2018 | 18:55 حزيران 25 الإثنين
كأس العالم 2018: فوز منتخب الأوروغواي على روسيا بنتيجة 3 -0 | مصادر "الجديد": التشيكلة الحكومية كانت تتضمن 3 وزراء للرئيس عون من ضمنهم مسيحي محسوب على الوزير ارسلان وسني من خارج المستقبل مع الابقاء على المقاعد الوزارية الدرزية الثلاثة من حصة جنبلاط | كأس العالم: كافاني يسجل الهدف الثالث للاوروغواي في الدقيقة 90 | مصادر "الجديد": الرئاسة الثانية مستاءة من التأخير في تأليف الحكومة بعد الموافقة على الصيغة التي قدمها الحريري قبل توجهه الى بعبدا | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على اوتوستراد خلدة باتجاه بيروت وحركة المرور ناشطة في المحلة | كأس العالم 2018: انطلاق الشوط الثاني من مباراة الاوروغواي وروسيا | كأس العالم 2018: انطلاق الشوط الثاني من مباراة السعودية ومصر | المكتب الاعلامي للكتائب: التواصل مع جميع الافرقاء طبيعي ومستمر ويتمحور حول كيفية وإمكان العمل المشترك لمصلحة لبنان بهذه الظروف الدقيقة | كأس العالم 2018: إنتهاء الشوط الأول بتقدّم الاوروغواي 2-0 امام روسيا | كأس العالم 2018: الاوروغواي تتقدم على روسيا بنتيجة 2-0 | كأس العالم 2018: تقدم مصر على السعودية 1-0 | تركي المالكي: يجب ممارسة ضغط دولي على الحوثيين للجلوس على طاولة الحوار |

الماجده تغنّي للموسيقار طلال...

أخبار فنية - الأربعاء 08 تشرين الثاني 2017 - 08:16 -

وأخيراً وبعد تحضيرات طويلة ودقيقة، سجّلت السيدة ماجده الرومي جديدها من الموسيقار السعودي الدكتور طلال، وقصيدة من الشاعر اللبناني طلال حيدر. وقد وزّع اللحن الفنان اللبناني ميشال فاضل مع فرقة موسيقية ضخمة من لبنان ومصر وأوكرانيا. وقد أعربت السيدة ماجدة الرومي عن سعادتها بلقاء صوتها مع الطلالين، في عمل غنائي كبير، أخذ وقته في الإعداد والتحضيرات. ويقول مطلع القصيدة، التي كتبها طلال حيدر بالعربية الفصحى :

أسألُ الصبح متى يأتي المساءْ
وأحيكُ شالاً للقاء
ها قد اشتاقَ لعينيكَ فؤادي
فتعالَ نُشعِلُ الليلَ ضِياءْ
يا حبيبي هات لي العود
فقد عاد المساءْ...

وقد صاغ الموسيقار الدكتور طلال لحناً مميزاً، تزاوجت فيه الموسيقى الكلاسيكية مع الشرقية، بأسلوب يوحي بأجواء الحب وقصائد المحبين، على إحساس الماجدة الجميل. وتنوّعت المقامات الموسيقية لتأتي صورة الحالة الشعرية مطابقة للنغمة الغنائية التي أدّتها الماجدة، بكثير من الحب. وكان الموسيقار د. طلال قد عمل طويلاً على هذا اللحن، وتابع بنفسه عملية التوزيع والتنفيذ الموسيقي بين بيروت والقاهرة وأوكرانيا. أما الإشراف العام على هذا المشروع الغنائي الكبير، فكان للأستاذ خالد أبو منذر المشرف العام على كافة أعمال الموسيقار طلال الموسيقية.