Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
المستقبليّون حائرون... ورجال السبهان في الواجهة



لم يخرج تيار المستقبل من الحفرة التي وضعته فيها استقالة الرئيس سعد الحريري بعد. الأمور «مقلوبة» رأساً على عقب. وفيما يلتزم أغلب من في التيار سقف الخطاب «المتقن» محاذراً التصعيد، دخلت جوقة صغيرة حلبة المواجهة من الباب العريض، تتحدّث اللغة «السبهانية» على الشاشات

ثمّة محنة حقيقية تعصف بتيار «المُستقبل» الذي لا يعرِف الوجهة التي سيسلُكها. وضعفه يكمُن في انعدام طاقة غالبيته على الكلام، خصوصاً أولئك الذين تُبنى المؤشرات على مواقفهم، أي دائرة المقرّبين من الرئيس سعد الحريري، وصقور تسويته مع العماد ميشال عون. كذلك لا يوجد بين وزرائه، أو نوابه من الصفين الأول والثاني، وحتى الثالث، من هو قادر على رفع سقوفه ولغته.

فزعيمهم قرّر مغادرة الحكومة من دون التنسيق معهم. حتى الرئيس فؤاد السنيورة نفسه الذي اعتقد البعض بأنه سيستغلّ اللحظة لتسعير معركته السياسية مع حزب الله، حاذر فعلَ ذلك، ولم يتَح له الابتعاد خطوة واحدة عن الخطاب «المُتقَن» الذي يلتزِمه الجميع، فأكّد من على باب بعبدا أكثر من مرّة أمس أن «عودة الحريري هي الأولوية». غير أن في التيار من «انشقّ» عن هؤلاء، في أكثر لحظات تخبّط «المستقبل» تحت ضغط الخارج، واختار أن يركب الموجة السعودية. نجح الوزير السعودي ثامر السبهان في استغلال المراهقة السياسية لبعض المستقبليين، ودفعهم إلى تبنّي خطابه وترويجه. وأوعز إليهم بالمشاركة المكثفة في حلقات الحوار والمداخلات على القنوات التلفزيونية، والتأكيد أن الحريري «استقال بملء إرادته، وأنه مهدّد أمنياً».


