2018 | 15:45 حزيران 22 الجمعة
أوبك تتوصل إلى اتفاق بزيادة إنتاج النفط بمليون برميل يوميا بدءا من تموز | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة على طريق انفاق المطار باتجاه خلدة | بوتين: روسيا ملتزمة بالمساهمة في العملية السلمية في شبه الجزيرة الكورية | ليبانون فايلز: باسيل سيشارك في لقاء المستشارة الالمانية انجيلا ميركل والرئيس عون في قصر بعبدا | زحمة سير خانقة من نهر الكلب باتجاه جونيه | الحريري: من واجب لبنان استقبال النازحين ولبنان لا يسعى ان يأخذ اموالا للنازحين ونحن ننظر بحل شامل للنهوض باقتصادنا | الحريري: أكدت لميركل أن الحل الدائم والوحيد لموضوع النازحين هو عودتهم إلى سوريا بشكل آمن | قوة من الجيش تفكك منظومة تجسس اسرائيلية معادية في تلال كفرشوبا داخل الاراضي اللبنانية | "صوت لبنان (100.5)": تحديد الجمعة المقبل موعدا للمرافعة النهائية في قضية وقف الاعمال في مطمر جديدة المتن | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من جسر الرويال - الضبيه باتجاه جونيه وتعطل مركبة والعمل جار على المعالجة عند مفرق شننعير | ميركل شددت خلال لقاء برّي على تعزيز مساهمة المانيا في مؤتمر "سيدر" ومؤازرة لبنان في تطبيق توصيات المؤتمر | بري استعرض مع ميركل الوضع الاقتصادي المأزوم نتيجة ثقل النزوح السوري وشدد على رفع مستوى التنسيق بين الحكومتين اللبنانية والسورية لمعالجة هذه القضية |

هل قتل الأمير عبد العزيز بن فهد برصاص الأمن السعودي؟

أخبار إقليمية ودولية - الأربعاء 08 تشرين الثاني 2017 - 10:38 -

ما تزال قضية وفاة الأمير السعودي عبد العزيز بن فهد مثار جدل واسع، حيث يؤكد نشطاء على مواقع التواصل الوفاة، فيما تنفي مصادر حكومية الأمر، مؤكدة أنه على قيد الحياة.

وخلال اليومين الماضين، ثارت حالة من الجدل حول مصير الأمير السعودي، الذي عرف بانتقاداته لسلوك السلطة الجديدة في السعودية.

وقيل إن الأمير عبد العزيز بن فهد قتل برصاص السلطات السعودية وهي تحاول اعتقاله في إطار عملية مكافحة الفساد بالمملكة.

بدورها، قالت وزارة الإعلام لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، إن "الشائعات المتداولة في وسائل الإعلام بخصوص الأمير عبد العزيز بن فهد ليست حقيقية، فالأمير عبد العزيز على قيد الحياة، وعلى ما يُرام".

يذكر أن العميل السابق في مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي، علي صوفان، أكد على "تويتر" أن ابن الملك الراحل فهد توفي يوم الأحد.

وكان الأمير قد توقف عن التدوين على "تويتر" منذ نحو شهرين، أي بعد تأديته مناسك الحج.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى إفادة موقع دوران الإخباري بأن الأمير كان "مشاركا بقوة" في شركة سعودي أوجيه المحدودة، التي كانت مملوكة لعائلة سعد الحريري، الذي استقال من منصب رئاسة وزراء لبنان في عطلة نهاية الأسبوع.

وأوقفت الشركة عملياتها في الصيف، ما أوجد تكهنات بأن السعوديين هم من أجبروا الحريري على الاستقالة من رئاسة الحكومة اللبنانية.

وفي سابقة لم يشهدها تاريخ المملكة، ألقت السلطات في السعودية، مساء السبت الماضي، القبض على 11 أميرا و4 وزراء حاليين وعشرات سابقين ورجال أعمال؛ بتهم فساد.

وكانت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية قالت إن مقاتلة سعودية قامت بإسقاط طائرة منصور بن مقرن، بعد اقترابها من الحدود، خلال محاولته الهرب.

ووصفت الصحيفة ما جرى بأنه "اغتيال في الهواء"، وقالت: "تم الكشف يوم أمس عن أن الطائرة التي أقلت نائب أمير منطقة عسير، وسقطت خلال جولة تفقدية في محمية ريدة، وأدت لمقتل جميع ركابها، كانت قد اقتربت من الحدود بين السعودية واليمن، في محاولة منها للهرب من البلاد، فقام سلاح الطيران الحربي السعودي بإسقاطها".

وأشارت إلى أن "الأمير منصور بن مقرن، وبعد انطلاق حملة مكافحة الفساد التي طالت أمراء ووزراء حاليين وسابقين، أعلن أنه يريد إجراء جولة تفقدية في منطقة عسير جنوبي المملكة".