2018 | 13:11 أيلول 19 الأربعاء
الكرملين: سندرس معطيات الجانب الإسرائيلي عن سلوكه فوق سوريا حين تصلنا ولدينا معلومات دقيقة عن عمليات التحليق في مكان وزمان تواجد "إيل 20" | بري يدعو الى جلسة عامة للمجلس النيابي في 24 و25 من الجاري | جهة الدفاع عن مرعي طلبت في مذكرتها النهائية تبرئة حسن مرعي من جميع التهم الموجّهة إليه في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري | الخارجية اللبنانية: نتقدم بأحر التعازي من شعب وحكومة روسيا على استشهاد 15 جنديا روسيا في سوريا كما ندين الغارات الإسرائيلية على سوريا | فريق من المفتشين الماليّين في التفتيش المركزي يقوم بجولة مفاجئة على أمانات السجلات العقاريّة في مراكز الأقضية والمحافظات على كامل مساحة لبنان | غرفة الدرجة الاولى في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان تستأنف جلسات الاستماع إلى المرافعات الختامية لفريق الدفاع عن المتهمين في اغتيال الرئيس رفيق الحريري | العراق: القيادات ستناقش امكانية الذهاب الى بغداد بمرشح واحد لمنصب رئاسة الجمهورية | الرئيس عون استقبل رئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي جان فهد واجرى معه جولة افق تناولت الشأن القضائي | الرئيس عون استقبل أمين عام رابطة العالم الاسلامي وزير العدل السعودي السابق الدكتور محمد عبد الكريم العيسى وعرض معه لموضوع الحوار الإسلامي - المسيحي | علوش لـ"صوت لبنان(100.5)": الحلحلة في ملف الحكومة ينبع من رئاسة الجمهورية فقط وتخلي الرئيس عون او التيار الوطني عن وزير واحد يؤدي الى انتاج حكومة | الرئيس عون استقبل رئيس شركة "SITA" في منطقة الشرق الاوسط والهند وافريقيا هاني الأسعد وعرض معه التطورات الأخيرة التي حصلت في مطار رفيق الحريري الدولي | محمد الحجار للـ"ال بي سي": تيار المستقبل يبحث عن تدوير الزوايا ونحن جاهزون لتبادل الوزراء السنة في الحكومة ولم نطرح أبدا الاستئثار بالمقاعد السنيّة والعقدة السنية مختلقة |

الفرد الرياشي: التسوية الرئاسية قد سقطت

أخبار محليّة - السبت 11 تشرين الثاني 2017 - 12:50 -

اعلن الامين العام للمؤتمر الدائم للفدرالية الفرد رياشي انه "وبغض النظر عن ماذا يمكن ان يكون قد حدث او يحدث مع دولة رئيس مجلس الوزراء المستقيل الشيخ سعد الحريري، والذي نكن لشخصه كل الاحترام والتقدير، الا ان الحدث الاساسي تمثل في دخولنا الى مرحلة اخرى، والتي تمثلت بسقوط التسوية الرئاسية، وبالتالي تصعيد مستوى المواجهة بين ايران من جهة والسعودية والمجتمع الدولي بقيادة الولايات المتحدة الاميركية من جهة اخرى، حيث وبدل من التلهي والهاء المواطنين بمسائل تفصيلية وكاننا ندفن رؤوسنا بالرمال، فانه وعوضا عن ذلك علينا انشاء خلية ازمة لامتصاص مفاعيل المواجهة، والتي قد لا تحمد ابدا عقباها".

واستغرب "تصنيف البعض بخانة الخيانة، حيث يهمنا ان نعلم هل هنالك اشخاص معينون لديهم صك بتخوين هذا او ذاك، حيث وبحسب علمنا فان الجهة المخولة في ذلك هي الدولة ومؤسساتها القانونية فقط... كما نريد ان نسأل، هل مفهوم تأييد مواقف دولة ما غير مصنفة "عدوة" تصب من ضمن مفاهيم الخيانة؟ وهل ما يمكن ان يطبق على هذه الدولة لا يمكن ان يطبق على دولة اخرى؟.

وجدد الطلب "من جميع من هم في اعلى الهرمية، بان يذهبوا الى الدعوة لمناقشة النظام الفدرالي من اجل العمل على الوصول الى تسوية جديدة تكون متينة لتضمن عدم فرط الامور عند اقل حدث او استحقاق".