2019 | 08:48 كانون الثاني 18 الجمعة
انور الخليل لـ"صوت لبنان(93.3)": بري وكتلته لن يشاركا في القمة العربية التنموية | قوى الامن: جميع الطرقات إلى مراكز التزلج في كفردبيان سالكة لسيارات الدفع الرباعي والمجهزة بسلاسل معدنية اما طريق كفردبيان - حدث بعلبك فمقطوعة بسبب تراكم الثلوج | انطوان شقير لـ"صوت لبنان (100.5)": ان عدنا الى تواريخ القمم التي سبقت لا يكون الحضور دائما 100 بالمئة الاهم ان تكون الوفود موجودة وممثلة وعدم مشاركة القادة ليست صدمة | مراجع ديبلوماسية لـ"الجمهورية": هناك ما يعزز الإعتقاد بحصول مفاجآت في أن يغيّر بعض الرؤساء العرب رأيهم ويقرروا المشاركة في القمة في اللحظات الأخيرة | طريق ضهر البيدر سالكة لسيارات الدفع الرباعي وطريقا ترشيش زحلة والمنيطرة حدث بعلبك مقطوعتان بسبب تراكم الثلوج | زوار الرئيس عون لـ"الجمهورية": في الاعتذارات ما يثير القلق فالوضع الأمني في لبنان ممسوك على رغم بعض الخروقات التي تركت ردّات فعل سلبية إلا أنها لا تمس بأمن القمة | مصدر نيابي في "الديمقراطي": هذا التصعيد السياسي والكلامي من قبل البعض إنما هو رسالة سورية ومن الأسد تحديدا وتصب في خانة الأحقاد الدفينة وكل ما يؤدي إلى الفتن والمخططات الدموية | الشامسي لـ"الانباء": البنود المطروحة على جدول اعمال قمة بيروت والتي تتناول مواضيع حيوية من شأنها ان تساهم في دعم الاقتصاد العربي وإتاحة المجال امام التعاون بين الدول العربية | الشامسي لـ"الانباء": اعادة فتح سفارة الإمارات في دمشق شأن داخلي ولا دخل للجامعة العربية والإمارات تدرس اين مصالحها ومصالح الدول العربية وهي سعت وتسعى للم الصف العربي وستثبت هذا الأمر | التحكم المروري: تصادم على اوتوستراد الكرنتينا | هل استبدل كنعان الرياشي بعدوان لاستكمال "اوعا خيّك"؟ | عطاالله للـ"أم تي في": حركة امل قصرت في ملف موسى الصدر على المستوى القانوني والدستوري قبل اليوم بكثير وكان بامكانهم القيام بخطوات مهمة قبل اليوم ولم يقوموا بها |

ساعتان بعد أول خروج لها... حافلة ذاتية القيادة تتعرّض لحادث!

متفرقات - الأحد 12 تشرين الثاني 2017 - 08:04 -

عام كامل وهي تجري تجارب القيادة.. وعندما خرجت إلى الشارع لأول مرة، اصطدمت بشاحنة!بعد إطلاقها بساعتين أمس الأربعاء (الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني 2017) في أوّل تجربة لها، اصطدمت حافلة ذاتية القيادة بشاحنة في شوارع مدينة لاس فيغاس الأمريكية. غير أن المسؤولين عن إطلاق الحافلة اعتبروا أن خروجها إلى الشارع يعدّ إنجازاً، محملين سائق الشاحنة "البشري" المسؤولية عن الحادث. وطالب القائمون على الحافلة بتغريم سائق الحافلة لارتكابه مخالفة العودة إلى الوراء بشكل غير قانوني، خاصة وأن شرطة لاس فيغاس صرّحت أن الحافلة استشعرت وجود الشاحنة وتوقفت لتفادي الحادث، إلّا أن سائق الشاحنة لم يتوقف وخدش مقدمة الحافلة، بل لو كانت شاحنته تمتلك الآليات ذاتها التي تستشعر بها الحافلة ذاتية القيادة حركة السير، لأمكنها تجنب الاصطدام، حسب تصريح الشرطة.

وتعود ملكية هذه الحافلة المتطورة إلى الشركة الفرنسية "نافيا"، وقد مرت بعام كامل من البرمجة في لاس فيغاس لاختبار استقلالية خدماتها عن السائق، ومن المتوقع أن تعود، بعد إصلاحها، إلى الطريق من جديد. وتُقلّ هذه الحافلة 12 شخصاً وهي جزء من مشروع مشترك بين "نافيا" ومجموعة النقل "كيوليس"، التي توفر خدمات النقل العمومي في لاس فيغاس. وصرّح مسؤولون أن الجمعية الأمريكية للسيارات (معروفة باسم AAA) ستقوم بدراسة طريقة تفاعل هذه الحافلة مع السائقين في الطريق، زيادة على استطلاع تجارب الركاب لمعرفة أسباب توجس عدد منهم من العربات ذاتية القيادة وحول ماذا إذا كانت التجارب الشخصية مع هذه العربات قادرة على تغيير النظرة إليها. وتستخدم هذه الحافلة الصغيرة تقنية تحديد الموقع بالأقمار الاصطناعية (جي بي إس) وآليات استشعار إلكترونية للسير في شوارع المدينة بسرعة لا تتجاوز 15 ميلاً (24 كيلومتراً) في الساعة، وتتوقع جمعية السيارات الأمريكية أن يركب 250 ألف مسافر خلال عام واحد مثل هذه العربات، التي بات عدد من الشركات يخطط لإنتاجها، كسيارة "وايمو" التي أطلقتها "غوغل"، والسيارات ذاتية القيادة التي أطلقتها شركة "أوبر" هذا العام. (أسوشتيد بريس، أ ف ب)