2018 | 21:03 أيلول 25 الثلاثاء
الملك عبد الله: حل الدولتين هو الحل الوحيد الذي يمكن أن ينهي الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين | تيمور جنبلاط: ماذا لو كان المريض من عائلتنا كنواب؟ هل كنّا سنتصرف بنفس الطريقة؟ واجبنا كنواب تأمين تمويل الادوية فمعاناة المرضى اولوية انسانية | الجبير: إيران تدعم الإرهاب ليس فقط من خلال حزب الله وإنما أيضا تنظيم القاعدة الذي كان يتنقل بحرية في سوريا | المبعوث الأميركي بشأن إيران براين هوك: علينا التأكد من عدم تكرار سيناريو حزب الله في اليمن والصواريخ التي اطلقت نحو السعودية ايرانية | رئيس مؤسسة الاسكان في رسالة للنواب: المطلوب من دون تردد او نقاش دعم القروض السكنية وحصرها بالمؤسسة | الرئيس عون يلتقي رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان على هامش أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة | طوني فرنجية: كان باستطاعة من يهتم بصحة الناس انتظار القوانين الخاصة بصحة الناس وحاجاتهم ومصالحهم بدل تطيير نصاب الجلسة | حاصباني: مسؤولية أي مريض تقع على الحكومة مجتمعة ورئيس الجمهورية | نواف الموسوي لـ"المنار": قانون ادارة النفايات الصلبة فسح المجال لآلية التفكيك الحراري وميزة هذا القانون انه يضع الاطار اللازم الذي يسمح في تنوّع أشكال المعالجة | "المنار": يفترض المسارعة الى فرض مواعيد جديدة لمتابعة مناقشة المواد المتبقية يحددها رئيس المجلس في موعد مقبل | حنكش لـ"صوت لبنان (100.5)": إقرار دعم قروض الإسكان من أفضل الحلول المتاحة في ظل الظروف الاقتصادية لكنه مشروط بسياسة إسكانية غير متقطعة تطمئن المصارف والناس معًا | ماكرون: انقسامات مجلس الأمن تقف عائقا أمام اتخاذ قرارات حاسمة |

وديع الخازن: استئخار عودة الحريري مرتبط بموقفه من حزب الله

أخبار محليّة - السبت 11 تشرين الثاني 2017 - 12:20 -

اعتبر رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن أن "استئخار عودة رئيس الحكومة سعد الحريري مرتبط بموقفه من "حزب الله".

وقال في بيان اليوم: "في غمرة التداولات عن استقالة رئيس الحكومة الشيخ سعد الحريري ودوافعها الحقيقية، لا بد من مجاهرة القول أنه مهما كانت الأسباب شخصية أو إملائية، لا يجوز ترك الأمر في مهب التساؤلات التي تحصل وتحدث ارتباكا وقلقا داخليا يهز الخواطر من أي أمر مريب".

أضاف: "كان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون صريحا إلى أبعد الحدود عندما أبلغ القائم بالأعمال السعودي وليد البخاري أن بقاء الرئيس سعد الحريري في المملكة العربية السعودية، بعد الاستقالة الملتبسة التي أعلنها بشكل غير رسمي مما يدعو إلى الإشكال الشكلي والضمني حولها، غير مقبول على الإطلاق. والمطلوب اليوم عودة رئيس حكومة لبنان إلى بلده للوقوف على ما عناه ومعرفة مدى جدية الاستقالة. اما ربط هذه الاستقالة بمصير مكون اساسي في التركيبة السياسية والرسمية اللبنانية، فأمر يتعلق بنا نحن اللبنانيين وحدنا من منطلق سيادتنا على أمرنا لان "حزب الله" في لبنان أقام توازن رعب مع إسرائيل وحد من اعتداءاتها على أراضينا".

وختم: "كفى استهتارا بكرامتنا الوطنية النابعة من اعتبارات نصت عليها مواثيق الجامعة العربية والمنظمة الدولية، ولا يمكن بعد التجارب التي اكتوينا بنارها أن نقبل بحروب الغير على أرضنا، إذ آن للبنانيين أن ينعموا بعيش كريم".