Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
أخبار محليّة
بوبليكو: لبنان.. المستنقع الجديد لحرب مسلحة بالشرق الأوسط

نشرت صحيفة "بوبليكو" الإسبانية تقريرا، تحدثت فيه عن لبنان الذي بات على مشارف التحول إلى مستنقع جديد للحرب المسلحة في الشرق الأوسط.

وقالت الصحيفة في تقريرها، إن حرب لبنان ضد حزب الله قد تضاف إلى حروب سوريا واليمن والعراق. في الأثناء، دفع هذا الأمر العديد من وسائل الإعلام في المنطقة، بما في ذلك اللبنانية، إلى مراقبة النزعة العدوانية لولي العهد السعودي، الرجل القوي محمد بن سلمان، وتحالفه مع إسرائيل ضد إيران، بشيء من القلق.

وبينت الصحيفة أن الأمير السعودي البارز، عبد العزيز بن فهد آل سعود، تعرض مؤخرا للاعتقال؛ بسبب خلافاته مع الرياض فيما يتعلق بالنزاع الفلسطيني الإسرائيلي. وعلى الرغم من أن هذه الحادثة لم تحدث أي فرق على المستوى الدولي، إلا أن احتجاز ابن فهد قد يكون ذا صلة مباشرة بالتوترات العظيمة التي تشهدها المملكة العربية السعودية خلال هذه الأيام.

وفي هذا السياق، شنّ محمد بن سلمان حملة عدائية على جبهات مختلفة، حيث أمر باعتقال العشرات من كبار المسؤولين، أحد عشر فردا منهم ينتمون إلى العائلة المالكة، إلى جانب أربعة وزراء من حكومته.

وأوردت الصحيفة أن هذه الاعتقالات تزامنت مع استقالة رئيس الوزراء اللبناني، سعد الحريري، غير المتوقعة، التي أعلن عنها انطلاقا من السعودية وليس في لبنان. وفي حين أن الرئيس اللبناني لم يوافق بعد على هذه الاستقالة، لكن الواضح أن هذا القرار نهائي، الأمر الذي من شأنه أن يفتح أبواب أزمة جديدة على مصراعيها في هذا البلد الصغير.

وبعد ساعات قليلة من استقالة الحريري، تم إطلاق صاروخ باليستي من اليمن باتجاه الرياض، لتبادر وحدات الدفاع السعودية بإسقاطه قبل أن يصل إلى هدفه. وفي هذا الإطار، اتهمت سلطات الرياض إيران بتأمين الصواريخ الموجهة ضدها، كما أقرت بأن حزب الله يقف وراء إطلاق هذا الصاروخ من الأراضي اليمنيّة التي يسيطر عليها الحوثيون، دون تقديم أي أدلة ملموسة على ذلك.

وأوضحت الصحيفة أن وزير الدولة السعودية لشؤون الخليج العربي، ثامر السبهان، وجه أصابع الاتهام للبنان، مشيرا إلى أنه "أعلن الحرب" على السعودية من خلال حزب الله، موجها الاتهامات ذاتها إلى طهران. في الحقيقة، تحمل هذه الكلمات في طياتها إشارة واضحة إلى نزاع مسلح محتمل في لبنان، من المرجح أن تتورط فيه إيران.

في الوقت ذاته، يبدو أن السلطات الإسرائيلية تسير على خطى القادة السعوديين، خاصة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وفي هذا الصدد، قام كلا البلدين باستهداف لبنان وإيران، في حين شجعا الدول الغربية على النسج على منوالهما. في المقابل، لا يزال الدور الذي يلعبه دونالد ترامب، في خضم هذه الفوضى، غير واضح.

وذكرت الصحيفة أن ابن سلمان ونتنياهو يعدّان الشخصيتين الرئيسيتين في قلب هذا السيناريو، فكلاهما يستخدم نفوذه بشكل دقيق، وذلك بغية التصدي لطهران. لكن ذلك لا ينفي المشاركة العميقة لكليهما في مختلف الصراعات الإقليمية. فقد مني السعوديون والإسرائيليون بنكسة كبيرة في سوريا، في حين يحاولان إلى حد الآن تدارك الوضع.

