2018 | 03:50 تشرين الأول 16 الثلاثاء
ترامب يقول إنه اطلع على تقرير إعلامي أفاد بأن السعوديين ربما يقولون إن خاشقجي قتل في استجواب جرى دون إذن لكن "لا أحد يعلم إذا كان تقريرا رسميا" | الرئيس التنفيذي لغوغل كلاود "ديان غرين" لن يحضر مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار | خرق اتفاق وقف اطلاق النار في المية ومية حيث سمع قبل قليل صوت قذيفة تبعها رشقات نارية | "ال بي سي": لقاء رفيع المستوى وحاسم في قصر بعبدا غدا للبحث في العقدة الدرزية | تأجيل جديد للانتخابات التشريعية في مالي الى 2019 | سي إن إن نقلا عن مصادر: الهدف من العملية كان اختطاف جمال خاشقجي وليس قتله | وزير الدفاع التركي: الاتفاق بشأن إدلب يسير وفق الخطة المرسومة ونلتزم بتعهداتنا | "ليبانون فايلز": البحث في تشكيل الحكومة اصبح في مراحله الاخيرة واقترب من نقطة الاتفاق التام والنهائي | مجلس النواب الليبي يعلن وقوفه مع السعودية في مواجهة المساس بسيادتها ومكانتها | لقاء بين الحريري وباسيل في بيت الوسط | سي إن إن: السعودية تستعد للاعتراف بأن خاشقجي قتل نتيجة استجواب خاطئ | الرئيس اليمني يقي رئيس الوزراء أحمد بن دغر ويعين معين عبد الملك سعيد خلفاً له |

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 8 تشرين الثاني 2017

أسرار - الأربعاء 08 تشرين الثاني 2017 - 07:10 -

المستقبل
قيل إن مرجعاً نيابياً قال لزوّاره أمس إن الوضعَين الأمني والاقتصادي ممسوكان أمّا الوضع السياسي فيحتاج إلى "صبر ووقت".
***********************************
الجمهورية
لاحظت أوساط سياسية أن مرجعاً كبيراً يتريّث في خطوة منتظرة على اعتبار أنه يأمّل عودة الأمور إلى نصابها الأول وكأنه يتمسّك بالخرطوشة الأخيرة.
تساءلت أوساط سياسية عن سبب إزالة منصة الصحافة في صرح رسمي كبير ومنع الشخصيات من التحدّث عبرها.
لوحظ أنّ الدور الذي تلعبه مرجعية إسلامية في هذا التوقيت يُذكِّر بدور لعبته مرجعية مسيحية بعد إتفاق الطائف.
************************************
اللواء
تنتهي فترة السماح، في ما خص الوضع الحكومي، نهاية الأسبوع الجاري، وفقاً لتأكيدات أوساط مقرّبة.
نصحت قيادات معنية بالتطورات، بالابتعاد ما أمكن عن الاجتماعات من لون واحد.
نقل دبلوماسي شرقي إلى مرجع رسمي تصوّر بلاده للوضع في المنطقة، مع الخطوط الحمر المرسومة.

البناء
خفايا
استهجنت أوساط سياسية تصريح رئيسي جمهورية سابقين بعد لقائهما رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في إطار المشاورات التي أجراها في قصر بعبدا أمس، إذ خرجت تلك التصريحات عن الأجواء الهادئة السائدة في البلد والدعوات إلى الوحدة الوطنية في مواجهة التحديات المرتقبة، فقد تحدث الرئيسان السابقان علناً بنفس "خليجي" تحريضي على المقاومة، وطلب أحدهما اتخاذ إجراءات تمهّد لإعادتها من سورية وثم نزع سلاحها.

كواليس
قالت مصادر أممية إنّ الأمم المتحدة تفتح عادة ملفاً لكلّ مشروع إعلان انفصال وتضمّ إليه مواقف الدول وتحصي المؤيدين والمعارضين وصولاً لإعداد تقييمات للأمين العام ومجلس الأمن الدولي حول مصير مشروع إعلان الدولة الجديدة، وأنّ الملفين الأقصر عمراً بين تاريخ فتحهما وإغلاقهما كانا لكلّ من كردستان العراق وكتالونيا في أسبانيا، وقد فتح الملفان في منتصف تشرين الأول وأقفلا في نهايته...!