Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
في أصل الحكاية!
علي نون

لا تعني كثرة الأسئلة أنّ الجواب عليها بعيد أو مستحيل. ولا يعني الإكثار من اللغط والارتباك أن الصورة في ذاتها غير واضحة، أو أنّ منطق الأمور مكسور ومُحطّم! مثلما لا يعني تراكم «المستجدات» وتسارع وتيرَتها تبخيساً للمعادلة الحسابية الناشفة القائلة بأن البدايات الغلط لا توصل إلى نهايات صحيحة. وأنّ الهيجان الانفعالي المستند إلى الغريزة لا يمكنه أن يأخذ بصاحبه إلى مكان آخر غير ذلك المزنّر بالخسران مهما ادّعى العكس!

وفي الأصل والأساس، والمبتدأ والخبر، والأول والآخر، أن هناك مشروعاً إيرانياً مفتوحاً على مداه يربط الحاضر والمستقبل بأعماق الماضي والتاريخ. ويتوسّل طرقاً وأساليب تبدأ بالذات الإلهية ثم «تنزل» إلى مستوى البشر. ويدبّ في الأرض وعيون أصحابه على السماء. و«رحابته» تامّة لاستيعاب (ثم تبرير) أي أداة ممكنة ومستحيلة، وأي وسيلة عادية أو استثنائية، طبيعية أو مستحدثة، من أجل تثبيت «رؤى» أصحابه. والوصول إلى وضعها على الخرائط، استعادة لأمجاد الماضي، وتصحيحاً للتاريخ الذي عنى بترميد تلك الأمجاد وتدميرها! ثم عنى بتكرار الحكاية المنحوسة عن «الفوز» التكتي بمعارك كثيرة ثم خسارة الحرب الاستراتيجية!

في بداياته وخلاصاته الشموليّة والنصوصيّة، لا يتوقف ذلك المشروع عند «التفاصيل» الاعتراضية القائمة والمحتملة في طريقه، حتى لو كانت من النوع الذي يُعنى بمصائر شعوب برمّتها. وبكيانات نظامية مكتملة. وبثروات لا تأكلها النيران. وبقيم عامة وتفصيلية تُعنى بالحلال والحرام وحرمة النفس البشرية، وكرامتها، وحقّها في العيش والتملّك، والحرية في الاعتقاد والتفكير والتنقّل والاختيار ومراكمة الوعي بضرورة خضوع شكل السلطة الحاكمة ومضمونها لمقتضيات القانون والدستور ومبدأ العدالة، ثم اقتناع أصحابها فوق ذلك بمرحليّتهم وعبورهم!

في «التفاصيل» التي لا يراها الشموليون والخلاصيّون من أهل ذلك المشروع (وإذا رأوها تفاجأوا!) هو أنّ وضع المذهب كبند سياسي يقابله رد فعل من الطراز نفسه وأكثر حدّة! وان احتقار الحدود والسدود النظامية القائمة يقابله احتقار موازٍ وأكثر استنفاراً! وإن اليقظة القومية قد تكون منتجة داخل حدودها، لكنها مدمّرة ما إن تتخطى تلك الحدود. وإن التاريخ الحديث مليء بالعبر والحوادث والواقعات والنكبات الدالّة كلّها على ذلك وأكثر منه! وإنّ إساءة تقدير قوّة الخصم أو العدو (الضحيّة) هي أوّل أبواب الانكسار! وإنّ الغرور من أبواب الضحالة وأبرز علاماتها! وإنّ اعتماد آليات غير سوية ولا شرعية حتى في سياقات النزال والحروب، هو أمرٌ دالّ على ضعف أصحابه، عدا أخذهم إلى «عدالة» عقابية أوسع مدى من حدود جغرافية الحرب وهوية المستهدف! وإنّ محاولة لعب أدوار كبرى بالاستناد إلى بنى صغرى هو بلف لا يمرّ في عوالم التقنية والحداثة والرقابة الراهنة! والأهم من ذلك كله، هو أنّ المباشرة بالعدوان تضاعف بأس المُعتدى عليه وتزيده مناعة روحية ومادية على حدّ سواء.

ما لم يعرفه أصحاب ذلك المشروع الانفعالي الهجومي والعدائي، هو أنّ «التفاصيل» الكثيرة أمامهم ليست من النوع القابل للتفكيك أو الانهيار أو الصهر أو القهر. وإنّ إساءة التقدير والحساب تولّد النتائج الغلط ذاتها. في الصغيرة والكبيرة، في الفيزياء والرياضيات كما في غرف العمليات العسكرية والحروب السيادية.. وإنّ زمن تصدير الثورات انتهى بموت تلك الثورات في أرضها ومهدها!

علي نون - المستقبل

ق، . .

