Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
شاطئ المنصوري مهدَّد: سلاحفنا تلجأ إلى العدو!

على شاطئ المنصوري، يستمر العمل في مشروع سياحي أثير جدل حول قانونيته وأثره البيئي على البحر من جهة، وعلى حمى السلاحف المحاذية من جهة أخرى. أصحاب المشروع يمنعون تصويره تحت طائلة المسؤولية، في ظل تحركات خجولة لحماية الشاطئ

لا تيأس منى خليل من الاحتجاج على الأنشطة البشرية التي تؤثر سلباً بحركة السلاحف البحرية التي تقصد شاطئ المنصوري (قضاء صور)، المحاذي لعقارها الخاص، لكي تضع بيوضها. قبل 18 عاماً، قررت العودة من أوروبا للاستقرار في مسقط رأسها، ونذر حياتها لحماية السلاحف وتوفير ظروف ملائمة لاستقطابها.

لا تحمّل نفسها فضلاً. «السلاحف تسكن هذا الشاطئ قبلنا بـ 150 مليون سنة. هم السكان الأصليون». حوّلت الواجهة البحرية المقابلة لعقارها والممتدة على طول 1400 متر، إلى حِمى تحرسه في موسم التكاثر بين أيار وتشرين الأول من كل عام، وتنظفه وترصد مواقع الأعشاش وتطوقها بالأقفاص لتمنع الحيوانات أو أقدام الرواد من دوسها. وعند التفقيس، تساعد الصغار على الإبحار. إشراف خليل على الشاطئ جعلها تدرس حركة السلاحف وتطور تكاثرها عاماً بعد عام. المبادرة الفردية تلقفتها بلدية المنصوري عام 2008، معلنة الشاطئ رسمياً حمى للسلاحف.
لكن في مقابل دعم البلدية، لم تحظَ الحمى بدعم من وزارة البيئة التي لم تتبنَّ إعلانها رسمياً كحمى، بحسب خليل. وإذا كان الأداء الرسمي كذلك، فماذا عن الأداء الشعبي؟ الاستخدام البشري للشاطئ ومحيطه هرّب السلاحف تدريجاً. في عام 2000، أحصت خليل وضع خمسين عشاً. منذ ذلك الحين، بدأ العدد بالتناقص حتى لم يعد يتخطى العشرين. حالياً، تواجه الحمى الخطر الأكبر، إذ يجري العمل في العقار المحاذي، على إنجاز مشروع سياحي. في عام 2013، نال متعهدان ترخيصاً لتشييد «شاليه» ومسبح صغير لاستخدام مالكي العقار. عند بدء الأشغال، أطلقت خليل حملة لوقف المشروع بعدما تبيّن أنه لن يكون مسبحاً خاصاً، بل مشروعاً تجارياً.


