2018 | 21:50 آب 18 السبت
حكمت ديب عبر "تويتر": هل يعقل أن أدوية السرطان غير متوفرة ماذا يفعل المريض يا معالي وزير الصحة؟ هل ينتظر المرض الخبيث تأليف الحكومة؟ | مريض في مستشفى تل شيحا في زحلة بحاجة ماسة لدم من فئة O- للتبرع الاتصال على الرقم 03/231603 | وزير الدفاع التركي يؤكد إجراء تدريبات عسكرية تركية أميركية قريبا بشأن الدوريات في منبج | ميركل تؤكد قبل اجتماع مع بوتين انها ستناقش معه قضايا إيران وحقوق الإنسان والعلاقات الثنائية | ميركل: يجب تجنب حدوث أزمة إنسانية في سوريا | نائب الرئيس الإيراني: لسنا عند نهاية طريق مسدود سنقاوم الضغوط الناجمة عن العقوبات الأميركية لدى هذا البلد الكثير من الموارد البشرية والطبيعية التي يمكن الاعتماد عليها | وزارة الدفاع اليمنية في صنعاء: مقتل غالب الزايدي أمير القاعدة في مأرب وعشرات المسلحين في معارك مع الجيش واللجان | وصول الرئيس بوتين إلى برلين للقاء المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل | السفارة الأميركية: حكومتنا تدعم الجيش اللبناني بصفته المدافع الوحيد عن لبنان | مئات القتلى في فيضانات الهند وعمليات الانقاذ مستمرة تحت المطر الغزير | الرئيس عون ابرق الى الامين العام للامم المتحدة معزيا بكوفي انان: كان عاملا فاعلا في ارساء السلام في لبنان لاسيما في المحافظة على دور"اليونيفيل" في الجنوب | روحاني يعلن استعداد بلاده لتطوير العلاقات مع باكستان |

علي فياض: للتصدي بصورة طارئة للمجزرة البيئية في نهر الليطاني

مجتمع مدني وثقافة - الاثنين 13 تشرين الثاني 2017 - 11:43 -

تفقد عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب الدكتور علي فياض يرافقه رئيس اتحاد بلديات جبل عامل علي الزين وعدد من رؤساء البلديات، محطة مياه الطيبة - الليطاني التي تغذي 54 بلدة في قضاءي مرجعيون وبنت جبيل، والتي تعاني تلوثا شديدا بما يعيق عملية ضخ المياه ويسبب انقطاعها عن القرى المستفيدة منها.

وأكد النائب فياض أنه "كان وما زال هناك مشكلة كبيرة في الحوض الأعلى في البقاع والناس تعلم ذلك، ولكن كنا دائما نعتبر أن الحوض الأسفل هو أفضل منه، إلا أنه وعلى ما يبدو أن الحوض الأسفل في الجنوب أيضا في طريقه إلى أن يكون تماما مثل الحوض الأعلى، فاليوم نرى أن محطة الطيبة التي تسقي نصف الجنوب تقريبا تعاني من مشاكل كثيرة ومتوقفة عن العمل منذ 23 يوما بسبب هذه المشاكل التي تنقسم إلى مزمنة ومستجدة، فهناك مشكلة الرمول التي عادت من جديد، ومشكلة بعض المجاري الجديدة التي دخلت إلى مجرى النهر وتظهر آثارها بكميات كبيرة تطفو على سطح المياه، وهناك مادة غريبة ربما تكون من مخلفات الزيتون ويجب فحصها للتأكد من ذلك، ولذلك فإن هذه المشاكل تضع النهر في حالة يرثى لها، في ظل اعتداء صارخ ومتماد وخطير على النهر".

وناشد وزيري الداخلية والبلديات نهاد المشنوق والعدل سليم جريصاتي والمحافظ وقيادة قوى الأمن الداخلي في الجنوب وجميع المعنيين إلى التصدي بصورة طارئة إلى هذه المجزرة البيئية التي يتعرض لها نهر الليطاني والتي لا تحتاج إلى دليل، لأنها واضحة أمامنا، وبالتالي فإن الأمر يحتاج إلى تحرك عاجل"، آملا "أن تتعاطى النيابة العامة البيئية مع هذا الكلام كإخبار يستدعي التحرك القضائي الطارئ والعاجل".

من جانبه، أكد رئيس اتحاد بلديات جبل عامل أنه كان "من واجبنا تسليط الضوء على هذه المشكلة وإعادة إحيائها لنقول للمعنيين أنه لا يجب أن يكون التحرك أحيانا، بل يجب أن تكون المتابعة لهكذا أمر دائمة وعلى مدار العام، خصوصا وأننا مقبلون على فصل الشتاء الذي يبدو أن هناك من يستغله للتعدي على النهر".