تعليقات «السبهانيين» تردّد مساءً ما يقوله الوزير السعودي صباحاً

والمفارقة أنه في وقت ترفض فيه غالبية شخصيات المُستقبل الظهور والتعليق والتحليل، متهرّبة من أي مداخلة في الإعلام، منعاً للإحراج أو لأنها لا تملك أي معطيات، وفق ما أكد لـ«الأخبار» عاملون في أكثر من فريق عمل برنامج تلفزيوني، أخذت حلقة صغيرة في التيار على عاتقها مهمّة التحريض. على مدى أيام، أطلّ مدير الأخبار في تلفزيون المستقبل نديم قطيش من شاشة إلى شاشة، لتحويل الأنظار عن المشكلة الأساسية، وهي استدراج رئيس حكومة لبناني وإجباره على الاستقالة. يتحدّث قطيش وكأن لبنان هو المُعتدي. يحاول صاحب «غزوة السراي» تصوير المملكة وكأنها «منتجع للسياحة» يقضي فيه الحريري فترة استراحة، ويتصرف باستخفاف مع التحديات التي يواجهها لبنان نتيجة التلاعب بأمنه واستقراره. المهم أن يكون عند حسن ظنّ الوزير السعودي. وانضم النائب عقاب صقر إلى هذه الجوقة، وهو الذي «ضيّع» جمهور تيار المُستقبل أكثر ممّا طمأنه. فساعة يؤّكد أن الحريري سيعود قريباً، وساعة ينفي علمه بتوقيت العودة، من دون أن يتوقّف عن التخويف بأن البلاد على فوهة بركان. والمصادفة أن أغلب تعليقات قطيش وصقر تردِّد مساءً ما يقوله السبهان صباحاً، وإن اختلف الأسلوب. ويشارك في هذه «الجوقة» كلّ من الوزيرين معين المرعبي وجمال الجراح والنائب أحمد فتفت والنائب السابق مصطفى علوش الذي قال إن «الفترة القادمة ستكون عسكرة»، قبل أن يعلن السبهان نفسه بعد ساعات «أننا سنعامل حكومة لبنان كحكومة إعلان حرب بسبب ميليشيات حزب الله الإرهابي»، و«أن كل الخيارات، سياسية وغير سياسية، متاحة».
هذا التحريض ترفضه غالبية التيار الذي سعت كتلته النيابية خلال اجتماعها أمس إلى إعادة ضبط السقف والحدّ من «الشطحات»، خصوصاً أن فئة كبيرة من المستقبليين لا تريد أن تأخذ في صدرها هذه المواجهة: «من يرد مواجهة فليفعل ذلك على أرضه» تقول مصادر التيار. يقول أصحاب هذا الرأي: «لا يظنّن أحد في المملكة أن في لبنان من سيحمل سلاحاً في وجه حزب الله». وهذا الأمر «يسري على السياسة. فإذا لم يصعّد حزب الله ضدنا فلن نصعّد ضده». لا يدّعي هؤلاء ما ليس لهم قدرة عليه. فهم أساساً يحمّلون المملكة «سبب وصول الحريري إلى ما هو عليه. هي من تركته، وعرّته سياسياً واقتصادياً، وجاءت الآن لتحاسبه». ويعتبرون أن لبنان «أمام مفترق طرق، كلها سيّئة». فإما «أننا سنشهد تصاعداً للاشتباك العربي ــ الأميركي مع إيران، يُمكن أن يتطوّر إلى نزاع مسلّح في المنطقة ومن ضمنها لبنان، أو سنكون تحت رحمة حصار اقتصادي وسياسي». وهذا الحصار بدأ «مع عقوبات اقتصادية على الحزب، واغتيال سياسي تعرض له الرئيس الحريري من المملكة نفسها»، والمنطق يقول إن «الرياض لم ترد لخطوة الاستقالة أن تكون وحيدة».
في لبنان، لا يملك تيار المُستقبل أي معلومات للإجابة عن سؤال: «ماذا بعد الاستقالة»؟ ولا عن خريطة الطريق التي سيتبعها وزراء التيار وشخصياته وإعلاميوه. لقاء الحريري بالملك سلمان بن عبد العزيز وزيارته ولي عهد أبو ظبي زادا الحيرة. فقد تقصّدت منهما المملكة إيصال رسالة إلى المستقبليين بأن رئيسهم «ليس في إقامة جبرية، بل يفعل ما يريده هو. وما أراده هو التصعيد وعليكم أن تحذوا حذوه في لبنان». عملية الانتقال شبه القيصرية للرئيس من السلطة إلى خارجها وضعت جميع المستقبليين في وضعية الانتظار. ومع أنهم تجاوزوا حاجز رهبة ما حصل، لكنه تجاوز بقي محصوراً بالاطمئنان على شخص الحريري. ما عدا ذلك «لا شيء يستبشرون منه خيراً».

ميسم رزق - الاخبار 

ق، . .

