Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
هل أنت خائف من الحرب؟
ذعار الرشيدي

الناس يداخلها الخوف الان من المستقبل القريب جدا، اغلبهم بعلم او بغير علم او وفق قراءات غير منطقية يرى ان المنطقة توشك على ان تكون في منتصف أتون حرب ستغير المشهد، وساهم في هذه الرؤية المتشائمة للناس تحليلات ترد من هنا وهناك تربط الاحداث السياسية الاخيرة ببعضها وتقرن سر ارتفاع النفط الاخير بانه اعلان مسبق لحرب قادمة محتملة في منطقة الخليج العربي.

حالة من القلق والترقب المشوب بالهلع تعصف بكثير من ردود افعال الناس ممن يتلقون تلك التقارير الموثوق بها وغير الموثوق بها والتي تأتيهم ويتلقونها عبر هواتفهم الذكية، تقرير عن حرب وتقرير اخر عن تقسيم مناطقي وتحليل عن طبول حرب تنتظر الاعلان في اي لحظة.

عبر الواتساب تصلك قائمة بمقرات الملاجئ بالمحافظات الست وأسماء وهواتف القائمين عليها، ويتداولها الناس فيما بينهم وعبر مجموعات الواتساب، وكأنهم يقولون لك: «الحرب غدا»، والناس فعلا تشعر بقلق شديد من الأحداث السياسية الاخيرة وتداعياتها المحتملة على المنطقة ككل عامة وعلى الكويت خاصة، والناس كما هم دائما يخافون مما يجهلون.

نعم، هناك متغيرات سياسية إقليمية جذرية تشهدها المنطقة الان ونعيشها ونراها رأي العين، ولكن المتغيرات السياسية في منطقة الخليج العربي منذ نشأة دول الخليج الحديثة ومنذ حكم شاه ايران مرورا بالثورة الايرانية والتي تلتها الحرب الايرانية العراقية وانتهاء باحتلال الكويت وبعدها بـ 8 سنوات حرب ثعلب الصحراء وبعدها حرب العراق الاخيرة، المنطقة وفق هذا العرض البسيط للتسلسل الزمني للأحداث لم تهدأ عاما واحدا، بل كانت مشتعلة سياسيا وعسكريا منذ اكثر من ٣٥ عاما ويزيد.

إذن لماذا القلق المبالغ فيه اليوم من الناس وردود افعالهم المتشائمة لمستقبل المنطقة، فالمنطقة مشتعلة فعلا ونيرانها لم تهدأ ابدا، تخبو قليلا ولكنها سرعان ما تعاود الاشتعال وفي كل مرة يقع الناس ضحايا القلق من الغد.

هل تعلمون منذ متى ونحن نسمع جملا مثل: «الوضع ما يطمن» و«مستقبل البلاد في خطر» و«اشتر لك عقار برا» و«حول فلوسك ذهب»؟ نسمعها منذ ١٩٦٢ ولازالت تتكرر، قدرنا اننا نعيش في منطقة حزام مشتعل سياسيا وعسكريا، لم يتغير شيء المنطقة هي المنطقة والازمات هي ذاتها والخطر المحتمل قائم منذ الاستقلال، لم يتغير شيء، كل ما هنالك اليوم ان تسارع الاحداث الاخيرة اقليميا دفع الناس للتشاؤم بشكل اكثر وضوحا.

اطمئنوا، فلم يتغير شيء، والحمد لله البلد كان ولم يزل وسيظل بخير، فلا كارثة اكبر من كارثة الاحتلال العراقي، وعدنا بعدها وخرجنا منها افضل مما كنا عليه بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بفضل الأشقاء والأصدقاء ووقوف العالم مع حق الكويت.

ككويتيين عايشنا الحرب العراقية الإيرانية لثماني سنوات ثم الاحتلال العراقي ثم حربين متتاليتين على حدودنا الشمالية، واستطعنا بفضل قيادتنا الحكيمة عبورها كلها الى بر الأمان، وكويتي اثق بقيادتي السياسية وبحكمة صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد في ان نعبر اي متغير سياسي إقليمي إلى بر الأمان.

حقيقة، لا شيء يدعو للقلق، فلقد خضنا حربا وعايشنا على حدودنا 3 حروب أخرى كنا طرفا فيها سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، فلا تتشاءموا واتركوا عنكم حديث النهاية فالكويت باقية.

ذعار الرشيدي - الانباء الكويتية
 

ق، . .

