2018 | 16:17 كانون الأول 16 الأحد
علّوش للـ"ام تي في": نعم أنا مع "شرعنة" المقاومة أي أن تكون جيشا يتبع للقائد الأعلى للقوات المسلحة وجيشا غير مذهبي وعقيدته الوحيدة احترام الأرزة وشعار الوطن | هنية: مستعد للقاء الرئيس عباس في أي مكان لنتباحث حول ترتيب لقاء فلسطيني موسع والاتفاق على أجندات العمل الوطني للمرحلة القادمة | المتظاهرون في بروكسل يرفضون الحملة الأخيرة للحكومة البلجيكية ضد المهاجرين غير الشرعيين | حركة المرور كثيفة من خلدة باتجاه انفاق المطار | 4 جرحى نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام مجدليا وحركة المرور طبيعية في المحلة | باسيل: لبنان محمي بجيشه وبمقاومته، والأهم انّو محمي بتنوّعه وتعدّديته يللّي بيهزموا احاديّة وعنصريّة اسرائيل | أوغلو: إذا فاز الأسد في انتخابات ديمقراطية سنفكر في العمل معه | اسامة سعد من رياض الصلح: هناك عجز وفشل في ادارة ملفات الدولة والازمة السياسية هي ازمة النظام اللبناني وليست ازمة تشكيل حكومة | وزير الخارجية التركي: يمكنك أن تسمع بوضوح أن الفريق السعودي خطط مسبقا لقتل خاشقجي وعدد كبير من الدول الأوروبية تغض الطرف عن الجريمة | غوتيريش: كان لقطر دور حيوي جدا في اتفاقيات دارفور | النائب الخازن: حقّنا أن نسأل عن إرباك الناس نتيجة عدم توفّر الدولار في المصارف وحقّنا أن ندعو جميع المسؤولين لتحمّل مسؤولياتهم كفى جشعا وتكابرا وفجورا | حنا غريب من رياض الصلح: الدين العام هو سرقة موصوفة موجودة في جيوبكم ايها الطبقة الحاكمة وهذا التحرك هو خطوة أولى في سياق تحرك تصاعدي وتدريجي |

الفرد الرياشي: التسوية الرئاسية قد سقطت

أخبار محليّة - السبت 11 تشرين الثاني 2017 - 12:50 -

اعلن الامين العام للمؤتمر الدائم للفدرالية الفرد رياشي انه "وبغض النظر عن ماذا يمكن ان يكون قد حدث او يحدث مع دولة رئيس مجلس الوزراء المستقيل الشيخ سعد الحريري، والذي نكن لشخصه كل الاحترام والتقدير، الا ان الحدث الاساسي تمثل في دخولنا الى مرحلة اخرى، والتي تمثلت بسقوط التسوية الرئاسية، وبالتالي تصعيد مستوى المواجهة بين ايران من جهة والسعودية والمجتمع الدولي بقيادة الولايات المتحدة الاميركية من جهة اخرى، حيث وبدل من التلهي والهاء المواطنين بمسائل تفصيلية وكاننا ندفن رؤوسنا بالرمال، فانه وعوضا عن ذلك علينا انشاء خلية ازمة لامتصاص مفاعيل المواجهة، والتي قد لا تحمد ابدا عقباها".

واستغرب "تصنيف البعض بخانة الخيانة، حيث يهمنا ان نعلم هل هنالك اشخاص معينون لديهم صك بتخوين هذا او ذاك، حيث وبحسب علمنا فان الجهة المخولة في ذلك هي الدولة ومؤسساتها القانونية فقط... كما نريد ان نسأل، هل مفهوم تأييد مواقف دولة ما غير مصنفة "عدوة" تصب من ضمن مفاهيم الخيانة؟ وهل ما يمكن ان يطبق على هذه الدولة لا يمكن ان يطبق على دولة اخرى؟.

وجدد الطلب "من جميع من هم في اعلى الهرمية، بان يذهبوا الى الدعوة لمناقشة النظام الفدرالي من اجل العمل على الوصول الى تسوية جديدة تكون متينة لتضمن عدم فرط الامور عند اقل حدث او استحقاق".