2018 | 02:47 أيلول 23 الأحد
إيران تستدعي سفراء هولندا والدنمارك وبريطانيا بشأن هجوم على عرض عسكري وتتهمهم بإيواء جماعات معارضة إيرانية | قراصنة يخطفون 12 شخصا من طاقم سفينة سويسرية في نيجيريا | رياض سلامة للـ"ال بي سي": ان كل ما يقال عن استقالتي لا يتعدى الشائعات التي تهدف الى زعزعة الوضع النقدي الجيد واستقالتي غير واردة على الاطلاق | الحريري: لم يبق امام المتحاملين على وطننا الا بث الشائعات الكاذبة حول صحة رياض سلامة والتقيه دائما واكلمه يوميا واتصلت به للتو وصحته "حديد" والحمد لله | ياسين جابر في تسجيل صوتي منسوب له: العهد سيدمر لبنان وعشية جلسة الإثنين يضغط الرئيس عون ووزير الطاقة لينالا 500 مليون دولار ليؤمنا الكهرباء لعدد من الساعات | قوات الدفاع الجوي السعودي: اعتراض صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون باتجاه مدينة جازان جنوبي السعودي | هادي أبو الحسن: فليترفع الجميع عن الصغائر ولننقذ بلدنا من السقوط لان الناس مسؤوليتنا جميعا | حزب الله دان هجوم الأهواز: عمل إرهابي تقف وراءه أياد شيطانية خبيثة ورد على الانتصارات الكبرى لمحور المقاومة | انفجار سيارتين ملغومتين في العاصمة الصومالية وإصابة شخصين | مصادر الـ"او تي في": كلمة لبنان في الامم المتحدة ستتمحور حول الوضع الاقتصادي والخطة الاقتصادية والتحضيرات الجارية لتنفيذها ومسألة النزوح السوري والفلسطيني | وزارة الخارجية والمغتربين تدين الهجوم الذي استهدف عرضاً عسكرياً في مدينة الأهواز الايرانية وتؤكد تضامنها مع الحكومة والشعب الايرانيين كما تعزي عائلات الضحايا | مصادر التكليف للـ"ام تي في": الحريري سيكثف مشاوارته وسيقدم طرحا لحل العقدتين الدرزية والمسيحية |

مناقشة "بقاء المسيحيين في الشرق خيار إسلامي" في دبي

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 09 تشرين الثاني 2017 - 11:16 -

بدعوة من مجلس العمل اللبناني في دبي والإمارات الشمالية، وقّع الإعلامي والناشر أنطوان سعد كتابه الأخير "بقاء المسيحيين في الشرق خيار إسلامي"، الصادر عن دار سائر المشرق بحضور نخبة من الكوادر ورجال الأعمال اللبنانيين والصحفيين المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة.
شدّد رئيس المجلس الأستاذ شارل جحا في كلمته الترحيبية على المشاركة والمساهمة ولو بالقليل القليل في إنتاج ونشر الثقافة في زمن احتشد بالفوضى وأدى إلى انتشار ثقافات متعددة دامية متحجرة مدمرة لا تنتمي إلى الجمال والابداع والعطاء... معتبرًا أنها ثقافة من لا ثقافة له "لذلك نرفضها وسنحاربها بثقافة المحبة والعطاء والفكر والابداع والجمال"...
 ووجه الشكر إلى دولة الامارات العربية المتحدة "على فسحة الحرية التي أعطيت لنا وعلى الحركات والأعمال الثقافية في الدولة والتي انتجت فسحة أمل بمستقبل ثقافي فكري عربي زاهر ومتقدّم منطلق من مبدأ أن الثقافة والفكر لا حدود ولا ضوابط لهما"...
بعد ذلك، تحدّث الكاتب عن مؤلّفه، فقال إنه يرمي إلى توضيح العديد من المسائل المتعلّقة بتاريخ العلاقات المسيحية-الإسلامية وبمرور هذه بمراحل صعبة وأخرى جيّدة، تبعًا لشخصية الحاكم وانفتاحه أو انغلاقه ومقدار علمه وثقافته، ليصل إلى استنتاج بأنه على رغم جميع هذه الصعوبات بقيت المسيحية في الشرق العربي، فكيف يقبل أبناء الجيل الإسلامي الحالي أن يأفل الحضور المسيحي في أيامهم، بعدما بقي في ظلّ الدولة الإسلامية 14 قرنًا متواصلًا؟
وتطرق الكاتب أنطوان سعد إلى أن الحضور المسيحي حاجة إسلامية ليس فقط بسبب الدور الذي يلعبه المسيحيون في الدول العربية، بل بخاصة لتحسين الصورة المشوّهة عن الإسلام في هذه الأيام، بسبب بروز التيارات المتطرّفة، وبسبب التراجع الحاد في أعداد المسيحيين، الذي يغذي التساؤلات حول قدرة الإسلام على التعايش مع غيره من الأديان. وخلص الكاتب إلى القول بأن للمسلمين مصلحة كبيرة في بقاء المسيحيين فاعلين في الشرق.
وتلا المداخلتين نقاش حيوي شارك فيه أركان المجلس ومندوبو وسائل الإعلام والحاضرون.