2018 | 12:57 أيلول 26 الأربعاء
واشنطن تسحب بعض البطاريات المضادة للطائرات والصواريخ من الشرق الأوسط | وهاب: اذا اردنا ان نعرف سبب الحملة على الرئيس عون علينا التفتيش عن الجهات المكلفة بالعمل لتثبيت مشروع التوطين وعدم إعادة النازحين | بدء جلسة لجنة المال بحضور وزير الصحة غسان حاصباني لدرس القانون المتعلق بانشاء نظام التغطية الصحية الشاملة | أبي خليل: تعمل كل الوحدات المعنية في الوزارة على أن تكون القدرة الكلية في العام 2020 لإنتاج الكهرباء من الطاقة المائية 331 ميغاوات | مبعوث الأمم المتحدة إلى الشرق الأوسط يحذر من اندلاع حرب جديدة بين حماس وإسرائيل في قطاع غزة | درغام: ما يجري من حملات ممنهجة تتضمن إفتراءات وكذب وتضليل للرأي العام ضد العهد وفخامة رئيس الجمهورية ليس محض صدفة وإنما يؤكد وجود مطبخ يعمل لتشويه العهد | قاسم هاشم للـ"ان بي ان": وضعنا وضع استثنائي في لبنان واليوم ليس هناك من انفاق من دون تأمين الواردات وهذه مسؤولية وطنية ومعادلة مالية واضحة | رئيسة وزراء بنغلادش اتهمت ميانمار بإيجاد ذرائع جديدة لتأخيرعودة أكثر من سبعمئة ألف من الروهينغا الذين اضطروا لعبور الحدود العام الماضي | بو صعب لـ"صوت المدى": مسرحية فاشلة قام بها القوات اللبنانية واتهام وزير الصحة للرئيس سابقة لم يقم بها أحد وإن كان جعجع يعلم بالمسرحية مشكلة وإن لم يكن يعلم هي مشكلة أكبر | ابي رميا للـ"ال بي سي": الجلسة الاخيرة لمجلس النواب شكلت نقلة نوعية على مستوى النقاش العلمي الموضوعي داخل المجلس وعلى مستوى نوعية القوانين المقرّة | سلامة للـ"ال بي سي": مصرف لبنان سيحدد رزماً تحفيزية جديدة للقروض السكنية في الـ2019 على أن يحدد المجلس المركزي القيمة في وقت لاحق | ياسين جابر للـ"ال بي سي": سيكون هناك جلسة في 16 تشرين الاول وقد يقرر الرئيس بري ان يفتح مجالا لجلسة اخرى |

هل الهدف إدخال لبنان في فراغٍ حكومي لتتولّد الفوضى؟

أخبار محليّة - الجمعة 10 تشرين الثاني 2017 - 06:52 -

بقيَ الداخل مضبوطاً على إيقاع استقالة الرئيس سعد الحريري وارتداداتها العابرة للحدود، في ظلّ جوّ ضبابي يَصعب معه تحديد معالم المرحلة المقبلة.
وقال مرجع كبير لـ«الجمهورية»: «لم تعُد المسألة مسألة استقالة، وبالتالي الأزمة كبيرة جداً وعميقة، وسبلُ المعالجة متعذّرة حتى الآن».
وعبَّر المرجع عن خشيته من أن يكون الهدف ممّا يجري هو إدخال لبنان في فراغٍ حكومي، قد تتولّد عنه فوضى، وإنْ وصلنا إلى هذه الحالة فمعنى ذلك أنّنا أمام كارثة تنتظرنا، وهو ما يجب التنبّه إليه والحؤول دون وقوعه والوصول بالأمور إلى هذا الحدّ».
وأضاف المرجع: «حتى الآن أحاولُ أن أقنِعَ نفسي بأنّ الرئيس الحريري غيرُ محتجَز، وأحاول أن أنظر بإيجابية إلى حركته ولقاءاته في المملكة وخارجها، التي تؤشر – إلى حدٍّ ما – إلى أنه حرٌّ، ولكن ما الذي يَمنعه من العودة إلى لبنان؟»
وردّاً على سؤال قال المرجع: «لستُ خائفاً، إنّما قلِق، وقلقِي يَزداد كلّما طالَ وضوح الصورة وكلّما تأخّرَ الحريري بالعودة إلى بيروت. عِلماً أنّ لبنان تلقّى تأكيدات دولية بالحِرص على استقراره ومنعِ تفلّتِ الأمور فيه، وأيضاً الحرص على الحكومة واستمرارها».

"الجمهورية"