2018 | 07:26 تشرين الأول 23 الثلاثاء
تجار شارع الحمراء يناشدون حمايتهم من المتسولين | لبنان يعوّل على القمة الاقتصادية لاستعادة ثقة الدول العربية | الحلول الحكومية ليست في متناول اليد بعد | وزير و"كاس العرق" | "ديبلوماسيّة الطعام" gastrodiplomacy تَضرُب | معاليه والنرجيلة | مفاوضات محصورة! | مديريّة لا تنام | الهيمنة على المراكز | علامات الامتحان | هكذا تُسوّق الفنّانة للدعارة | الأوتوستراد يقف على "تلزيقة" |

رينار.. ساحر فرنسي عشق النجاح على أرض أفريقيا

أخبار رياضية - الأحد 12 تشرين الثاني 2017 - 07:21 -

أحدث الفرنسي هيرفي رينارد تغييرا كبيرا على أداء المنتخب المغربي وقاده للعودة إلى بطولات كأس العالم بعد غياب 20 عاما.

وارتبط نجاح رينارد في عالم التدريب بالقارة السمراء حيث تمكن من صنع أرقام مميزة ويدخل تاريخ الكرة في إفريقيا من الباب الواسع.

استطاع رينارد خلال فترته الثانية مع منتخب زامبيا (بين عامي 2011 و2013) أن يقودهم للفوز ببطولة الأمم الإفريقية للمرة الأولى بتاريخهم وذلك في بطولة عام 2012 التي أقيمت بين الغابون وغينيا الاستوائية.

أعاد رينارد نفس الإنجاز بعد ذلك بـ 3 سنوات بعدما قاد منتخب ساحل العاج للفوز ببطولة الأمم الإفريقية عام 2015، التي أقيمت في غينيا الاستوائية، ليقود منتخب الأفيال للقب الثاني في البطولة بعد 23 عاما من لقبه الأول.

رينارد بهذا الإنجاز أصبح أول مدرب يحرز بطولة الأمم الإفريقية مع منتخبين مختلفين.

مسلسل نجاح رينارد تواصل على الأراضي الإفريقية في 2017 عندما أنهى صيام أسود الأطلسي عن تواجدهم في كأس العالم بعد 20 عاما وتحديدا منذ مونديال فرنسا 1998.

والحقيقة الأبرز في تأهل المغرب هي أنه المنتخب الوحيد في العالم الذي لم تتلقى شباكه أي هدف خلال مرحلة التصفيات، ليؤكد رينارد ورجاله أن التأهل كان عن جدارة واستحقاق.