2018 | 10:50 تشرين الثاني 20 الثلاثاء
الرئيس عون: مبارك المولد النبوي الشريف أعاده الله على اللبنانيين والعرب بالخير والسلام وراحة البال | اشتباكات عنيفة ومتقطعة بين قوات الجيش اليمني والحوثيين في أنحاء متفرقة من محافظة الحديدة اليمنية | الحكومة الفرنسية: لا أدلة على احتيال من جانب كارلوس غصن في فرنسا | باسيل أعطى توجيهاته لسفير لبنان في طوكيو بضرورة متابعة قضية كارلوس غصن واللقاء به للاطّلاع على حاجاته والتأكّد من سلامة الاجراءات المتّخذة والحرص على توفير الدفاع القانوني له | جريح نتيجة تصادم بين فان ودراجة نارية على اوتوستراد دير الزهراني النبطية قرب محطة الامانة | الرئيس الصيني يبدأ زيارة نادرة للفيليبين | واشنطن بوست: من غير الواضح موعد نهاية مستقبل ترامب السياسي لكنه اقترب مع انتهاء الانتخابات النصفية | شركة نيسان حددت اجتماعاً لمجلس الإدارة الخميس لإقالة رئيسها كارلوس غصن | وزارة الإعلام: الحوثيون هاجموا أحياء يسيطر عليها الجيش في الحديدة | دي ميستورا: سجلنا تقدما مهما في تنفيذ اتفاق إدلب | جلسة خاصة لمجلس الأمن الدولي بشأن سوريا بعد قليل | وكالة عالمية: استئناف الاشتباكات في الحديدة باليمن بين الحوثيين والقوات التي تدعمها السعودية |

ردولنا سعد... اليوم عرفنا قدي اللبنانيي بيحبو

الحدث - الخميس 09 تشرين الثاني 2017 - 06:12 - ليبانون فايلز

أثبتت الايام القليلة الماضية التي تلت الاستقالة التلفزيونية للرئيس سعد الحريري كم ان اللبنانيين متعلقون به، وكم ان المناكفات الصغيرة والخلافات الضيقة مجرد تفاهات في مقابل الجوهر... اما المثل العامي الذي يقول "انا وخيي على ابن عمي، وانا وابن عمي عالغريب" فهو الاساس اليوم...
احسست لوهلة أن حزب الله سيقوم بعملية لانقاذ سعد الحريري، وأن اكبر المصدومين والمنفعلين هو الرئيس عون، الذي لم ينفك يوماً عن الهجوم على تيار المستقبل وسعد الحريري وكل ما يمت إليه بصلة، والذي تحوّل بعد انتخابه رئيساً ليصبح من اكثر المحبين لسعد والساهر الاول على موقع رئيس الوزراء، والداعم الاساسي له، أما اليوم فهو من يطالب بسعد كما لو كان جبران هو المستقيل او غير معروف المصير. الرئيس نبيه بري ايد مواقف عون من دون تردد، وكأن عجيبة حصلت، وحلّت روح القداسة والتقوى عليهم... نسي بري وعون خلافاتهما التي لم تتوقف يوماً، واصبحوا سمنة وعسل، وحدهم سعد وفعل غيابه القسري ما فعل من الفة بين الرئاستين الاولى والثانية...
الله يديم الوفق، الجميع قلبه على الشيخ سعد، اما الشعب اللبناني فهو الاكثر شغفاً وشوقاً للشيخ الذي غالباً ما كان يسافر لعدة ايام ولأكثر من مرة في الاسبوع، ولا أحد يسأل و"لا مين يحزنون"، اما اليوم، فاللبنانيون يقولون ويرددون: "ردولنا سعد، عرفنا ادي منحبو..."