Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
كم سيطول انتظارُ الحريري؟

مثير هذا الانقلاب على معادلة كانت قائمة قبل 10 أشهر: كان الرئيس سعد الحريري في السعودية، بحمايتها، ولا يعود خوفاً من «حزب الله» (كما قيل). وأما اليوم، فيبدو كأنّ «حزب الله» هو الذي يريد عودة الحريري إلى لبنان ورئاسة الحكومة، فيما الحريري في السعودية، ولن يغادرَها إلى أن تأذن له بذلك (كما قيل أيضاً).
واضحٌ أنّ «حزب الله» لا يستسيغ إنهاء حكومة الحريري في الوقت الحاضر، ولو أنّ بعض القوى الحليفة تطالب بالاستفادة من الظرف والتخلّص من هذه الحكومة وتشكيل أخرى من لون واحد، تتولّى إدارة المرحلة العصيبة وخصوصاً الانتخابات النيابية العتيدة.

فإذا جرت الانتخابات النيابية، بتأخير حتى الخريف، وتحت إشراف حكومة من 8 آذار، فالمجلس النيابي المقبل يمكن أن يأتي بغالبية لهذا الفريق. ولهذا الأمر أهميّته، لأنّ هذا المجلس سيتكفّل بانتخاب الرئيس المقبل للجمهورية، قبل خريف 2022.

وهذا الاعتبار هو الذي يدفع بعض المتحمّسين إلى المطالبة بقبول استقالة الحريري وتأليف حكومة جديدة. ولكن، لا يمكن إنكار أنّ الشخصيات السنّية الحليفة لـ»حزب الله» تشجّع هذا الخيار أيضاً، سعياً منها إلى خلافة الحريري.

الممكن، وفق بعض هؤلاء، هو أن يتمّ قبول استقالة الحريري في شكل طبيعي، وبناءً على أحكام الدستور، وأن يُصار إلى إجراء استشارات ملزِمة تقود إلى تكليف شخصية أخرى، إذا لم يكن الحريري مستعداً للعودة إلى لبنان، لأيِّ سبب كان.

بعد ذلك، يؤلّف الرئيس المكلّف حكومة جديدة ترجح فيها الكفة لفريق 8 آذار، فتصبح هي حكومة تصريف الأعمال، ولو لم تتمكّن من الحصول على ثقة المجلس النيابي. وهذه الحكومة، في وضعية التصريف، يمكنها إدارة البلد.

لكنّ «حزب الله» لا يبدو موافقاً على هذه النظرة. فهو من خلال تعلّقه بالحريري في رئاسة الحكومة ورئاسة تيار «المستقبل» يريد إصابة مجموعة عصافير بحجر واحد:

1- إبقاء حكومة الحريري أطول مدّة ممكنة، ولو بقيت مجرد «يافطة»، لأنها تغطي «الحزب» سياسياً، داخلياً وعربياً وفي مواجهة العقوبات الأميركية.

2- يعتقد «حزب الله» أنّ إبقاء الحكومة قد يساهم في تنفيس حجم الصدمة التي أرادتها الرياض من خلال استقالة الحريري.

3- يحاول «الحزب» أن يصوِّر للطائفة السنّية في لبنان أنه لم يستغل الظروف للتخلّص من الحريري، وأنه حريص على دور هذه الطائفة وعلى إبقاء زعامتها الأقوى على رأس الحكومة.

4- يوحي «الحزب» وكل أركان المحور الإيراني أنهم يمنحون الأولوية للاعتبار اللبناني، وللتفاهم بين الشيعة والسنّة، بعيداً عن نزاع المحاور. ولذلك ظهر الهدوء المدروس جداً في مواقف الرئيس ميشال عون والرئيس نبيه بري والسيد حسن نصرالله.

