2018 | 16:54 كانون الأول 19 الأربعاء
الرئيس الأميركي: لقد هزمنا تنظيم داعش وكان ذلك السبب الوحيد لوجودنا في سوريا | نائب مطلع لـ"اخبار اليوم": حركة الاتصالات التي قام بها اللواء عباس ابراهيم مختلفة عن المبادرة التي كان يقودها الوزير باسيل وان كان ابراهيم كان قد استند الى ما اسس باسيل من تقريب لوجهات النظر | مصدر مطلع على اجواء القصر الجمهوري لـ"اخبار اليوم": الحكومة ستبصر النور على قاعدة "لا رابح ولا خاسر" والرئيس عون اعطى من حصته من اجل انقاذ الحكومة | باسيل: لست انا من يؤلف الحكومة واعتقد ان التفاصيل الباقية لا تتطلب اكثر من يومين ليكون لنا حكومة قبل الاعياد | باسيل من بيت الوسط: ولادة الحكومة أخذت بعض الوقت ولكن ان شاء الله أن تكون في هذين اليومين | مصادر لـ"اخبار اليوم": الخلوة التي عقدت بالامس بين جعجع وكنعان تناولت في جزء منها التمثيل القواتي في الحكومة وحمّله جعجع رسالة الى عون تؤكد حرص القوات على الوقوف الى جانب العهد | مصادر متابعة لـ"اخبار اليوم": جعجع ابلغ الحريري ان ما قدّمته القوات كان كافيا لتسهيل ولادة الحكومة ولن تقدّم المزيد من التضحيات وبالتالي فإن اي مسّ بهذا الموضوع يعتبر عودة الى نقطة الصفر | مصادر مطلعة لـ"اخبار اليوم": هناك اتصال جرى بين جعجع والحريري لم يُفصح عنه وتناول حصة القوات انطلاقا مما يتم تداوله حول "الشؤون الاجتماعية". | مصادر مواكبة لـ"اخبار اليوم": وتيرة الاتصالات تسارعت في الساعات الاخيرة بين بعبدا وبيت الوسط ووصلت الى "محطة اللاعودة" في مسار الاندفاعة الرئاسية لاخراج الحكومة من عنق زجاجة التعطيل | فيصل كرامي للـ"ال بي سي" عن التداول بإسم جواد عدره ممثلاً عن اللقاء التشاوري: جواد عدره كشخص صديق يشكل قيمة مضافة لأي حكومة ينضم اليها لكنني ملتزم بما يصدر عن اللقاء التشاوري مجتمعاً | فيصل كرامي للـ"ال بي سي": ملتزم بقرار اللقاء التشاوري مجتمعاً واي قرار يصدر عنه يمثلني وانا على تواصل دائم معهم والاتصالات لم تنته بعد | اجتماع للقاء التشاوري في دارة عبد الرحيم مراد في هذه الاثناء بعيداً عن الاعلام للبحث في قضية الاسماء التي يمكن الاختيار بينها لتمثيلهم ومصادرهم تؤكد ان هذا الموضوع لم يحسم بعد |

جريمة بشعة... قتل صديقته وأكل من جسدها!

متفرقات - الجمعة 10 تشرين الثاني 2017 - 08:40 -

يواجه شاب روسي يبلغ من العمر 21 سنة، اتهامات بقتل صديقته صاحبة الـ45 سنة، ولم يكتف بقتلها فحسب بل قام بتناول أجزاء من جسدها وبعد ذلك شرب من دمائها، وفقًا لما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

ووفقًا لما ذكرته التقارير الشرطية، فإن ديمتري لوشين، قتل صديقته في يوم المرأة العالمي بروسيا 8 مارس، وذلك بعد أن قام بضربها على رأسها أكثر من 25 مرة، وطعنها في الصدر 4 مرات ثم قطع أذنيها.

يواجه ديمتري اتهامات بالقتل العمد والتمثيل بالجثة والتي تصل عقوبتها إلى السجن مدى الحياة.

فيما أعلنت الشرطة الروسية أن ديمتري اعترف بكافة التهم الموجهة إليه، ولكن من المقرر أن تجرى محاكمة في العام المقبل.

ونشر المحققون جزء من اعترافات المتهم التي يقول فيها :”أعجبني كثيرًا طعم مخها المقلي، فقمت بتجربته مرة ثانية، وبعد ذلك سكبت دمها في كأس فقد احتجت إلى دماء لكي أشربها أثناء تناولي الطعام”.

ديمتري لوشين، كان شاعرًا مرهف الحس، وعرف بحصوله على درجات مرتفعة في اختبارات مستوى معدل الذكاء، وكان مجندًا في الجيش الروسي.

"روتانا"