مقالات مختارة

22-11-2017 07:05 - صديقي بيار 22-11-2017 07:04 - إستقلال إقتصادي 22-11-2017 07:02 - جيشنا وقلبه... والإستقلال الثالث 22-11-2017 07:00 - مروان صبّاغ... "بطل" تُروى قصّته في الإستقلال 22-11-2017 06:57 - غداً موعد مزدوج للتصعيد... "طارت" السنة الدراسية؟ 22-11-2017 06:54 - "حزب الله" أحضَر للحريري مفاتيح التسوية! 22-11-2017 06:51 - رؤيا 2030... تحديات بحجم الطموحات 22-11-2017 06:48 - بيت الوسط يستعد للقاء الأوفياء.. وأهالي بيروت ثابتون "على العهد والوعد" 22-11-2017 06:47 - "74 استقلال... وبيبقى البلد" 22-11-2017 06:44 - طاقة الرياح في عكار: 3 شركات ستنتج نحو 200 ميغاواط
22-11-2017 06:24 - الذكرى الرابعة والسبعون لاستقلال الجمهورية اللبنانية 21-11-2017 06:34 - قلق في "عين الحلوة" من عودة الإغتيالات 21-11-2017 06:32 - لا بديلَ عند الرياض للحريري زعيماً لسُنَّة لبنان 21-11-2017 06:29 - حزب الله بدأ من القصيْر... ماذا بعد البوكمال؟ 21-11-2017 06:29 - قرار دولي بـ"تحييد مُتَدرِّج للبنان"... كيف سيترجَم؟ 21-11-2017 06:26 - الحريري عائد لقيادة "معارضة جديدة" 21-11-2017 06:20 - هل ينجح الضغط في التمهيد لتسوية حول سلاح "حزب الله"؟ 21-11-2017 06:16 - بيار الجميل... شهادة على طريق الحرية 21-11-2017 06:15 - "عين الحلوة" يحبط محاولات توتير... لاستدراجه إلى تفجير 21-11-2017 06:11 - مصالح لبنان واللبنانيين تعلو على أي مصلحة واعتبار 21-11-2017 06:09 - حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية 21-11-2017 06:02 - أبعد من استقالة... إنّه مصير لبنان 20-11-2017 06:55 - سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج 20-11-2017 06:54 - عون طرَح تقريب الإنتخابات إذا فشل التأليف 20-11-2017 06:53 - مِن باب فاطِمَة إلى بابِ المَندَب 20-11-2017 06:50 - ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال 20-11-2017 06:49 - عناوين الخطة السعودية لضرب لبنان 20-11-2017 06:49 - شرط السعودية للحريري كي يستعيد مكانته: حرب ضدّ حزب الله 20-11-2017 06:48 - سيناريوهات للخروج من المأزق الحكومي واستقرار لبنان خط أحمر 20-11-2017 06:48 - فك أسر الحريري لا يعني نهاية الأزمة 20-11-2017 06:37 - أيّ مستقبل لـ"الطائف" والنظام؟ 20-11-2017 06:34 - الحريري يتَّكل على عون... وعون يتَّكل على "الحزب"! 20-11-2017 06:32 - إرتباكٌ يضرب التحالفات 20-11-2017 06:29 - حرّاس العدالة إقترعوا... إندريه الشدياق نقيباً للمحامين 20-11-2017 06:27 - إشارات تواكب التصعيد: الوضع النقدي أولاً... ولكن 20-11-2017 06:23 - إغتيال جديد في "عين الحلوة"... وعلامات إستفهام حول قوة الإرهابيين 20-11-2017 06:20 - ناطرينك... بفارغ الشوق 20-11-2017 06:19 - في المرحلة الآتية... 20-11-2017 06:18 - تصفية محمود حجير تستنفر "عين الحلوة"... ضد القتل 20-11-2017 06:15 - "الشراكة" تفرمل مجدداً بانتظار تبدد المشهد الضبابي 20-11-2017 06:11 - لبنان... عينا على "ديبلوماسية الهاتف" لـ"الإليزيه" وعينا على "اختبار القاهرة" 20-11-2017 05:57 - عن شروط الاستقرار في لبنان 19-11-2017 07:29 - إرهاب الدولة وإرهاب أعدائها 19-11-2017 07:05 - وجهاً لوجه مع القرارات المصيريّة 19-11-2017 06:53 - لاجىء سياسي في باريس؟ 18-11-2017 11:08 - الأبواب المشرّعة في المدينة المتوحّشة 18-11-2017 07:31 - المشنوق يتحرّك لترتيب وضع الحكومة ووضع الحريري الامني 18-11-2017 07:30 - ما سرّ المواقف المتناقضة لأعضاء «كتلة المستقبل» وقيادات «التيار»؟ 18-11-2017 07:30 - السيسي الى طهران إذا... 18-11-2017 07:29 - ورقة اعتكاف الحريري خارج لبنان... آتية
الطقس