والجدير بالذكر -وفقا لأحد المصادر- أن هناك بعض المسؤولين في السفارة السعودية في واشنطن كانوا على صلة ببعض السعوديين الذين ارتكبوا هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001. في الأثناء، لا تزال الدعاوى القضائية لعائلات المئات من ضحايا هجمات 11 من أيلول/ سبتمبر، التي تبلغ قيمتها ملايين الدولارات، على المحك. وللحد من هذه المطالب، يحتاج السعوديون إلى دعم إسرائيل.

وأفادت الصحيفة بأن بعض المصادر، على غرار صحيفة نيويورك بوست الأمريكية، شككت في علاقات التعاون التي تجمع بين البلدين. وفي هذا الشأن، صرح الصحفي الإسرائيلي، باراك رافيد، بأن نتنياهو أصدر تعليمات إلى مختلف السفارات الإسرائيلية بالدفاع عن مواقف المملكة السعودية في جميع أنحاء العالم.

من جهته، يحتاج محمد بن سلمان إلى المزيد من الوقت؛ في سبيل بلورة الوعود التي قطعها على شعبه، والتي تهدف إلى تحديث البلاد في غضون 13 سنة. ففي الحقيقة، يسعى ابن سلمان إلى الحد من الاعتماد على النفط، وتركيز مبادئ الإسلام المعتدل في صلب الدولة، لكنه يدرك أنه بغية تحقيق مآربه لا بد أن يحكُم بقبضة من حديد، وأن ينتهج الاستبداد سياسة.ا

وأقرت الصحيفة بأن إسرائيل، الحليف الرئيسي لابن سلمان، تسعى إلى الاستفادة من ضعف حزب الله، الذي يمر في الوقت الراهن بأسوأ فتراته في لبنان، خاصة أن ثلة من مقاتليه المهمين للغاية يحاربون في سوريا. بناء على ذلك، تطرقت بعض وسائل الإعلام اللبنانية والإقليمية إلى أن إسرائيل قد تحاول تصفية حساباتها مع حزب الله من خلال السعوديين. وبالتالي، ستتمكن من تنفيذ ضربة مزدوجة ومتزامنة لكل من حزب الله وإيران.

وفي الختام، أبرزت الصحيفة أنه من مصلحة بنيامين نتنياهو أن يقحم ترامب في حرب ضد إيران، وهو ما تسعى إسرائيل جاهدة لبلوغه، لكن فرص حدوث ذلك محدودة. وفي انتظار أن يتخذ ترامب قراره بشكل من الأشكال، يمكن أن يكون حزب الله "فريسة" سهلة، وعلى قدر إمكانيات إسرائيل والسعودية في مواجهة إيران.

ترجمة "عربي21"

ق، . .