مقالات مختارة

16-12-2017 07:11 - أيقونة المطران أندره حداد 16-12-2017 07:10 - الحريري يعمل على تقريب وجهات النظر ولقاء بين فرنجية وباسيل 16-12-2017 07:06 - في فمه.... صخرة ! 16-12-2017 07:06 - روسيا عرابة التسويات 16-12-2017 07:05 - اشارة فرنسية ألزمت الحريري ابتلاع «البحصة» 16-12-2017 06:53 - تحالف رباعي 16-12-2017 06:46 - الحريري: «القوات» حليفتنا! 16-12-2017 06:44 - سياسات مُتضاربة بين «الفدرالي» والكونغرس 16-12-2017 06:43 - كيف يقبل لبنان «هِبَات» من دولة خسِرت صفة «العُظمى»!؟ 16-12-2017 06:42 - تسويةٌ حدودها عبور النهر
15-12-2017 07:16 - ما قبل عرسال ليس كما بعدها 15-12-2017 06:58 - قرار الحكومة بعدم التعاطي مع النظام السوري سقط 15-12-2017 06:56 - لبنان يتلقى «نصائح» أميركية «مسمومة» 15-12-2017 06:55 - الخيبة من بوتين بعد ترامب 15-12-2017 06:38 - الحريري: "القوات" حليفتنا! 15-12-2017 06:37 - الدول "التحريفيّة" و"المُتحايلة" في عقيدة ترامب 15-12-2017 06:35 - ترامْبْ: أوْ فَتى العروبة الأغرّ 15-12-2017 06:34 - قصة "نوم" جعجع على وسادة "كوابيس" الحريري 15-12-2017 06:28 - ما هي المكاسب التي حصَّلها لبنان في رخصتَي النفط؟ 15-12-2017 06:21 - جرعات دعم مستمرة للبنان السياسي و"العسكري" 15-12-2017 06:11 - بوتين الأميركي... 15-12-2017 06:10 - قِمَمْ ! 14-12-2017 06:59 - موسكو وباريس تتسابقان على "تركة" واشنطن 14-12-2017 06:51 - جُهود كثيفة لإنجاح تحالف «المُستقبل» و«الوطني الحُرّ» 14-12-2017 06:51 - الجبير «سرّب» لرئيس الحكومة معلومات عن «الخونة» 14-12-2017 06:48 - التحالف الخماسي لن يحصل لأن الحريري لن يجتاز الخط الأحمر لمحمد بن سلمان 14-12-2017 06:29 - الأوروبيّون للبنان: طبِّقوا الإلتزامات 14-12-2017 06:27 - لهذه الأسباب تأجَّل "بَق البحصة"! 14-12-2017 06:25 - السعودية ولبنان بعد الاستقالة وطيِّها 14-12-2017 06:22 - قمّة القدس... لماذا في بكركي؟ 14-12-2017 06:20 - هل يتم رفع السرِّية المصرفية عن قضايا الفساد؟ 14-12-2017 06:16 - عون "المسيحيّ".. كلمة العرب في "قِمة الإسلام" 14-12-2017 06:04 - "الدور" الأميركي! 13-12-2017 07:03 - ماذا يقول "الخونة والإنقلابيون" للحريري؟ 13-12-2017 07:01 - باسيل يَرسم سقفَ مواجهة تهويد القدس 13-12-2017 06:58 - الحريري "يبقّ البحصة"... ويبدأ التحوّل 13-12-2017 06:57 - متفقداً... 13-12-2017 06:56 - ما بعد الغضب 13-12-2017 06:52 - المخابرات الأميركية تنشر مذكرات بن لادن الخصوصية": علينا كأولوية اغتيال الرئيس علي صالح 13-12-2017 06:51 - قرار غريب في توقيت مريب 13-12-2017 06:50 - بأيّ معنى "تمّت الحجّة" على عملية التسوية في المنطقة؟ 13-12-2017 06:47 - كيف سيتعامل لبنان مع تحويله "مُقاوَمة لاند" لمِحور إيران؟ 12-12-2017 18:14 - مرتا مرتا ... المطلوب واحد 12-12-2017 07:03 - تسوية الحريري "2": "السعودية خط أحمر" و"فرنسا الأم الحنون" 12-12-2017 07:00 - "القوات" تحشد لمعركة بعبدا... و"التيار" يتمسّك بـ"ثلاثيّته" 12-12-2017 06:57 - هذا هو "جرم" الخزعلي... إن لم يخرق "النأي بالنفس"!؟ 12-12-2017 06:56 - إنتصار بوتين والعبادي... ومصير "الحرس" و"الحشد" 12-12-2017 06:54 - "داعش" تفرج بعد 5 سنوات عن شباب أقيمت مآتمهم... فهل من أمل للمطرانَين وكسّاب؟ 12-12-2017 06:48 - 12 عاماً على قَسَم جبران... ونبقى موحّدين 12-12-2017 06:45 - القدس تعيد للكوفية حضورها: وهج فلسطين العائد
الطقس