2018 | 05:20 آب 17 الجمعة
روسيا: العقوبات الأميركية محاولة لإخفاء عدم جدوى وفعالية سياسة واشنطن | الوكالة الوطنية: توقيف اشخاص عملوا على تكبيل سيدة سورية وتعنيفها في تكريت عكار | السفارة السعودية: تمديد فتح الاجواء للحجاج اللبنانيين الى 19 الحالي وذلك في اطار تقديم التسهيلات التي تقدمها المملكة لخدمة الحجاج | المتحدث باسم لجان المقاومة في فلسطين أبو مجاهد: الفصائل الفلسطينية تواصل لقاءاتها التشاورية في القاهرة لبلورة موقف موحد ازاء المصالحة والتهدئة | جاويش أوغلو: يمكننا حل المشاكل مع الولايات المتحدة بسهولة بالغة لكن ليس مع الذهنية الحالية لواشنطن | تيار المستقبل: للامتناع عن اللجوء لأي تحرك يقطع الطرقات ويعطل مصالح المواطنين | وزير الخارجية الأميركي يعين برايان هوك مبعوثا خاصا لشؤون إيران | الخارجية الأميركية: سنعمل على حشد دعم دولي لاستراتيجيتنا الجديدة بشأن إيران ومستعدون للحوار مع طهران إذا قام النظام الإيراني بتغيير سلوكه | الخارجية الروسية: العقوبات الأميركية الأحادية الجانب غير قانونية وغير نافعة | "التحكم المروري": قطع طريق كورنيش المزرعة باتجاه البربير من قبل بعض المحتجّين وتحويل السير الى الطرقات الفرعية المجاورة | إيطاليا: انفجار عبوة ناسفة محلية الصنع أمام مكتب لحركة "رابطة الشمال" اليمينية وتفكيك ثانية قبل انفجارها شمالي البلاد | "التحكم المروري": تعطل شاحنة على اوتوستراد صربا المسلك الشرقي وحركة المرور كثيفة في المحلة |

ميقاتي: لا يجوز ان يكون هناك أي غياب للطائفة السنية عن الحكم في لبنان

أخبار محليّة - الأربعاء 08 تشرين الثاني 2017 - 14:22 -

إستقبل الرئيس نجيب ميقاتي ظهر اليوم في مكتبه سفير فرنسا برونو فوشيه، وبحث معه في الاوضاع الراهنة والعلاقات بين لبنان وفرنسا.

بعد اللقاء سئل ميقاتي عن الجهود التي تبذل لمعرفة ما يجري مع الرئيس سعد الحريري، فاجاب: "ليست لدي معلومات دقيقة عما يحصل مع الرئيس الحريري، ولكن أعتقد أن فخامة رئيس الجمهورية يقوم بالمشاورات اللازمة لكي يكون فكرة كاملة عن طريقة الحل. وبالأمس، نتيجة اجتماعي مع فخامة الرئيس، وجدت لديه الحكمة للنظر في كل الامور للخروج من هذه الأزمة".

سئل : ما هي المعطيات التي اطلعت عليها من السفير الفرنسي؟ وهل الجانب الفرنسي يعلم ما اذا كان الرئيس الحريري سيعود الى لبنان او سينتقل الى فرنسا؟
أجاب: "الزيارة في الاساس هي للاستطلاع والتشاور، وليست هناك مهمة معينة".

سئل: هل يقوم الفرنسيون بوساطة ما؟
أجاب: "هذا الموضوع تجيب عنه الحكومة الفرنسية".

سئل: لكنهم بالطبع اخبروك لكي تطلعنا؟
أجاب: "انا لست ناطقا باسم الحكومة الفرنسية".

سئل : هل يمكن أن تتضح الصورة قريبا؟
أجاب: "يفترض ان تتضح الصورة خلال أيام قليلة، تمهيدا لتحديد الخطوات المقبلة، وانا قلت ان هذا الموضوع يجب أن يبت قريبا. وبالأمس شرح لي فخامة الرئيس أن التريث الحاصل هو لأسباب وطنية، وصونا للتوازنات في البلد، وقد رحبت بهذا الامر، ولكن لا يجوز في هذا الظرف بالذات ان يكون هناك أي غياب للطائفة السنية عن الحكم في لبنان".

سئل: هل ثمة معلومة خطيرة أطلعك عليها السفير الفرنسي فرضت عليك التكتم؟
أجاب: "انا قلت ان اي موقف فرنسي يصدر عن الحكومة الفرنسية".