2018 | 09:12 تموز 21 السبت
الحواط: متمسكون بسياسة النأي بالنفس تجاه الحرب السورية وازمات المنطقة ولن نقبل بالتطبيع السياسي مع النظام السوري | "قوى الامن": توقيف 106 مطلوبين بجرائم مختلفة وضبط 845 مخالفة سرعة زائدة أمس | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين شاحنة ودراجة هوائية على الاوتوستراد الشرقي صيدا بالقرب من السبينس | في الضاحية... مسلحان يفتحان النار على شبان ووقوع اصابات | دمشق تطالب بيروت بالتنسيق في ملف عودة النازحين | حزب الله يحتفي بعودة 6 مقاتلين كانوا محاصرين في كفريا والفوعة | انقلاب جميل السيّد؟ | مَن يستهدف الموسم السياحي في لبنان؟ | قتيل يخرق الهدوء الأمني في بعلبك... تفاصيل ما حصل | الوثيقة السرية لمراكز إيواء السوريين | دفعة جديدة من النازحين تتحضر للعودة | النازحون السوريون... ما بين التواصل مع النظام وعدمه |

الجماعة الاسلامية تلتقي المفتي دريان

أخبار محليّة - الخميس 09 تشرين الثاني 2017 - 14:54 -

زار الأمين العام للجماعة الاسلامية في لبنان، الأستاذ عزّام الأيوبي، بحضور رئيس المكتب السياسي للجماعة، النائب السابق، الأستاذ اسعد هرموش، ونائب الجماعة، الدكتور عماد الحوت، مفتي الجمهورية اللبنانية، الشيخ عبد اللطيف دريان، في دار الفتوى الخميس (9/11/2017) وجرى خلال اللقاء التشاور في تداعيات استقالة الرئيس سعد الحريري من رئاسة الحكومة على المشهد الوطني، والدور الذي يمكن أن تضطلع به دار الفتوى والساحة الاسلامية في هذه المرحلة في ظل الأزمة التي نشأت جراء الاستقالة.

وبعد اللقاء صرّح رئيس المكتب السياسي، الاستاذ أسعد هرموش فقال : في غياب رئيس الحكومة والتعقديات التي رافقت الاستقالة نعتبر أن الساحة الاسلامية في حالة تشاور وتواصل مع سماحة المفتي للخروج من هذا الواقع المأزوم بموقف وطني إسلامي جامع.

هرموش اضاف: نقول للجميع تريثوا وكونوا على حذر من أي موقف أو تصرّف لأن الوضع لا يسمح إلا بمزيد من التشاور وتمتين الوحدة الوطنية، والاستقرار الأمني والسياسي ريثما يعود رئيس الحكومة.
هرموش قال لا يمكن أن نستقيل من مسؤولياتنا الوطنية ونحن معنيون بالمشاركة الفاعلة في هذه التركيبة السياسية، ونحن على يقين أن شركاءنا يقدّرون المرحلة ودقتها ويعرفون حجم المعاناة التي يعنيها لبنان.

وردّاً على سؤال قال هرموش: الاستشارات النيابية الملزمة لن تكون ولن تبدأ إلا بعد عودة الرئيس الحريري، وإلا بعد تبيّن ظروفه، وإلا فالعودة إلى صاحب السماحة مفتي الجمهورية الذي يتخذ الموقف بعد التشاور مع الساحة الاسلامية.