2018 | 08:32 أيلول 23 الأحد
معاون وزير الخارجية الإيراني: سنستدعي القائم بالأعمال الإماراتي بعد تصريحات مسؤولين إماراتيين داعمة لجريمة الأهواز | سلام لـ"لشرق الأوسط": مواقف الرئيس عون لا تساعد على الإسراع في تشكيل الحكومة وإن فريقه السياسي يسعى لفرض سوابق تمس القواعد الدستورية التي توافق عليها اللبنانيون | مصادر قيادية في القوات لـ"السياسة": الأمور الحكومية مقفلة تماماً وليس هناك ما يشير إلى ولادة قريبة للحكومة بعدما ظهر بوضوح أن "التيار" مصرّ على عدم الاعتراف بالآخرين وعلى الإمساك بالثلث المعطل | "الانباء": الرئيس عون سيشدد في كلمته على التزام لبنان بالقرار 1701 الذي تخرقه اسرائيل في البر والبحر والجو بصورة مستدامة وسيؤكد على قراره بحماية ارضه | إيران تستدعي سفراء هولندا والدنمارك وبريطانيا بشأن هجوم على عرض عسكري وتتهمهم بإيواء جماعات معارضة إيرانية | قراصنة يخطفون 12 شخصا من طاقم سفينة سويسرية في نيجيريا | رياض سلامة للـ"ال بي سي": ان كل ما يقال عن استقالتي لا يتعدى الشائعات التي تهدف الى زعزعة الوضع النقدي الجيد واستقالتي غير واردة على الاطلاق | الحريري: لم يبق امام المتحاملين على وطننا الا بث الشائعات الكاذبة حول صحة رياض سلامة والتقيه دائما واكلمه يوميا واتصلت به للتو وصحته "حديد" والحمد لله | ياسين جابر في تسجيل صوتي منسوب له: العهد سيدمر لبنان وعشية جلسة الإثنين يضغط الرئيس عون ووزير الطاقة لينالا 500 مليون دولار ليؤمنا الكهرباء لعدد من الساعات | قوات الدفاع الجوي السعودي: اعتراض صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون باتجاه مدينة جازان جنوبي السعودي | هادي أبو الحسن: فليترفع الجميع عن الصغائر ولننقذ بلدنا من السقوط لان الناس مسؤوليتنا جميعا | حزب الله دان هجوم الأهواز: عمل إرهابي تقف وراءه أياد شيطانية خبيثة ورد على الانتصارات الكبرى لمحور المقاومة |

حمادة: أتمنى على الرئيس عون ألا يشكو السعودية إلى السفراء الأجانب

أخبار محليّة - الجمعة 10 تشرين الثاني 2017 - 08:33 -

اكد وزير التربية مروان حمادة ان رئيس الحكومة سعد الحريري ليس مقيد الحرية ولكن هناك نصائح بعدم الاسراع في العودة الى بيروت قبل التأكد من سلامته وسلامة امنه، وثانيا التوقف بجدية عند بيان الاستقالة. واضاف حمادة “حتى الان هناك انكار لامرين: اولا لماذا استقال الحريري، وثانياً لماذا وضعه خارج لبنان بدأ يشكّل ازمة لبنانية اقليمية دولية ونحن نشهد توترا متزايداً”.

واعتبر حمادة في حديث لصوت لبنان (100.5)، ان بدل ان يكون الجهد لتهدئة النفوس، الا ان كلمة من هنا وهناك بدأت تطوّر الامور الى اعتقاد راسخ لدى اللبنانيين ان هناك تقييداً لحرية الحريري واعتقاد راسخ لدى شركاء لبنان في الخليج ان هناك عملية ليكون لبنان منصة لانطلاق العمليات ضد الخليج، مشيراً الى ان الفتنة تدخل تدريجياً لبنان ومن ثم بين لبنان واشقائه العرب.

وشدد وزير التربية على ان المطلوب هو الهدوء ثم الهدوء، لافتاً الى ان الحريري في وضع سليم وسيقرر هو متى يعود، وتابع: “هو يريد ان يكون الانتباه الى ما قاله، لكن حتى اليوم الانتباه موجه فقط الى مكان اقامته وليس الى ما صرّح به في الاستقالة”. واردف: “حتى الذين يكرهونه يدعون محبة الحريري”.

ورأى حمادة ان الحريري لن يعود الا اذا كان هناك تطلّع حقيقي الى اسباب استقالته، وقال: “الحريري لا يبحث عن مهرجان عودة الى لبنان فهو في قلب كل لبناني”. وتمنى حمادة على رئيس الجمهورية ميشال عون الا يشكو السعودية الى السفراء الاجانب الذين سيستقبلهم اليوم في قصر بعبدا لانه سيكون قد اكد انحيازه الى محور وان البحث ليس عن عودة الحريري بل هيمنة حزب معين على لبنان.