السلاحف تسكن هذا
الشاطئ قبلنا بـ 150 مليون سنة وهم السكان الأصليون
إذ إن الإنشاءات تتضمن خمسة تجمعات إسمنتية ولوازمها من بركتين كبيرتين للسباحة ومساحة خضراء وموقف للسيارات على مساحة 998 متراً مربعاً. نجحت الحملة في وقف الأشغال مؤقتاً بعد تدخل وزارة البيئة التي انتزعت من أصحاب المشروع تراجعاً عن الشاطئ لستة أمتار. حتى عام 2016، انصرف أصحاب المشروع لتسوية وضعهم القانوني ونيل التراخيص اللازمة واستعانوا بشركة خاصة لإجراء تقييم أثر بيئي. وفق التقرير الذي وضع عام 2016، نال المشروع موافقة وزارات البيئة والداخلية والبلديات والأشغال العامة والنقل ووزارة الثقافة والمديرية العامة للآثار والتنظيم المدني. وهو «سيوفّر فرص عمل لأبناء المنطقة ولن يسبّب الضرر للبيئة». في ضوء ذلك، استأنف أصحاب المشروع الأشغال قبل أشهر.
لكن لخليل تقييماً آخر للأثر البيئي. إذ إن الضجيج الذي سيحدثه الرواد والأضواء التي ستنار ليلاً في الصيف بالتزامن مع موسم التكاثر، ستزعج السلاحف وتبعدها عن الشاطئ. ولفتت إلى أن السلاحف «تستبدل بشواطئنا الجنوبية شواطئ فلسطين المحتلة لأنها الأقرب إليها وتحظى فيها بحماية، حيث تشكل عنصراً رئيسياً في السياحة البيئية».
رئيس جمعية «الجنوبيون الخضر» هشام يونس قال لـ«الأخبار» إن المحاولات «فشلت في تحويل حمى المنصوري إلى محمية طبيعية كانت ستمنحها حماية أكبر برعاية وزارة البيئة، وخصوصاً أن قوانين المحميات تفرض توفير منطقة عازلة مع مجال المحمية تصل إلى مسافة 500 متر». وتوقف يونس عند «تعديل التصنيف العقاري الذي لحق بشاطئ المنصوري ومناطق واسعة من الساحل الجنوبي، من زراعي إلى سياحي، في حين أن المنطقة تعتمد على الزراعة». وفق الدراسات العلمية، يؤكد يونس أن تشغيل المشروع «سيؤثر بحركة إناث السلاحف أثناء وضع البيض، ولاحقاً سيؤثر بصغار السلاحف بعد التفقيس أثناء سعيها للوصول إلى البحر، معتمدة على انعكاس ضوء القمر على سطح الماء».
الموقع ليس طبيعياً فقط. خليل وثقت بالصور وجود بقايا أثرية كشفت عنها أعمال الحفر والجرف، ومنها أوان فخارية وفسيفساء ومصنوعات، أبلغت بشأنها المديرية العامة للآثار. مصدر معني في المديرية أوضح لـ«الأخبار» أن «ما عثر عليها لا يشترط وجود موقع أثري في مكان المشروع».
الناشط ضمن مشروع الحمى المحامي فؤاد الدبس قال لـ«الأخبار» إن هناك إمكانية لرفع دعوى لدى قاضي الأمور المستعجلة لوقف الأشغال في المشروع، إلا أن الخطوة تشترط أن يكون المتقدم ذا صفة رسمية. ولفت إلى أنه راسل منظمة اليونسكو، طالباً منها التدخل لحماية الحمى وإدراجها على لائحة مواقع التراث العالمي، إلا أنها أيضاً اشترطت أن يكون المتقدم جهة حكومية.

آمال خليل - الاخبار 

ق، . .

