2018 | 18:21 أيار 27 الأحد
الاسترالي دانييل ريتشياردو سائق رد بول يفوز بسباق موناكو في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات | مسودة ثلاثينية للحكومة... ومصادر بيت الوسط تؤكد: "تفنيصة"! | الحريري امام وفد من نادي النجمة الرياضي: الحكومة المقبلة ستعمل ما في وسعها لتوفير كل مقومات النهوض بقطاع الرياضة | الديمقراطي: الحديث عن إقالات واستبعاد قيادات شائعات مغرضة | ميشال موسى: حكومة وحدة وطنية ترسخ التوافق أهم هدية في ذكرى التحرير | البيت الأبيض: فريق أميركي سيتوجه لسنغافورة للتحضير للقمة المحتملة بين ترامب وكيم | التحالف بقيادة السعودية يعلن إحباط محاولة هجوم بطائرة من دون طيار قرب مطار أبها السعودي | تحالف دعم الشرعية: مطار أبها جنوب السعودية يعمل بشكل طبيعي | سلطات أوكرانيا تعلن فتح 5 محطات مترو في كييف بعد انذار كاذب بوجود قنابل | طارق المرعبي للـ"ام تي في": الحريري ترك الخيار لنواب المستقبل باختيار نائب رئيس مجلس النواب مع أفضلية لمرشح القوات | جريصاتي لرياشي: فتش عن نمرود تجده تحت سقف بيتك (من وحي التاريخ القديم والواقع الاحدث) | إغلاق خمس محطات مترو في كييف في اوكرانيا بعد إنذار بوجود متفجرات |

ردولنا سعد... اليوم عرفنا قدي اللبنانيي بيحبو

الحدث - الخميس 09 تشرين الثاني 2017 - 06:12 - ليبانون فايلز

أثبتت الايام القليلة الماضية التي تلت الاستقالة التلفزيونية للرئيس سعد الحريري كم ان اللبنانيين متعلقون به، وكم ان المناكفات الصغيرة والخلافات الضيقة مجرد تفاهات في مقابل الجوهر... اما المثل العامي الذي يقول "انا وخيي على ابن عمي، وانا وابن عمي عالغريب" فهو الاساس اليوم...
احسست لوهلة أن حزب الله سيقوم بعملية لانقاذ سعد الحريري، وأن اكبر المصدومين والمنفعلين هو الرئيس عون، الذي لم ينفك يوماً عن الهجوم على تيار المستقبل وسعد الحريري وكل ما يمت إليه بصلة، والذي تحوّل بعد انتخابه رئيساً ليصبح من اكثر المحبين لسعد والساهر الاول على موقع رئيس الوزراء، والداعم الاساسي له، أما اليوم فهو من يطالب بسعد كما لو كان جبران هو المستقيل او غير معروف المصير. الرئيس نبيه بري ايد مواقف عون من دون تردد، وكأن عجيبة حصلت، وحلّت روح القداسة والتقوى عليهم... نسي بري وعون خلافاتهما التي لم تتوقف يوماً، واصبحوا سمنة وعسل، وحدهم سعد وفعل غيابه القسري ما فعل من الفة بين الرئاستين الاولى والثانية...
الله يديم الوفق، الجميع قلبه على الشيخ سعد، اما الشعب اللبناني فهو الاكثر شغفاً وشوقاً للشيخ الذي غالباً ما كان يسافر لعدة ايام ولأكثر من مرة في الاسبوع، ولا أحد يسأل و"لا مين يحزنون"، اما اليوم، فاللبنانيون يقولون ويرددون: "ردولنا سعد، عرفنا ادي منحبو..."