2018 | 03:15 حزيران 18 الإثنين
النائب سليم سعادة: أميون عاصمة القرار السياسي الحر فقد ولى زمن المتصرفية ولن يعود أبدا | تعادل بين البرازيل وسويسرا ضمن المجموعة الخامسة بنتيجة 1 - 1 في اطار الدور الأول من كأس العالم 2018 | وسائل إعلام سعودية: إصابة شخص إثر سقوط صاروخ أطلقه الحوثيون على منطقة جازان | الجيش اليمني: قواتنا سيطرت ناريا على معسكر الدفاع الجوي | المنتخب السويسري يعدّل النتيجة مسجلا هدفه الأول في مرمى نظيره البرازيلي ضمن المجموعة الخامسة من الدور الأول في كأس العالم 2018 | انتهاء الشوط الأول بتقدم البرازيل على سويسرا بنتيجة 1 – 0 | المنتخب البرازيلي يسجل الهدف الأول في مرمى نظيره السويسري ضمن المجموعة الخامسة من الدور الأول في كأس العالم 2018 | انطلاق مباراة البرازيل وسويسرا ضمن المجموعة الخامسة من الدور الأول في كأس العالم 2018 | جريح نتيجة تصادم بين مركبتين على اوتوستراد طرابلس باتجاه بيروت عند مفرق البالما | إيدي معلوف للـ"ام تي في": جنبلاط هو من فاجأنا بهجوم يوم العيد ونحن دائما كنا في موقع الدفاع لا الهجوم والمشكلة مع الحريري سببها النازحون والمفوضية | آلان عون للـ"ام تي في": الهجوم المفاجئ لجنبلاط على العهد انقلاب على مواقفه السابقة وهذا يدفعنا للتساؤل عن الخلفيات ومدى ارتباط الأمر بتشكيل الحكومة أو زيارته السعودية | فوز المنتخب المكسيكي على نظيره الألماني بنتيجة 1-0 ضمن المجموعة السادسة من الدور الأول في كأس العالم 2018 |

رئيس الحركة البيئية اطلق مشروع حل بيئي مستدام لنفايات بيروت وجبل لبنان

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 09 تشرين الثاني 2017 - 18:02 -

أطلق رئيس "الحركة البيئية اللبنانية" بول أبي راشد مشروع حل بيئي لنفايات بيروت وجبل لبنان، انطاقلا من كون "أزمة النفايات التي نعيشها تهدد صحة أبناء لبنان وسلامة بيئته واستدامة العيش فيه".

ورفع أبي راشد مشروع الحل البيئي المستدام إلى رئيسة بعثة الإتحاد الأوروبي كرستينا لاسن التي كانت أعربت في لقاء مع الجمعيات البيئية، عقد في مقر البعثة بتاريخ 16 تشرين الأول الماضي ، عن نية الإتحاد الأوروبي تخصيص 21 مليون يورو لتحسين إدارة النفايات في بيروت وجبل لبنان.

وشرح ابي راشد تفاصيل وخصائص هذا الحل فاشار الى ان "مشروع الحل المقترح يمتاز بأنه يقفل المطامر البحرية ويحترم الإتفاقات الدولية وبخاصة اتفاق برشلونة لحماية البحر المتوسط. كما وأنه يوفر نقل 250 طن من النفايات يوميا من بيروت إلى صيدا. وهو إلى ذلك يشمل قضائي عاليه والشوف، ويزيل شبح المحرقة عن أهالي بيروت. وكذلك يضع حدا للمكبات العشوائية المنتشرة في كل مكان.

ويمتاز مشروع الحل من حيث المدة الزمنية لإنجازه بأنه سريع التنفيذ وأسرع بكثير من اعتماد المحارق، إذ يحتاج إلى 6 أشهر فقط لتحقيقه، وهي المدة المطلوبة قبل امتلاء المطامر البحرية.

وأما كلفة المشروع فتبلغ فحوالي 21 مليون دوار، وهذا المبلغ مؤمن من الإتحاد الأوروبي. وهذا الحل يوفر 100 دولار فقط للطن الواحد من النفايات، أي ما يعادل 100 مليون دولار سنويا.

ويقوم مشروع الحل على تحديث معملي الفرز في الكرنتينا والعمروسية، من خلال إضافة bag opener & ballistic separator على خطوط الفرز الموجودة في وإضافة الآلات الخاصة بإنتاج الـRDF أي الوقود البديل. وكذلك يقوم على إنشاء معمل متطور في البقاع يتسع لـ 1500طن يوميا. والمطلوب أيضا شراء أسطول من الشاحنات (25 شاحنة) المجهزة لنقل النفايات العضوية المفروزة إلى البقاع.

المتوقع من مشروع الحل أن يوفر الوقود البديل لإنتاج الطاقة، والمواد الأولية لصناعات التدوير، السباخ للمزارعين، وفرص عمل جديدة.

ومن عوامل نجاح الحل إرادة سياسية لتطبيق المشروع، وحملات توعية على الفرز من المصدر، ورقابة مشددة على أماكن مستوعبات الفرز تؤمنها السلطة المحلية. وكذلك يشترط لنجاح المشروع تحديد موقع جديد لمطمر صحي وبيئي مخصص للعوادم (5 في المئة من مجمل النفايات)، واعتماد افضل التقنيات النظيفة لمعالجة النفايات الخاصة والخطرة".

ووضع أبي راشد هذا المشروع "في تصرف الرأي العام ومجالس البلديات في بيروت وجبل لبنان"، آملا في "تشكيل قوة ضغط لتنفيذ هذا الحل، في وجه كارثة توسيع المطامر البحرية وتلزيم بناء محارق للنفايات".