2018 | 07:35 تشرين الأول 17 الأربعاء
مشاورات تشكيل الحكومة اللبنانية دخلت مرحلة تحديد الأسماء | ماكرون كان متشددا بطلبه تسريع الحكومة الحريري: اقتربنا جداً من التشكيل | هذا ما يجري في برج حمّود! | نقمة على رئيس جهاز | نائب ناقم | والدة مجرمة بحقّ طفلها تكاد تتسبّب بمقتله | "المشاحر" تغزو قرطبا وجرد جبيل... فما الحل؟ | ليبانون فايلز: الثنائي الشيعي سمّى وزراءه للحكومة وهم عن حزب الله محمد فنيش وعصام شمص ومحمود قماطي وعن حركة أمل علي حسن خليل وحسن اللقيس وعلي رحال | ترامب: إذا تأكد أن العاهل السعودي أو ولي عهده يعلمان بما حدث لخاشقجي "فسيكون ذلك سيئا" | وزارة الأشغال: نتابع عملية فتح المجاري وتمت السيطرة على الوضع في اتوستراد المتن الشمالي | عقيص: العمل السياسي في لبنان يتسم بالتعطيل ان في إنتخابات الرئاسة او تشكيل الحكومة وحتى في العمل اليومي والخطاب السياسي أصبح يتسم بالخروج عن الأخلاقيات والأدبيات | "او تي في": لقاء الحريري وباسيل مستمر منذ اكثر من ساعة ونصف في بيت الوسط |

لقاء بين اتحاد الرابطات اللبنانية المسيحية والرئيس عون... وهذا محوره

أخبار محليّة - الخميس 09 تشرين الثاني 2017 - 12:47 -

زار وفد من " اتحاد الرابطات اللبنانية المسيحية" ضم المحامي النقيب انطوان قليموس رئيس الرابطة المارونية ، حبيب افرام رئيس الرابطة السريانية أمين عام اتحاد الرابطات، نقولا غلام رئيس الرابطة اللبنانية للروم الأرثوذكس، مارون ابو رجيلي رئيس رابطة الروم الكاثوليك، فارس داغر ممثل المجلس الاعلى للطائفة الانجيلية في لبنان، الدكتور جان سلمانيان ممثل طائفة الأرمن الأرثوذكس، رويل رويل رئيس الرابطة الآشورية، انطوان حكيم رئيس المجلس الأعلى لطائفة الكلدان،ميشال حبيس عن السريان الكاثوليك، عن الرابطة القبطية ادمون بطرس وادوار بيباوي فخامة الرئيس العماد ميشال عون في إطار مشاورات يجريها لبحث الاوضاع المستجدة.

وأكدّ إتحاد الرابطات اللبنانية المسيحّية إثر اللقاء أنه "يعتبر فخامة الرئيس صمام أمان للبنان في كل أزماته، بحكمته ورؤيته وارادته تثبيت السلم الأهلي والتوازن الوطني".
وقال إنَّ "الرابطات تتمنى أن تتطلّع كل القوى السياسية الى المصلحة اللبنانية العليا، والى الوفاق. وألا يُسمح لأي جهة باستعمال لبنان ساحة لتصفية حسابات اقليمية أو دولية".
وأضاف: "لقد دفع لبنان ثمناً باهظاً في حروبه الداخلية، وفي حروب الآخرين عليه وفيه، ولقد تعلَّمنا، كلبنانيين، أن التسوية والمشاركة وحدها طريق خلاص لبنان".