2018 | 17:48 تموز 20 الجمعة
اشتباكات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي قرب الشريط العازل في قطاع غزة | حزب الله: ندين بشدة قرار الكنيست الاسرائيلي العنصري وتبعاته ونرى أن الشعب الفلسطيني قادر على إفشال هذا العدوان الجديد وتحويله إلى نصر | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة على اوتوستراد المطار والاوزاعي باتجاه خلدة وصولا الى الناعمة | غازي زعيتر لـ"أخبار اليوم": بري مستعدّ للتدخل ولكن هل يسمعون إليه والعرقلة هي عند "التيار" و"القوات"وايضاً تمثيل المسيحيين الآخرين | إصابة 14 شخصا في هجوم بالسلاح الأبيض على حافلة في لوبيك بألمانيا | مصادر "التيار" لـ"المركزية": عندما وقفنا الى جانب حزب الله في حرب تموز عاد ورد الجميل في الانتخابات الرئاسية ولكن الامر لم يسر بالطريقة نفسها على خط العلاقة مع المستقبل | مصادر نيابية اشتراكية لـ"المركزية": العقدة الدرزية بالنسبة لنا غير موجودة هم اوجدوها وطالما اوجدوها فليزيلوها | الدفاع الروسية: أكثر من 1.7 مليون لاجئ سوري سيتمكنون من العودة لديارهم في المستقبل القريب | الدفاع الروسية: موسكو أرسلت مقترحات مفصلة لواشنطن بشأن تنظيم عودة اللاجئين لسوريا واضعة في حسبانها الاتفاق بين بوتين وترامب | مصادر لـ"المركزية": ثمة رغبة سورية بالعودة الى الساحة اللبنانية وبفرض تطبيع العلاقات مجددا وهو ما لن يتساهل حياله او يرضى به الحريري ومعه القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي | الحريري: الشروع بتطبيق مقررات مؤتمر سيدر من شانها ان تحفّز النمو وتنشط الوضع الاقتصادي الامر الذي سينعكس على الاستقرار في لبنان | كلب شارد أصاب شخصين في النبطية |

شمعون: أتوقع "قبّة باط" سعودية والعودة عن الإستقالة ممكنة

أخبار محليّة - الأربعاء 08 تشرين الثاني 2017 - 14:32 -

أوضح رئيس حزب "الوطنيين الأحرار" النائب دوري شمعون أنه تناول مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون خلال زيارته اليوم القصر الجمهوري، الأوضاع الراهنة بعد استقالة الرئيس سعد الحريري، قائلاً: لم يكن الأمر استشارات بالمعنى الصحيح.

وفي حديث الى وكالة "أخبار اليوم"، اعتبر شمعون أن المخرج في الوقت الراهن، يكمن في عودة الرئيس الحريري لايضاح كل الأمور، ويمكن ان تسير الأوضاع من جديد في حال عاد الحريري عن استقالته.
وسئل: هل هذا الأمر ممكن، أجاب شمعون: في الأساس الحريري لم يكن راغباً بالإستقالة، إذ كان لديه برنامج يسير على أساسه. وأضاف: ربما تكتفي السعودية بما تحقّق حتى الآن، حيث تبيّن أن معظم اللبنانيين يؤيدون سياستها في المنطقة.
ورداً على سؤال، اعتبر شمعون أن لا شيء مهم قد تغيّر، لا سيما وأن موقف ايران و"حزب الله" معروفان وكذلك موقف السعودية وباقي الدول العربية.

وتوقّع شمعون "قبّة باط" من قبل السعودية، خصوصاً وأنها تدرك أن لبنان لا يمكن أن يبقى دون رئيس حكومة، وبالتالي من الأفضل لها، تسهيل الأمور باتجاه عودة الحريري، كي لا يتم تكليف شخصية سنّية بعيدة عن سياسة المملكة.
وسئل: هل يكون الحلّ في بقاء حكومة تصريف الأعمال حتى موعد الإنتخابات والتي على أساسها يتم تأليف حكومة جديدة؟ أجاب شمعون: الفترة الفاصلة عن الإنتخابات طويلة ويجب ان تسير أمور الدولة.

وقيل له: تأليف حكومة الرئيس تمام سلام استغرق نحو 11 شهراً؟ فأوضح شمعون أن الظروف اليوم اختلفت عما كانت عليه منذ نحو أربع سنوات.
وختم: لمست تفاؤلاً لدى رئيس الجمهورية حول إمكانية إعادة الأمور الى ما كانت عليه.