أخبار محليّة

23-11-2017 09:32 - الفرزلي: هنيئاً لرئيس الحكومة التريث 23-11-2017 09:15 - في طرابلس: اعترضوه بقوة السلاح... وهذا ما حصل 23-11-2017 08:52 - كنعان: اعيد انتخاب الرئيس باجماع اللبنانيين 23-11-2017 08:46 - بعد صديقها رامي.. جوان صفير ضحية جديدة على اوتوستراد عجلتون 23-11-2017 08:32 - هكذا عاد الحريري عن استقالته وهذا دور بريّ 23-11-2017 07:50 - قوى الامن: ضبط 1094 مخالفة سرعة زائدة أمس وتوقيف 72 مطلوبا 23-11-2017 07:11 - تريث الحريري باستقالته... لم يأت ابن ساعته 23-11-2017 07:09 - هذا ما سيوضحه الحريري اليوم في اجتماع "المستقبل" 23-11-2017 07:07 - جنبلاط: الاحوال التي تمر بها البلاد تتطلب حلولاً استثنائية 23-11-2017 06:56 - هكذا ضغطت واشنطن على الرياض لإطلاق الحريري
23-11-2017 06:47 - الحريري علّق استقالته على حوار "الفرصة الأخيرة" ورمى الكرة بملعب عون 23-11-2017 06:45 - الحريري علّق استقالته وفتَح الباب أمام تسوية... مشروطة 23-11-2017 06:42 - الحريري يحيط نفسه بإجراءات أمنية مشددة 23-11-2017 06:39 - انتعاش اقتصادي وارتفاع السندات الدولارية بعد تريث الحريري في الاستقالة 23-11-2017 06:37 - ايلي محفوض: الكرة حالياً في ملعب إيران والضغط سيتركز عليها 23-11-2017 06:33 - مصادر تيار المستقبل: التريث في تقديم الاستقالة يعني تعليقها 23-11-2017 06:29 - عماد الحوت: أخشى من دخول لبنان في مرحلة تصريف أعمال طويلة الأمد 23-11-2017 06:27 - مصطفى علوش: لا خيار أمام القوى السيادية سوى إحياء قوى 14 آذار 22-11-2017 22:42 - علوش: وجود عون في سدّة الرئاسة هو فرصة لوضع استراتيجية لسلاح حزب الله 22-11-2017 22:05 - الخارجية الاميركية ترحب بعودة الحريري الى لبنان 22-11-2017 22:04 - بو عاصي: للنأي بالنفس وإلى تحييد لبنان عن الصراعات الإقليمية 22-11-2017 21:27 - دبلوماسي رفيع في مجلس الامن: يبدو أن الحريري كان محتجزاً في السعودية 22-11-2017 21:17 - غطاس خوري: هناك قناعة ان الحريري ضمانة وضرورة لجميع الفرقاء 22-11-2017 21:15 - أدرعي للبنانيين: لا تسمحوا لإيران ان تمنعكم من الاحتفال بالاستقلال 22-11-2017 21:07 - ما حقيقة حضور عناصر من التحري الى منزل مارسيل غانم؟ 22-11-2017 20:53 - سعيد: لمن يهمه أنا ضد سلاح ايران في لبنان.. وسنلتقي 22-11-2017 20:34 - ثلوج في جرود الهرمل اعتبارا من ارتفاع 1800 متر 22-11-2017 20:25 - جريح في اشكال فردي في منطقة تعمير عين الحلوة 22-11-2017 20:23 - قدامى القوات: عودة الحريري عن الإستقالة ستعيد إلى البلد استقراره 22-11-2017 20:16 - الحريري من عين التينة: النأي بالنفس يجب ان يكون على الجميع 22-11-2017 19:39 - مسيرة واحتفال بعيدي العلم والاستقلال في جديدة مرجعيون والقليعة 22-11-2017 19:35 - بيرنل داهلر كاردل منسقة خاصة للأمم المتحدة في لبنان خلفاً لكاغ 22-11-2017 19:15 - لقاء بين الحريري وبري في عين التينة 22-11-2017 19:13 - قائد الجيش عرض مع وفد وزارة الدفاع الاسبانية العلاقات بين الجيشين 22-11-2017 19:11 - دريان: قرار الحريري بالتريث خطوة نحو الأمام في الحوار بين اللبنانيين 22-11-2017 18:59 - الحريري من دار الفتوى: مصلحة لبنان هي الاهم والنأي بالنفس هو الاساس 22-11-2017 17:53 - بالصور: الثلوج غطت مرتفعات منطقة اهدن وجرود الضنية 22-11-2017 17:45 - عون في كتيب الجيش بمناسبة الاستقلال: انتم صمام الأمان ومصدر الإطمئنان 22-11-2017 16:17 - مكتب الشباب والطلاب في المردة هنأ اللبنانيين بالاستقلال 22-11-2017 16:12 - هاشم: لمزيد من التعاون والارتقاء بعلاقات برلماناتنا وشعوبنا نحو الأفضل 22-11-2017 16:00 - بالصور: لفتة تضامنية من نواب في البرلمان الأوروبي مع لبنان بذكرى استقلاله 22-11-2017 15:52 - كيدانيان وضع اكليلا على نصب سعيد فخر الدين في عين عنوب 22-11-2017 15:45 - ميقاتي: فرصة لمراجعة المواقف والتلاقي على ما يحمي لبنان ‎ 22-11-2017 15:43 - احتفال ومسيرة في طرابلس في ذكرى الاستقلال 22-11-2017 15:41 - رئيس الجمهورية وبري والحريري تقبلوا التهاني بعيد الاستقلال 22-11-2017 15:38 - عناق الحريري وعون يجتاح مواقع التواصل الإجتماعي 22-11-2017 15:38 - قائد الجيش يضع اكليلاً من الزهر على نصب شهداء الجيش في وزارة الدفاع 22-11-2017 15:13 - سرقوا محلاً للخليوي في بعلبك.. وهذه التفاصيل! 22-11-2017 15:05 - أرسلان هنأ الحريري: كنت بارعا في الفصل بين الأمنيات والقناعات الشخصية 22-11-2017 14:54 - بو عاصي: لنحصن الاستقلال بالتفافنا حول الدولة
الطقس