2018 | 12:39 نيسان 26 الخميس
"المستقبل": الرئيس الحريري طلب فورا الدخول في جدول أعمال جلسة الحكومة في بعبدا من دون الكلام في السياسة | الرئيس عون تمنى أن ينجح في الإنتخابات من يختاره الشعب اللبناني الذي له وحده ان يختار ممثليه | الرئيس عون: نأمل ان تكون كل التحضيرات اللوجستية قد انجزت لخوض الانتخابات النيابية | الرئيس عون: قرارات القمة العربية تجاوبت مع الرغبة اللبنانية وتضمنت فقرات مهمة تدعم لبنان في المرحلة الراهنة | مخابرات الجيش تتسلم المطلوب الذي فرّ من مستشفى رفيق الحريري الجامعي قبل أسابيع | الرئيس عون عن القمة العربية: شددت على اهمية الحوار العربي لحل المشاكل ونحن في لبنان لدينا تجربة في ذلك | بشارة الاسمر لـ"صوت لبنان" (100.5): احيي المجلس الدستوري وهذه بداية لدولة القانون | الرئيس عون تحدّث في مستهل جلسة مجلس الوزراء عن ذكرى الابادة الارمنية مستذكراً معاناة الشعب الأرمني وتكلّم عن شجاعته وصموده، وعن التشابه بين معاناة الشعبين اللبناني والأرمني | سامر سعادة لـ "صوت لبنان (100.5)": قرار المجلس الدستوري انتصار لكل اللبنانيين ونشكر المجلس على القرار الذي اتخذه | جلسة للحكومة في بعبدا... وخطة الكهرباء على طاولة البحث | بدء جلسة مجلس الوزراء في قصر بعبدا | "أل بي سي": جوان حبيش زار البطريرك الراعي في بكركي بعيداً من الاعلام |

يوحنا العاشر أثنى على حكمة الرئيس عون بالتعاطي مع أزمة استقالة الحريري

أخبار محليّة - الخميس 09 تشرين الثاني 2017 - 21:39 -

عاد بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي، مساء اليوم، الى بيروت بعد زيارة رعوية ورسمية للمكسيك والولايات المتحدة الأميركية. وكان في استقباله في صالون الشرف في مطار رفيق الحريري الدولي - بيروت، ممثل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وزير الدفاع الوطني يعقوب الصراف، متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عودة، رئيس دير الياس شويا البطريركي الأسقف كوستا كيال، رئيس دائرة العلاقات المسكونية في البطريركية الأرشمندريت أليكس شحادة والعقيد غازي محمود من جهاز أمن المطار.

وقال يازجي من المطار: "ما يسمى حماية المسيحيين لا يكون بالهجرة أو التهجير، وإنما بمساعدتهم للبقاء في أرضهم وإيجاد فرص عمل لهم، فهم أبناء هذه الأرض، وليسوا ضيوفا أو غرباء، والمسيح ولد في هذه الأرض".

وأبدى ثقته ب"أن لبنان سيبقى ثابتا"، مثنيا على "حكمة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في التعاطي مع أزمة إعلان الرئيس سعد الحريري استقالته من الحكومة"، وقال: "إن فخامته تعاطى مع هذه القضية بكل هدوء وحكمة".

أضاف: "أكدت خلال لقاءاتي مع مسؤولين أميركيين في الإدارة الاميركية والكونغرس والأمين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريس، ضرورة إيجاد حلول سلمية لكل ما يجري في المنطقة، وخصوصا في سوريا ومواجهة كل تداعيات الأزمة فيها، والتأكيد على صون لبنان واستقراره والمحافظة على استمرار هيئاته الدستورية".

وأكد "رفضه باسم البطريركية كل ما يسمى بالعنف والتطرف والإرهاب بكل أشكاله"، وقال: "نشدد على ضرورة العيش المشترك واحترام كل منا للآخر لأن مصيرنا واحد".

وعن لقاءاته مع مسؤولين في الأمم المتحدة، قال: "شرحت وجهة نظري في كل المواضيع، وكان هناك إصغاء لما تم طرحه، خصوصا في موضوع النزوح السوري في لبنان".