2018 | 08:35 أيلول 23 الأحد
معاون وزير الخارجية الإيراني: سنستدعي القائم بالأعمال الإماراتي بعد تصريحات مسؤولين إماراتيين داعمة لجريمة الأهواز | سلام لـ"لشرق الأوسط": مواقف الرئيس عون لا تساعد على الإسراع في تشكيل الحكومة وإن فريقه السياسي يسعى لفرض سوابق تمس القواعد الدستورية التي توافق عليها اللبنانيون | مصادر قيادية في القوات لـ"السياسة": الأمور الحكومية مقفلة تماماً وليس هناك ما يشير إلى ولادة قريبة للحكومة بعدما ظهر بوضوح أن "التيار" مصرّ على عدم الاعتراف بالآخرين وعلى الإمساك بالثلث المعطل | "الانباء": الرئيس عون سيشدد في كلمته على التزام لبنان بالقرار 1701 الذي تخرقه اسرائيل في البر والبحر والجو بصورة مستدامة وسيؤكد على قراره بحماية ارضه | إيران تستدعي سفراء هولندا والدنمارك وبريطانيا بشأن هجوم على عرض عسكري وتتهمهم بإيواء جماعات معارضة إيرانية | قراصنة يخطفون 12 شخصا من طاقم سفينة سويسرية في نيجيريا | رياض سلامة للـ"ال بي سي": ان كل ما يقال عن استقالتي لا يتعدى الشائعات التي تهدف الى زعزعة الوضع النقدي الجيد واستقالتي غير واردة على الاطلاق | الحريري: لم يبق امام المتحاملين على وطننا الا بث الشائعات الكاذبة حول صحة رياض سلامة والتقيه دائما واكلمه يوميا واتصلت به للتو وصحته "حديد" والحمد لله | ياسين جابر في تسجيل صوتي منسوب له: العهد سيدمر لبنان وعشية جلسة الإثنين يضغط الرئيس عون ووزير الطاقة لينالا 500 مليون دولار ليؤمنا الكهرباء لعدد من الساعات | قوات الدفاع الجوي السعودي: اعتراض صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون باتجاه مدينة جازان جنوبي السعودي | هادي أبو الحسن: فليترفع الجميع عن الصغائر ولننقذ بلدنا من السقوط لان الناس مسؤوليتنا جميعا | حزب الله دان هجوم الأهواز: عمل إرهابي تقف وراءه أياد شيطانية خبيثة ورد على الانتصارات الكبرى لمحور المقاومة |

لئلا يلقى لبنان مصير غزة

مقالات مختارة - الخميس 09 تشرين الثاني 2017 - 07:21 - محمد علي فرحات

لا زحمة سير في بيروت هذه الأيام، ترى الشوارع الرئيسية شبه فارغة وتسمع شكاوى سائقي «التاكسي». ذلك علامة أزمة. السياسيون يتقاطرون للقاء رئيس الجمهورية ميشال عون ولزيارة مفتي الجمهورية الشيخ عبداللطيف دريان. كثير من الرصانة والكلام الجامع ودعوات إلى الانتظار.

ولن يقوى السياسيون على الانتظار طويلاً. إنها ساعة الحقيقة. فالمملكة العربية السعودية تفاقم استياؤها من النتائج المخيّبة لصفقة انتخاب ميشال عون رئيساً للجمهورية ليتعاون مع سعد الحريري رئيساً للحكومة للحد من تأثير «حزب الله» الطاغي في القرارين السياسي والأمني. وكيفما كانت نتيجة استقالة الحريري المفاجئة وظروفها، يبدو أن السعودية حسمت أمرها، خصوصاً بعد سقوط الصاروخ الحوثي- الإيراني قرب مطار العاصمة، وقالت إنها لن تستطيع الفصل بين الإدارة السياسية اللبنانية و «حزب الله»، إذا لم تعمد هذه الإدارة إلى منع الحزب من استهداف أمن المملكة، فكأنه يتخذ من لبنان منصة لإعلان الحرب على السعودية.

للمرة الأولى في تاريخ العلاقات اللبنانية- السعودية، يُتّهم أهل الحكم في بيروت بالمشاركة، أو بغض النظر، عن حرب تشن من بلدهم على المملكة. إنه مأزق لا يمكن تجاوزه بالانتظار والتأجيل، إنما بالمسؤولية وبمواجهة سياسية تلتزم القانون اللبناني والقانون الدولي.

تلك المهمة الصعبة لكن الضرورية وطنياً وعربياً ودولياً، مطلوبة من السياسيين اللبنانيين في مختلف أطيافهم لئلا يدفع الوطن الصغير أثمان حروب الداخل العربي، بعدما ساد الاعتقاد بأنه نجا من جحيمها. وتبدأ المهمة بإدراك «حزب الله» أنه مهما بلغ من قوة في قتاله العربي، فهو في لبنان كيان سياسي ضعيف، لأسباب بنيوية وميثاقية واقتصادية وثقافية، وإنه في أقصى امتداداته لن يتعدى الضغط على قرار الطائفة الشيعية التي تمثّل قسماً من الشعب اللبناني لا غالبية هذا الشعب.

الغضب السعودي يحظى بتفهّم عربي ودولي، فضلاً عن أن اللبنانيين لا يرغبون في تجديد حربهم الأهلية من أجل أهداف «حزب الله» الإيرانية، فيكفيه أنهم قبلوه مقاوماً لإسرائيل وشريكاً سياسياً في البرلمان، وأحياناً في الحكومة. وحتى مناصرو مقاومة إسرائيل لم يتقبّلوا مشاركته العسكرية، خصوصاً في وسط سورية وشرقها وفي العراق، وأطيافه الملحوظة في مشكلات البحرين واليمن.

لا ينفع الانتظار، فالنتيجة واحدة: الدولة التي ساعدت اللبنانيين في الخروج من حربهم الأهلية الطويلة وعقدوا على أرضها «اتفاق الطائف»، ها هي تحمّل دولتهم مسؤولية ضبط «حزب الله» وتطلب ذلك في شكل حاسم. ولن يجد اللبنانيون دولة تتوسّط مع السعودية لتأجيل استحقاق الضبط. إنه المأزق، ولنقل إنه استدعاء المسؤولية السياسية عن لبنان وشعبه، وهي مطلوبة من سياسيين منتخبين وليس من دول تتوسط لتأجيل المشكلة.

أليس في إمكان السياسيين اللبنانيين الطلب من «حزب الله» التراجع إلى حدوده الدنيا في الشأن اللبناني الداخلي والامتناع عن المشاركة عسكرياً وإعلامياً في الشأنين اليمني والبحريني، باعتبار أن سورية صارت في عهدة روسيا والعراق شراكة أميركية- إيرانية؟

هذا الطلب ممكن التحقُّق إذا أصر السياسيون عليه من أجل شعبهم، وإلاّ فإن «حزب الله» سيذهب بلبنان إلى المصير الذي رسمته «حماس» لغزة. حصار لا يليق بوطن يتنفس أهله الانفتاح على العرب والعالم ويعتبرونه صنو وجودهم.
محمد علي فرحات - الحياة