2018 | 01:28 تشرين الثاني 17 السبت
الخارجية الأميركية: الوحدة في الخليج ضرورية لمصالحنا المشتركة المتمثلة في مواجهة النفوذ الخبيث لإيران | مندوب فرنسا: ندعو كافة الاطراف اليمنية إلى التفاعل مع المبعوث الأممي | مندوب بريطانيا في الأمم المتحدة: سنطرح مشروع قرار بشأن اليمن في مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين | المدير التنفيذي لبرنامج الغذاء العالمي: لا بد من تحرك فوري لحماية الشعب اليمني | بيسلي: في اليمن 8 ملايين أسرة بحاجة للمساعدة | عضو مجلس الشيوخ تيد يونغ: مشروع قانون محاسبة السعودية يضمن مراقبتنا للسياسة الأميركية في اليمن | مبعوث الأمم المتحدة لليمن: الأطراف المتحاربة توشك على إبرام اتفاق بشأن تبادل السجناء والمحتجزين | متحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية: استئناف صادرات خام كركوك من العراق خطوة مهمة في مسعى لكبح صادرات إيران النفطية | الحريري: أنا أتأمّل بالخير اذا حلّت مشكلة الحكومة والحل ليس عندي انما عند الاخرين | الحريري في مؤتمر ارادة الحل الحكومي: صحيح أننا حكومة تصريف أعمال ورئيس مكلف لكن هدفنا الاساسي أن نطوّر البلد ولدينا فرصة ذهبية لتطويره خاصة بعد مؤتمر سيدر | غريفيث: لا شيء يجب أن يمنعنا من استئناف الحوار والمشاورات لتفادي الأزمة الإنسانية | تصادم بين سيارتين بعد جسر المشاة في الضبيه باتجاه النقاش والاضرار مادية و دراج من مفرزة سير الجديدة في المحلة للمعالجة |

ماجده الرومي تهدي والدتها أغنية في ذكرى الرحيل ...

أخبار فنية - الجمعة 10 تشرين الثاني 2017 - 09:00 -

هدية صعبة جداً، لكنها وصلت... تلك هي الأغنية المليئة بالشجن والحنين والألم، التي أهدتها نجمة لبنان الكبيرة السيدة ماجدة الرومي لروح والدتها في ذكرى رحيلها الأولى. من كلمات جرمانوس جرمانوس وألحان مروان خوري، على توزيع موسيقي لميشال فاضل، أطلقت الماجدة دمعة وحنين، بصوتها الذي بدا مليئاً بحشرجات العاطفة وغصّة ألم الفراق. أمام هذه اللحظة، سيكون من الصعب سماع هذه الأغنية، وهذا الإحساس الجميل، وهذه العاطفة الفيّاضة، التي قلّما سمعناها بصوت أو بلحن وقصيدة. اللقاء بين صوت ماجدة الرومي وقصيدة جرمانوس وموسيقى وألحان مروان خوري، بمثابة حدثّ فني كبير. بل بمثابة لقاء ستستمر مفاعيله طويلاً، فالموضوع الذي يطال القلوب الملهوفة الى الأم الغائبة، هو أقسى الممكن في الغناء، بأقصى التأثير على السامع. لا يصحّ الكلام

طويلاً في هذا الأمر... فقط نستمع بهدوء وقلوب خاشعة لروح أغلى الناس علينا... أمي