5- إنّ الإعلان عن قبول استقالة الحريري سيرتّب مستلزمات دستورية وسياسية لا تخلو من الإرباك:

• كيف ستجرى الاستشارات النيابية الملزِمة في غياب رأس التيار الأبرز لدى طائفة أساسية ومعنيّة مباشرة برئاسة الحكومة؟ ومَن سيتّخذ القرار داخل تيار «المستقبل» في هذا الشأن؟

• ماذا لو قاطع تيار «المستقبل» هذه الاستشارات؟ هل تبقى «ميثاقية»؟

• ماذا لو أدّت الاستشاراتُ الملزمة إلى إعادة تسمية الحريري لتأليف الحكومة العتيدة؟ ألا يقع البلد في تعقيد إضافي، لأنّ الحكومة ستكون في وضعية تصريف الأعمال، فيما رئيسها، والمكلّف تأليف حكومة جديدة، غائب والتواصل معه مفقود؟

• ماذا لو تمّ تكليفُ شخصية أخرى تأليف الحكومة، ثم ظَهَر الحريري في لبنان أو الخارج ليعلن أنه عندما أعلن استقالته كان في ظروف معيّنة، وقد زالت، وأنه يبقى رئيسَ الحكومة الشرعي دستورياً؟

هذا بعضٌ من بحر الأسئلة والافتراضات التي تقود كلها إلى إحراجات واضطرابات وتجاذبات. ويحاول عون إدارة الملف بحذر. ولذلك، هو أطلق ورشة مشاورات داخلية وديبلوماسية قد تكون المظلّة لأيِّ قرارٍ سيتّخذه.

يحاول عون أن يقول للرأي العام السنّي في لبنان: عندما شغر موقع رئاسة الجمهورية، وتعذَّر انتخاب الماروني الأقوى رئيساً، شعر المسيحيون بالظلم. واليوم، تصيب الأزمةُ رئاسة الحكومة، ولن يتصرّف الرئيس بما يدفع السنّة إلى شعور مماثل بالظلم، ولو أنّ الحريري نفسَه بقي سنوات خارج البلد قبل التسوية الرئاسية.

في الساعات الأخيرة، رشّح من بعض المتعاطفين مع عون أنه سيصبر. ولكنْ، طبعاً هناك حدود للصبر.

طوني عيسى - الجمهورية

ق، . .

