2018 | 18:48 كانون الأول 19 الأربعاء
الأمم المتحدة تصادق بغالبية كبيرة على ميثاق الهجرة | هاشم للـ"ام تي في": لم أشارك في اجتماع نواب "اللقاء التشاوري" لأنني مشغول | قاسم هاشم للـ"ام تي في": من يمتعض لأنني سميت جواد عدرا فليمتعض ولكلّ رأيه وأنا لم أتعلم إلا أن أكون حراً وأن أفعل ما يمليه علي ضميري | وزير الدفاع البريطاني: نعارض الخطوة الأميركية بسحب القوات من سوريا | قوات سوريا الديمقراطية تعتبر الانسحاب الأميركي من سوريا "طعنة في الظهر وخيانة" | زحمة سير خانقة جداً على مختلف مداخل ومخارج العاصمة وصولاً حتى الضاحية الشرقية سن الفيل الدكوانة المكلس الجديدة صعوداً بإتجاه المنصورية والحازمية والحدت وبعبدا وطريق صيدا القديمة ومعظم المناطق | السيناتور الجمهوري لينزي جراهام يقول إن سحب القوات الأميركية من سوريا خطأ | مسؤول أميركي: إجلاء كل موظفي وزارة الخارجية من سوريا خلال 24 ساعة وعملية سحب القوات الأميركية من سوريا ستتم خلال فترة بين 60 إلى 100 يوم | البيت الأبيض: الانتصارات على الدولة الإسلامية في سوريا لا تشير لنهاية التحالف العالمي أو حملته | مندوبة المملكة المتحدة في مجلس الأمن : حزب الله يتجاهل قرارات مجلس الأمن ويقوم بتهريب الأسلحة والصواريخ ما يعرض اسرائيل للخطر | المندوب الكويتي في الأمم المتحدة: للبنان الحق بتحرير أراضيه ولا يمكن إعتبار ذلك عملا إرهابياً | المندوب الفرنسي في الأمم المتحدة: نطالب السلطات اللبنانية بوقف أي تجاوزات للخط الأزرق |

رئيس وزراء إسرائيلي ساعد "المتحرش هارفي"!

أخبار فنية - السبت 11 تشرين الثاني 2017 - 08:22 -

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، إيهود باراك، إنه ساعد المنتج الأميركي المتورط في حوادث تحرش جنسي، هارفي واينستين، على الوصول إلى شركة أمنية إسرائيلية.
واستعان المنتج المثير للجدل بشركة "بلاك كيوب" الأمنية، وهي شركة خاصة يعمل فيها عملاء سابقون من المخابرات الإسرائيلية، أغلبهم من الموساد، وطلب هارفي احتواء ماضيه الجنسي والحؤول دون خروجه إلى العلن، وفق ما نقلت مجلة "ذا نيويوركر" الأميركية.

وبحسب المصدر نفسه، بدأ المنتج المتحرش تحركه لتطويق الفضيحة، منذ خريف 2016، وأكد مكتب إيهود باراك، في بيان أن واينستين طلب المساعدة من رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق لكنه لم يوضح له أن الأمر يتعلق بالجنس.

وأوضحت الصحيفة أن "المنتج المتحرش" سأل باراك حول ما إذا كان قد سمع عن الشركة الأمنية، وقال إنه ينوي الاستعانة بها في أمر "يهم أعماله".

وأضاف البيان أن إيهود باراك لا تربطه علاقات شخصية بالشركة، لكنه منح المنتج واينستين معلومات للاتصال بها، وأورد أن المسؤول الإسرائيلي لم يعلم بأن المنتج تعاقد مع الشركة ولا بموضوع التعاون، إلا في الأيام الأخيرة.

وذكرت "ذا نيويوركر" أن الشركة الإسرائيلية التقت الممثلة روز ماكوان قبل أن تخرج إلى العلن وتتهم المتحرش الشهير بالاعتداء الجنسي عليها.

في غضون ذلك، يقول واينستين إنه لم يقم أي علاقة جنسية غير رضائية مع من قمن باتهامه، أما الشركة الإسرائيلية فرفضت التعليق على الملف لـ"غارديان"، وأوضحت لمنابر إسرائيلية أنها لا تتحدث عن ملفات تهم "زبائنها".