أخبار محليّة

22-11-2017 10:50 - عون يلتقي بري والحريري في قصر بعبدا... قبيل بدء الاستقبال الرسمي 22-11-2017 10:46 - الحريري وبري يصلان بسيارة واحدة الى بعبدا... والحريري هو السائق! 22-11-2017 10:37 - بالصور: مجسم لتمثال الشهداء داخل قصر بعبدا! 22-11-2017 10:32 - فرعون من معراب: انتظرنا كثيرا عودة الحريري ولندع الكلام الآن له 22-11-2017 10:15 - ميقاتي يهنئ اللبنانيين بعيد الاستقلال: وحدتنا تصونه وتحمي وطننا 22-11-2017 09:44 - ماذا همس عون في اذن الحريري خلال السلام الحار في العرض العسكري؟ 22-11-2017 09:20 - مواكب مناصري تيار المستقبل تنطلق: استقبال شعبي للحريري في بيت الوسط 22-11-2017 09:17 - عرض عسكري لمناسبة الذكرى 74 للاستقلال... بحضور الرؤساء الثلاثة 22-11-2017 09:11 - بالصور: سلام حار بين الحريري وبري 22-11-2017 07:46 - بالصور: هكذا بدت كفردبيان اليوم!
22-11-2017 07:23 - بالصور: قتلى وجرحى في حادث سير مروع على اوتوستراد المديرج - البقاع 22-11-2017 07:17 - مصادر بكركي: الراعي لن يتوجّه لباريس قبل عودته الى بيروت 22-11-2017 07:15 - بعد تدخل فرنسا... ما حقيقة الموقف الإيراني من "حزب الله"؟ 22-11-2017 07:13 - التفاؤل يعمّ الوسط: تنشيط العلاقات اللبنانية - السعودية! 22-11-2017 07:10 - استقالة الحريري مؤكّدة بمجموعة لاءات... فهل سيشكّل حكومة جديدة؟ 22-11-2017 07:03 - جيشنا وقلبه... والإستقلال الثالث 22-11-2017 07:01 - مروان صبّاغ... "بطل" تُروى قصّته في الإستقلال 22-11-2017 06:57 - غداً موعد مزدوج للتصعيد... "طارت" السنة الدراسية؟ 22-11-2017 06:55 - "حزب الله" أحضَر للحريري مفاتيح التسوية! 22-11-2017 06:53 - المصارف تزيد الفوائد على القروض بنسبة 2 في المئة 22-11-2017 06:49 - بيت الوسط يستعد للقاء "الأوفياء".. وأهالي بيروت ثابتون على العهد والوعد 22-11-2017 06:45 - طاقة الرياح في عكار: 3 شركات ستنتج نحو 200 ميغاواط 22-11-2017 06:41 - الحريري في بيروت... ولبنان أمام "أزمة مفتوحة" 22-11-2017 06:39 - الحريري مصر على الاستقالة... ولن يتراجع عنها 22-11-2017 06:34 - وجود السفير السعودي الجديد في بيروت... رسالة للعهد 22-11-2017 06:26 - "الوساطة" الفرنسية مستمرة وسط ظروف بالغة التعقيد 22-11-2017 06:22 - هذا ما يصر عليه حزب الله في مسألة الحكومة 22-11-2017 00:26 - الحريري يوجه الرسالة فور وصوله: تاريخ أخوي يجمع أم الدنيا بلبنان 21-11-2017 23:54 - الحريري من أمام ضريح والده: اقول للبنانيين "شكرا" 21-11-2017 23:22 - الرئيس الحريري عاد الى لبنان! 21-11-2017 23:08 - البخاري يستعين بالفيصل: لا نريد لبنان ساحة خلافٍ بل مُلتقى وفاق 21-11-2017 22:30 - الحريري يحطّ في قبرص في طريقه الى لبنان... ويلتقي رئيسها 21-11-2017 21:50 - بالصور: الحريري يعود اليوم... وتجمعات عند بيت الوسط تنتظر وصوله! 21-11-2017 21:49 - حزب الخضر: الصمود في وجه الاعاصير كان من خلال وحدة اللبنانيين 21-11-2017 21:44 - تعرّفوا الى توقيت وصول الحريري الى بيروت 21-11-2017 21:34 - بالصورة: هاشتاغ كلنا للوطن يتصدر مواقع التواصل الإجتماعي 21-11-2017 20:53 - الحريري من مصر: موقفي السياسي سيكون في لبنان 21-11-2017 20:38 - مخزومي هنأ بعيد الاستقلال: فرصة لتعزيز الوحدة الوطنية 21-11-2017 20:20 - عون: لبنان نأى بنفسه ولكن الآخرين لم ينأوا بنفوسهم ولا بنفوذهم عنه 21-11-2017 19:48 - التيار المستقل: انهاء الازمة يكون بإعلان نهاية التدخل العسكري بدول الجوار 21-11-2017 19:48 - ابراهيم تفقد أعمال تشييد مبنى للامن العام في بعلبك 21-11-2017 19:46 - اتصال بين السيسي وعون... وهذا ما دار فيه! 21-11-2017 19:41 - توقيف سوري للاشتباه بتورطه وقتاله الى جانب النصرة 21-11-2017 19:38 - الحريري عرض مع السيسي المستجدات... وعشاء على شرفه في قصر الاتحادية 21-11-2017 19:22 - باسيل: 92810 منتشرين آمنوا بالتغيير وكرمالن رح نطالب بتمديد المهلة 21-11-2017 18:44 - السعودي عرض الاوضاع مع سفير فرنسا في صيدا 21-11-2017 18:40 - الحريري وصل إلى القاهرة للقاء الرئيس المصري 21-11-2017 18:17 - جنبلاط: استقلال غدا... لست ادري مِن مَن! 21-11-2017 18:06 - حمادة استقبل سفيرة اميركا ودرس مع اللجنة العليا للقرض الخطة السنوية 21-11-2017 18:01 - كبارة: الاستقلال الناجز يكون بالتحرّر السياسي من محاولات الهيمنة الإيرانية
الطقس