2018 | 17:32 أيلول 24 الإثنين
لودريان: باريس تطالب بعقوبات على من يعرقلون العملية السياسية في ليبيا | التحالف بقيادة السعودية يعلن عزمه فتح ممرات إنسانية آمنة بين الحديدة وصنعاء | المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك: الأمم المتحدة تعمل على إنهاء معاناة المدنيين في كل من اليمن وسوريا | خامنئي: إيران ستعاقب بشدة من يقفون وراء هجوم العرض العسكري في الأهواز | الرئيس عون في حديث الى "لو فيغارو": ننتظر من فرنسا واوروبا دعم العودة التدريجية والآمنة للنازحين السوريين والمساهمة في الاونروا ومشاريع "سيدر" | رفع الجلسة التشريعية حتى السادسة مساء | كنعان: نحن امام مشاريع عدة بحاجة لتمويل ومن بينها البطاقة الصحية التي تبحث في لجنة المال لذلك يجب البحث في كيفية تكبير الاقتصاد وزيادة الاستثمارات | رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني: ترامب يستغل العقوبات الأميركية كأداة لثأر شخصي ضد دول أخرى وإيران بحاجة إلى حوار بناء لتفادي التوترات مع جيرانها | قوة أمنية مجهولة تقتحم مقر صحيفة "المصريون" وتحتجز جميع العاملين والمحررين وتستولي على أجهزة وملفات | الهيئة الوطنية لادارة النفايات الصلبة أصبحت مرتبطة بوزير البيئة وليس برئاسة مجلس الوزراء بعدما تم تعديل المادة 13 من القانون | مجلس النواب يقر البند المتعلق بتشكيل الهيئة الوطنية لادارة النفايات الصلبة | البابا فرنسيس: لنسمح للروح القدس بأن يُلبسنا أسلحة الحوار والتفهُّم والبحث عن الاحترام المتبادل والأخوّة! |

الماجده تغنّي للموسيقار طلال...

أخبار فنية - الأربعاء 08 تشرين الثاني 2017 - 08:16 -

وأخيراً وبعد تحضيرات طويلة ودقيقة، سجّلت السيدة ماجده الرومي جديدها من الموسيقار السعودي الدكتور طلال، وقصيدة من الشاعر اللبناني طلال حيدر. وقد وزّع اللحن الفنان اللبناني ميشال فاضل مع فرقة موسيقية ضخمة من لبنان ومصر وأوكرانيا. وقد أعربت السيدة ماجدة الرومي عن سعادتها بلقاء صوتها مع الطلالين، في عمل غنائي كبير، أخذ وقته في الإعداد والتحضيرات. ويقول مطلع القصيدة، التي كتبها طلال حيدر بالعربية الفصحى :

أسألُ الصبح متى يأتي المساءْ
وأحيكُ شالاً للقاء
ها قد اشتاقَ لعينيكَ فؤادي
فتعالَ نُشعِلُ الليلَ ضِياءْ
يا حبيبي هات لي العود
فقد عاد المساءْ...

وقد صاغ الموسيقار الدكتور طلال لحناً مميزاً، تزاوجت فيه الموسيقى الكلاسيكية مع الشرقية، بأسلوب يوحي بأجواء الحب وقصائد المحبين، على إحساس الماجدة الجميل. وتنوّعت المقامات الموسيقية لتأتي صورة الحالة الشعرية مطابقة للنغمة الغنائية التي أدّتها الماجدة، بكثير من الحب. وكان الموسيقار د. طلال قد عمل طويلاً على هذا اللحن، وتابع بنفسه عملية التوزيع والتنفيذ الموسيقي بين بيروت والقاهرة وأوكرانيا. أما الإشراف العام على هذا المشروع الغنائي الكبير، فكان للأستاذ خالد أبو منذر المشرف العام على كافة أعمال الموسيقار طلال الموسيقية.