أخبار محليّة

24-11-2017 16:57 - الشـعّار: "التريّث" محدد زمنياً وواثق بعون وبري لالتزام "النأي بالنفس" 24-11-2017 16:50 - بعبدا تعمل لعودة مجلس الوزراء الى الانعقاد 24-11-2017 16:49 - وديع الخازن ابرق الى السيسي مستنكرا تفجير المسجد في العريش 24-11-2017 16:48 - ميقاتي: يد الارهاب الاثمة امتدت الى مصر محاولة ضرب ما تحققه من انجازات 24-11-2017 16:10 - السنيورة ابرق معزيا بشهداء مسجد الروضة في مصر 24-11-2017 16:09 - مطلوب خطير بـ52 مذكرة عدلية في قبضة استقصاء البقاع! 24-11-2017 15:56 - نديم قطيش يغمر الحريري.. ويعلّق: "جبين البلد" 24-11-2017 15:52 - جعجع استنكر تفجير سيناء: لتكثيف الجهود وتوحيد الصفوف لاجتثاث الإرهاب 24-11-2017 15:45 - سفارة الفرنسية: 22 لاجئا سوريا غادروا لبنان إلى فرنسا 24-11-2017 15:44 - حمادة ذكّر المدارس الخاصة بالتقيد بالقانون 515
24-11-2017 15:34 - بري تلقى برقية من الرئيس الفلسطيني واستقبل الرياشي 24-11-2017 15:33 - مخزومي استنكر هجوم سيناء: االاجرام لن يثني مصر عن محاربة الإرهاب 24-11-2017 15:31 - أوغاسابيان: واثق من أن المشاركة السياسية للمرأة تحدث فرقا 24-11-2017 15:27 - الأحدب: هل يجعل التريث من دولته "ببرك كارمل" لبناني؟ 24-11-2017 15:16 - حرب من عين التينة: التعاطي الجدي يفترض الوضوح وايقاف "التخبيص" 24-11-2017 14:47 - حريق في منزل في زغرتا والدفاع المدني أخمده 24-11-2017 14:37 - المشنوق: الأزمة لم تنته ولا سقف زمنيا للمفاوضات وكلام الجعفري استفزازي 24-11-2017 14:34 - لاسن بعد لقائها الحريري: سنتابع دعمنا للمؤسسات اللبنانية والجيش اللبناني 24-11-2017 14:07 - الفنان زياد عيتاني موقوفا... والتهمة: التعامل مع اسرائيل؟ 24-11-2017 13:46 - بالصورة: شاروق بحري هوائي مقابل شاطىء صيدا 24-11-2017 13:44 - رئيس بلدية حلبا: لنقل النازحين الى حيث تتركز المساعدات 24-11-2017 13:42 - إحالة سوري إلى القضاء لمشاركته في خطف وتصفية أشخاص في جرود عرسال 24-11-2017 13:39 - أوغاسابيان: واثق أن المشاركة السياسية للمرأة تحدث فرقا وعليها إثبات ذلك 24-11-2017 13:31 - أوقف مازن لتهريبه أشخاص في تعنايل.. وما اعترف به أوقع مديرة شبكة التهريب 24-11-2017 13:14 - الجيش: تفجير ذخائر في محيط بلدتين جنوبيتن 24-11-2017 13:03 - جريصاتي: انه عهد حقوق الانسان بامتياز 24-11-2017 12:47 - الاحرار: قرار التريث في تقديم استقالة الحكومة فرصة يجب الإفادة منها 24-11-2017 12:44 - فريد هيكل الخازن: لوقف المزايدات والأولوية للسلامة المرورية في عجلتون 24-11-2017 12:17 - اصابة عنصر من ماغ بانفجار لغم ارضي في كفرتبنيت - النبطية 24-11-2017 12:15 - نعمة الله أبي نصر: لولا هذه الدولة لا وجود للاستقلال 24-11-2017 11:52 - يعقوب الصراف الى السعودية... والسبب؟ 24-11-2017 11:48 - رياض سلامة من بعبدا: الاجواء المالية ايجابية... والثقة المالية مستمرة 24-11-2017 11:30 - تشكلان عصابة لاستدراج الشبان وإغوائهم بممارسة الدعارة... وهذا مصيرهما 24-11-2017 11:17 - عون: لم يعد هناك من هو قادر على التأثير علينا بما يهدد سيادتنا 24-11-2017 10:59 - الرئيس عون التقى رياض سلامة ووزير الدفاع 24-11-2017 10:48 - كبارة: الرهان اليوم هو على الوعي الوطني الذي أظهره الحريري لتجاوز الأزمة 24-11-2017 10:39 - تعميم من الحريري بشأن ترشيد الطاقة الكهربائية 24-11-2017 10:35 - مذكرة باقفال الادارات العامة الخميس في عيد المولد النبوي الشريف 24-11-2017 10:25 - هذه حال الطرقات الجبلية اليوم! 24-11-2017 10:24 - باسم الشاب: علاقة الحريري مع عون مهمة جداً 24-11-2017 10:21 - الدفاع المدني: مهمات إنقاذ وإسعاف وإخماد حرائق في مناطق عدة 24-11-2017 10:12 - حرب: علينا أن نعرف ما هو مفهوم الرئيس الحريري لخطوة التريث 24-11-2017 10:09 - الحريري: التريث يتيح الفرصة للجميع للتأكد من أن النأي بالنفس يحمي لبنان 24-11-2017 10:07 - بعد الامطار والثلوج... كيف سيكون طقس نهاية الاسبوع؟ 24-11-2017 09:30 - الحجار: الكل مدرك لاهمية عودة انتظام عمل الحكومة والحياة السياسية 24-11-2017 09:28 - ميشال موسى: الامور تسلك مسارها باتجاه الحل 24-11-2017 09:25 - نبيل دو فريج: الحريري عاد اليوم إلى لبنان أقوى بكثير 24-11-2017 09:06 - بالصور: حريق داخل سيارة في مجدل عنجر 24-11-2017 08:52 - بن سلمان: الحريري لن يواصل منح غطاء سياسي لحكومة يشارك فيها حزب الله 24-11-2017 08:43 - فادي كرم: لنتوحد جميعا حول رؤسائنا ضد كل التدخلات الغريبة
الطقس