2018 | 20:30 أيار 24 الخميس
فادي سعد لـ"او.تي.في.": لم نعتد على الحصول على اي استعطاف من أحد والرئيس بري أخلّ بالاتفاق معنا لناحية عضوية هيئة المجلس فهذه المراكز تخضع لتفاهمات سابقة | الان عون لـ"أو.تي.في.": لم تحصل أي مقايضة بيننا والرئيس بري ولا شيء يدوم لأحد | صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية: واشنطن تدرس فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية الأسبوع المقبل | "أم.تي.في.": زيارة جعجع الى قصر بعبدا كانت مفاجآة ولم يبلغ بها دوائر القصر مسبقاً بسبب دوافع أمنية | "أم.تي.في.": الاتصالات تجري في هذه الاثناء مع الامانة العامة لمجلس النواب لتحديد يوم للمشاورات لتأليف الحكومة والتي ستكون يوما واحداً | "أم.تي.في.": سيكون للرئيس المكلف سعد الحريري غداً زيارة بروتوكولية على رؤساء الحكومة السابقين | "صوت لبنان 100.5": اطلاق نار في حي حطين في الشارع الفوقاني داخل مخيم عين الحلوة ناجم عن اشكال بين يوسف شبايطة وحمادى دحابري | رئيس كوريا الجنوبية يبدي "أسفه الشديد" بعد الغاء قمة ترامب وكيم | التحكم المروري: جريح في حادث اصطدام بيك-أب بحائط محلة الخيام مرجعيون | رئيس الجمهورية كلف الحريري تشكيل الحكومة | نعمة افرام: نتطلّع إلى حكومة جامعة تحمل برنامجاً إنقاذيّاً المنطقة مشتعلة والحياد الإيجابي موجب تاريخي | جريصاتي عبر تويتر: اكتمل عقد الأقوياء لانهاض مشروع الدولة القوية |

محكمة ألمانية تأمر بإضافة خانة "جنس ثالث" في السجلات الرسمية

متفرقات - الخميس 09 تشرين الثاني 2017 - 06:49 -

دعمت المحكمة الدستورية العليا في ألمانيا حقوق الجنس الثالث من خلال حكمها بإلزام المشرعين بإضافة خانة "جنس ثالث" في السجلات الرسمية للأشخاص الذين لا يمكن تصنيفهم على الدوام كذكر أو أنثى.ألزمت المحكمة الدستورية العليا في ألمانيا المشرعين بإصدار قواعد جديدة لاستحداث خانة في سجلات الهيئات الرسمية تتضمن توصيفاً إضافياً لنوع الجنس بجانب خانتي "ذكر" و"أنثى".

وذكرت المحكمة في حيثيات قرارها اليوم الأربعاء (الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر 2017) أن الأشخاص الذين لا يمكن تصنيفهم على الدوام كذكر أو أنثى، يتعرضون لانتهاك في حقوقهم الأساسية عندما يجبرهم قانون الأحوال الشخصية على تسجيل نوع جنسهم دون وجود خيار آخر للتسجيل سوى ذكر أو أنثى.

وتقدم بالدعوى شخص يدعى فانيا غروس رفض تعريف نفسه في سجل الولادة على أنه ذكر أو أنثى. وأوضحت المحكمة "أن هنالك أشخاصا آخرين لا يمكنهم العيش كذكر أو كأنثى، وهذا لا يعتبر اضطراباً". وأمهلت المحكمة الجهات التشريعية لوضع قواعد جديدة متوافقة مع الدستور حتى نهاية عام 2018.

ز.أ.ب/ع.ش (د ب أ، إ ب د)