أخبار محليّة

23-01-2018 21:37 - توقيف "القاشوش" لإنتمائه لتنظيم جبهة النصرة الإرهابي 23-01-2018 21:25 - الهيئة العليا للاغاثة: الانتهاء من إزالة 90 بالمئة من النفايات على الشاطىء 23-01-2018 20:32 - وزارة الثقافة: قضية رقم 23 لزياد دويري من بين الأفلام المرشحة للأوسكار 23-01-2018 20:30 - ادعاء باسيل على ريفي بجرم القدح والذم والتحقير 23-01-2018 19:55 - عون امام الجالية اللبنانية في الكويت: نقوم بالإصلاحات بالمؤسسات بصمت 23-01-2018 18:51 - اشكال فردي في مخيم عين الحلوة تطور الى اطلاق نار ولا اصابات 23-01-2018 18:51 - المحكمة الدولية: تسلمنا مساهمة لبنان في ميزانية المحكمة للعام 2018 23-01-2018 18:49 - هيئة شؤون المرأة: لإعادة النظر بعقوبات جرائم العنف الأسري 23-01-2018 17:55 - شهيّب من معراب: الإتصالات مستمرّة مع القوات ولا نقاط اختلاف معهم 23-01-2018 17:47 - سامي الجميّل: ذهبتم نحو الكذب وليس بأقوالي بل بأقوالكم أنتم
23-01-2018 17:42 - وزير الدولة لشؤون الفساد يطلب فتح تحقيق في موضوع النفايات على الشاطئ 23-01-2018 17:35 - عون التقى رئيس مجلس الوزراء الكويتي ومدير الصندوق العربي 23-01-2018 17:34 - توقيف مطلوب في رياق بجرم تجارة اسلحة ونقل ذخائر 23-01-2018 17:33 - أهالي قرى عكارية طالبوا بالعمل لازالة عشبة ساق البطة عن ضفة النهر الكبير 23-01-2018 17:31 - الحريري يشارك غدا في منتدى بعنوان خلق مستقبل مشترك في عالم ممزق 23-01-2018 17:29 - حسن خليل استقبل مساعد وزير الخزانة الاميركية لشؤون مكافحة تمويل الارهاب 23-01-2018 17:16 - ضرب والده بآلة حادة على رأسه في قانا.. ابن الـ24 عاما يعترف: الاسباب مادية 23-01-2018 17:09 - "المستقبل": ننوه بجهود قوى الامن الاستخباراتية والأمنية 23-01-2018 17:08 - المجلس الأرثوذكسي: القانون الحالي يشكل فرصة لتمثيل الجميع وفق احجامهم 23-01-2018 17:07 - الحريري استقبلت وفد اتحاد رجال الأعمال للدعم والتطوير 23-01-2018 16:59 - الامواج قذفت اكواما من النفايات الى شاطئ عكار! 23-01-2018 16:54 - قرطباوي: "الشيخ سامي شاطر" والسجال معه انتخابي وديماغوجي 23-01-2018 16:52 - زعيتر عرض العلاقات الثنائية مع السفير المصري 23-01-2018 16:50 - سـعيد: لسنا معارضة مجتزأة 23-01-2018 16:47 - العريضي: موقف جنبلاط من الطائف مرتبط بالتعيينات 23-01-2018 16:42 - مخاتير وعائلات شحيم: المتهم بجريمة اغتيال حمدان ليس من البلدة 23-01-2018 16:35 - توقيف أخطر مطلوب بجرم سرقة السيارات في تمنين التحتا 23-01-2018 16:29 - حماده شارك في المؤتمر العالمي للتربية في لندن 23-01-2018 16:28 - أبو جوده حذر من ممارسة هواية ال OFF ROADING لتسببها بالحوادث 23-01-2018 16:25 - نعيم قاسم: القانون النسبي يتيح لمختلف الأطراف المنافسة العادلة 23-01-2018 16:22 - قاسم هاشم: دعوة الهيئات الناخبة يقطع الطريق أمام البحث في التعديلات 23-01-2018 16:14 - هنا يمكنكم تسديد رسوم الميكانيك! 23-01-2018 16:09 - الخطيب: الفيلم الاستعراضي للجميل لم يكن ناجحا.. ليأت ويرى مصدر النفايات 23-01-2018 15:40 - مذكرة تعاون بين نقابة المحامين واليونيسف لتطوير اوضاع الطفولة 23-01-2018 15:39 - بري: لبنان يطبق اعلى معايير محاربة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب 23-01-2018 15:36 - حرب يطالب الحريري بمعلومات دقيقة حول التوظيفات العشوائية في الآونة الأخيرة 23-01-2018 15:34 - قائد الجيش استقبل قائد القوات البرية الايطالية على رأس وفد 23-01-2018 14:44 - التيار المستقل: للسعي بجد لانجاز الاستحقاق الانتخابي في مواعيده المقررة 23-01-2018 14:34 - العسكرية استجوبت فلسطينيا بتهمة الارهاب وزرع عبوات لاستهداف حزب الله! 23-01-2018 14:34 - تحويل مساهمة لبنان في ميزانية المحكمة الخاصة بلبنان للعام الحالي 23-01-2018 14:31 - الصراف بحث والسفير الايطالي في مؤتمر روما المخصص لدعم الجيش 23-01-2018 14:16 - زعيتر بحث العلاقات الثنائية مع السفير المصري لاسيما في القطاع الزراعي 23-01-2018 14:11 - درع أرزة لبنان من الصراف لعبدالرحيم مراد... تقديراً لعطائه في البناء والتربية 23-01-2018 14:06 - دافيد عيسى: الانتخابات النيابية ستحصل في موعدها 23-01-2018 14:02 - لازاريني بعد لقاء بهية الحريري: ندعم مسيرة الإستقرار والنهوض في لبنان 23-01-2018 13:59 - الراعي استقبل السفير التركي مودعا ومجلس نقابة الصحافة 23-01-2018 13:58 - سرقة سيارة في المعلقة 23-01-2018 13:57 - الاحدب: منذ مدة والدستور أصبح استنسابياً من ناحية التعاطي معه 23-01-2018 13:39 - تعميم إلى الإدارات العامة بتخفيض موازنتها لمشروع موازنة 2018 23-01-2018 13:38 - طلال المرعبي: البحث في التحالفات الانتخابية ما زال في الخطوط الاولى
الطقس