2018 | 15:42 آب 16 الخميس
المديرية العامة للجمارك وباشراف رئيس اقليم جمارك بيروت ضبطت مستودعا ضخما من الالبسة المزورة والمهربة | ماكرون يؤكد في اتصال هاتفي مع أردوغان على أهمية الاستقرار الاقتصادي لتركيا بالنسبة لبلاده | نقابة عمال بلدية طرابلس تعلن الاضراب المفتوح ابتداء من الاثنين المقبل لحين اعطاء العمال حقوقهم | وسائل إعلام إسرائيلية: بنود مقترح الاتفاق تتحدث عن وقف شامل للنار وفتح المعابر وتوسيع مناطق الصيد | جنبلاط عبر "تويتر": ما اجمل البناء الابيض الغير شاهق قرب البحر.. كم فوتنا من فرص في لبنان لان الفلسفة القائمة في العمار هي استثمار المال على حساب كل شيء | "العربية": الجيش اليمني بدعم التحالف يسيطر على حيران في حجة | وكالة عالمية: اعادة انتخاب ابراهيم أبو بكر كيتا رئيسا لمالي لولاية من خمس سنوات | وكالة أعماق: تنظيم داعش يعلن مسؤوليته عن هجوم انتحاري في منطقة للشيعة بكابول الأربعاء | تصادم بين 3 مركبات على اوتوستراد الفياضية باتجاه الصياد والاضرار مادية وحركة المرور كثيفة في المحلة | الكرملين: بوتين قد يشارك في قمة ثلاثية مع زعيمي تركيا وإيران في بداية ايلول المقبل | حسن خليل: للاسراع بقيام حكومة وطنية تعكس نتائج الانتخابات واعادة تنظيم العلاقة مع سوريا | بلال عبدالله لـ"الجديد": لن نسمح لأحد بالإقتصاص من حجمنا ويخطئ من يظن بانه يمكن تطويق الحزب التقدمي الاشتراكي |

محكمة ألمانية تأمر بإضافة خانة "جنس ثالث" في السجلات الرسمية

متفرقات - الخميس 09 تشرين الثاني 2017 - 06:49 -

دعمت المحكمة الدستورية العليا في ألمانيا حقوق الجنس الثالث من خلال حكمها بإلزام المشرعين بإضافة خانة "جنس ثالث" في السجلات الرسمية للأشخاص الذين لا يمكن تصنيفهم على الدوام كذكر أو أنثى.ألزمت المحكمة الدستورية العليا في ألمانيا المشرعين بإصدار قواعد جديدة لاستحداث خانة في سجلات الهيئات الرسمية تتضمن توصيفاً إضافياً لنوع الجنس بجانب خانتي "ذكر" و"أنثى".

وذكرت المحكمة في حيثيات قرارها اليوم الأربعاء (الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر 2017) أن الأشخاص الذين لا يمكن تصنيفهم على الدوام كذكر أو أنثى، يتعرضون لانتهاك في حقوقهم الأساسية عندما يجبرهم قانون الأحوال الشخصية على تسجيل نوع جنسهم دون وجود خيار آخر للتسجيل سوى ذكر أو أنثى.

وتقدم بالدعوى شخص يدعى فانيا غروس رفض تعريف نفسه في سجل الولادة على أنه ذكر أو أنثى. وأوضحت المحكمة "أن هنالك أشخاصا آخرين لا يمكنهم العيش كذكر أو كأنثى، وهذا لا يعتبر اضطراباً". وأمهلت المحكمة الجهات التشريعية لوضع قواعد جديدة متوافقة مع الدستور حتى نهاية عام 2018.

ز.أ.ب/ع.ش (د ب أ، إ ب د)