند طريق دمشق – درعا وليس 40 كلم كما أشيع. لذلك فإن رئيس الأركان الإسرائيلي الجنرال غادي ايزنكوت زار بلجيكا سراً يرافقه وفد رفيع من الجنرالات حيث التقى قائد القوات الأميركية في أوروبا الجنرال كيرتس سكاباروتي وتباحث معه حول «الشريط الحدودي» الذي يُبعد إيران عن إسرائيل.

إيران تجد نفسها محشورة في نقطتين: جدولة تنفيذ الشريط الحدودي الخالي من وجودها مباشرة أو عبر ميليشياتها، وإمكانية خسارتها لوجودها في سوريا حيث لا نصير لها سوى «النظام الأسدي»، لذلك تثبت وجودها عبر الجيش السوري. فقد كشفت إسرائيل أنّ إيران تبني قاعدة عسكرية دائمة ومهمة داخل منشأة عسكرية سورية في منطقة الكسوة إلى الجنوب من دمشق وعلى بعد 50 كلم من الجولان (تأخذ في حساباتها قيام الشريط الحدودي بعمق 40 كلم)، كما تؤشّر المعلومات غير المنشورة إلى أنه يجري بسرعة بناء شقق من طابقين للإيرانيين في كلّ من: بيت زنتوت شرق القرداحة، والرومية جانب الصلنفه ودير شميل وأن العدد الإجمالي للشقق هذه هو حوالى 60 شقة.

إلى جانب هذا، فإنّ إيران، وكما اعتادت، ستضغط حيث يمكنها في لبنان واليمن والعراق. هذه سياستها: استثمار كل الدوائر في المفاوضات العملية والسرية، وصولاً إلى تحسين موقعها ومكاسبها.

كل هذا يؤكد أن ربع الساعة الأخير طويل ومليء بالمواجهات ودائماً على حساب الشعب السوري.

اسعد حيدر - المستقبل

ق، . .

مقالات مختارة

10-12-2017 06:51 - دول الخارج مطمئنة لكنها تراقب 10-12-2017 06:49 - حالة تأهب امنية رغم التطمينات الغربية 10-12-2017 06:46 - بعد القدس: حق العودة ـ التوطين ـ الوطن البديل 10-12-2017 06:41 - القدس تعزل ترامب 10-12-2017 06:40 - ترامب وسفارته "الرائعة" في القدس 10-12-2017 06:39 - ثلاثة أحداث متتالية 10-12-2017 06:20 - "لن" المخادعة 10-12-2017 06:19 - قضية فلسطين تستيقظ من سباتها 10-12-2017 06:18 - "الحالة اللبنانية" في أحدث تجلياتها 10-12-2017 06:01 - هل شملت التسوية الجديدة كل أطراف العقد الحكومي؟
09-12-2017 07:09 - بين باسيل والقوات.. تحالف مستحيل 09-12-2017 07:07 - دول اوروبية مستعدة لاستقبال النازحين في لبنان 09-12-2017 07:05 - السعودية «فرملت تصعيدها»... وحربها اقتصادية وديبلوماسية 09-12-2017 07:03 - ترامب يزلزل الشرق الاوسط هرباً من ازمته القضائية 09-12-2017 07:03 - لبنان سيحذر في اجتماع وزراء العرب من امتداد «الغضب» الى دول العالم 09-12-2017 06:52 - «البتكوين».. ضيف ثقيل على النظام المصرفي 09-12-2017 06:52 - ترامب والقدس: تجاوز «خــصوم» الداخل فكيف سيواجه العرب؟ 09-12-2017 06:51 - التسوية المجَدّد لها تحت المراقبة 09-12-2017 06:50 - لنَنفض الغبار عن عدّة العمل 09-12-2017 06:50 - قرار ترامب يُشرّع أبواب الحرب 08-12-2017 07:04 - القدس: استعادة المعنى إلى القضية 08-12-2017 06:34 - القدسُ عاصمةٌ لإسرائيل؟ 08-12-2017 06:28 - نصائح للحريري لـ"تحصين موقعه" في المرحلة الجديدة 08-12-2017 06:27 - غموض القدس في مواقف ترامب بين الواقعيّة والشرعيّة 08-12-2017 06:25 - بعد القدس... ما الذي ينتظر سيناء؟ 08-12-2017 06:24 - شرق أوسط جديد؟ 08-12-2017 06:21 - التسرّع في إقرار قوانين النفط دونه مخاطر 08-12-2017 06:14 - مجموعة الدعم تنبّه إلى ضرورة الاستقرار... بانتظار التسويات الكبرى 08-12-2017 06:13 - ما يعرفه ترامب 08-12-2017 06:12 - ترامب وحيداً ولا يندم 07-12-2017 06:47 - نقلُ السفارة الأميركيّة وأزمات ترامب الداخليّة 07-12-2017 06:42 - لقاء الحريري ـ جعجع بعد مؤتمر باريس 07-12-2017 06:41 - ايران والسعودية لن تواكبا التسوية اللبنانية الجديدة؟ 07-12-2017 06:40 - الحكومة ستضع ملف النفط على سكة التنفيذ 07-12-2017 06:39 - سلامة الحريري وعائلته توازي استقرار وأمن لبنان دولياً 07-12-2017 06:28 - "كارثةُ" النزوح تضيع في أتون التسوية 07-12-2017 06:23 - الفوائد على الليرة لا الثقة تُنقذها من ضغوط إضافية 07-12-2017 06:20 - إنتخاباتٌ خطِرة ومُكلِفة بكلّ المعايير 07-12-2017 06:15 - لهذه الأسباب الحكومة تخضع لـ"فترة تجريبيّة" فهل تنجح؟ 07-12-2017 06:14 - تناغم الفدرالي وإقتصادات العالم 07-12-2017 06:09 - في ترامب وقراره 07-12-2017 06:04 - كذبة اسمها "سلاح حماس" 07-12-2017 05:56 - تخيّلوا لبنان اليوم بلا الكتائب 06-12-2017 06:49 - الحراك الفرنسي يحتوي الارتدادات اليمنية لبنانياً 06-12-2017 06:49 - جعجع يراجع حساباته... والاولوية لاعادة تنظيم العلاقة مع الحريري 06-12-2017 06:48 - احياء تسوية ما قبل 4 تشرين الثاني وانهاء الازمة 06-12-2017 06:47 - القرار يذكّر باتفاق القاهرة واجتماعات لوزان وجنيف اثناء الحرب اللبنانية 06-12-2017 06:32 - ما جديد قضية مقتل الشابّة إيليان صفطلي؟ 06-12-2017 06:30 - تسوية مؤقّتة... أم دائمة؟ 06-12-2017 06:28 - أضرارُ العاصفة على 14 آذار
الطقس