2018 | 20:13 حزيران 25 الإثنين
بوصعب للـ"او تي في": تبين ان الاجواء الايجابية التي شيعها البعض غير صحيحة وهدفها الضغط على فريق معين ونتمنى على الحريري الاسراع بالتأليف | مصادر ديبلوماسية للـ"ام تي في": كندا ستوقف برامج التعاون مع بعض الوزرات اذا تسلمها حزب الله | مصادر لـ"المنار": البقاع سيشهد اجراءات امنية مستدامة وخطة عمل لتثبيت الامن والاستقرار في المنطقة | الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير يهنئ نظيره التركي رجب طيب أردوغان هاتفيًا بفوزه في الانتخابات | كأس العالم 2018: السعودية تفوز على مصر بنتيجة 2-1 | غوتيرس: أيدنا دائما جهود الوساطة الكويتية للتغلب على الانقسامات بين دول المنطقة | كأس العالم 2018: فوز منتخب الأوروغواي على روسيا بنتيجة 3 -0 | مصادر "الجديد": التشيكلة الحكومية كانت تتضمن 3 وزراء للرئيس عون من ضمنهم مسيحي محسوب على الوزير ارسلان وسني من خارج المستقبل مع الابقاء على المقاعد الوزارية الدرزية الثلاثة من حصة جنبلاط | كأس العالم: كافاني يسجل الهدف الثالث للاوروغواي في الدقيقة 90 | مصادر "الجديد": الرئاسة الثانية مستاءة من التأخير في تأليف الحكومة بعد الموافقة على الصيغة التي قدمها الحريري قبل توجهه الى بعبدا | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على اوتوستراد خلدة باتجاه بيروت وحركة المرور ناشطة في المحلة | كأس العالم 2018: انطلاق الشوط الثاني من مباراة الاوروغواي وروسيا |

خالد الضاهر: لن يجدوا شخصية سنية تقبل بسرقة انتفاضة الرئيس الحريري

أخبار محليّة - الأربعاء 08 تشرين الثاني 2017 - 06:05 -

رأى نائب عكار عضو كتلة المستقبل سابقا النائب خالد الضاهر ان استقالة الرئيس الحريري، وإن اتت متأخرة، هي خطوة طبيعية كان لا بد منها في مواجهة فريق تجاوز كل الأدبيات السياسية والمعايير السيادية والثوابت الوطنية، فمن تهجم حزب الله على السعودية وتهديد قياداتها، الى خلية «حزب الله - العبدلي» في الكويت، الى زيارة بعض الوزراء لنظام الاسد رغم انف الحكومة ورئيسها، الى لقاء الوزير باسيل مع نظيره وليد المعلم بالرغم من الاعتراض الواسع على التواصل مع النظام السوري، الى الخطاب الاستعلائي للرئيس حسن روحاني والكلام الوقح لمستشار الخامنئي علي اكبر ولايتي من قلب السرايا الحكومي، كلها محطات كانت تستوجب استقالة الرئيس الحريري اعتراضا على انتهاك هذا الفريق لسيادة لبنان ولكرامة شعب يرفض ان تكون هويته الا لبنانية عربية.

وعليه اكد الضاهر في تصريح لـ «الأنباء» ان لبنان لن يكون بعد استقالة الحريري كما كان قبلها، فلا حكومة بعد اليوم تغطي سلاح الغدر الإيراني في لبنان، ولا تسويات سياسية تتماهى مع مصالح النظام السوري، ولا انتماء للبنان سوى انتمائه الى العائلة العربية، وهو ما اكد عليه الرئيس الحريري في بيان الاستقالة بأننا «سنقطع يد ايران في المنطقة العربية»، وما اجتماع خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز مع الرئيس الحريري سوى للتأكيد من جهة على تبني لبنان للخيار العربي، وردا من جهة ثانية على العقول المريضة التي حاولت تبرير انتفاضته بتفسيرات وأكاذيب وسيناريوهات غير موجودة سوى في أمنياتهم وخيالاتهم الموهومة.

وردا على سؤال، اكد الضاهر ان الرئيس الحريري لن يعود عن استقالته مهما حاول البعض لملمة خسائر حزب الله الناتجة عن الاستقالة، ولن يقبل بعد اليوم بترؤس اي مجلس وزراء يغرد فيه البعض خارج السربين الوطني والعربي دعما للنظامين السوري والفارسي، معتبرا بالتالي انه بعد استقالة الرئيس الحريري التي كانت مطلبا شعبيا وسياديا ونخبويا على المستويين السني والوطني، لن يجدوا شخصية سنية تقبل بسرقة انتفاضة الرئيس الحريري وتوافق على تكليفها بتشكيل الحكومة، او ان تحاول تجاوز كتلة المستقبل صاحبة الوكالة الشعبية على المستوى السني، وصاحبة الحق الحصري بتسمية من تشاء لرئاسة الحكومة، مذكرا بأن الرئيس صائب سلام كلفه الرئيس سليمان فرنجية ثلاث مرات بتشكيل الحكومة وفي كل مرة كان يعتذر عن التكليف اعتراضا على فرض النائب طوني فرنجية وزيرا في حكومته، ولم تتجرأ يومها اي شخصية سنية على قبول تكليفها مكان الرئيس سلام، فمن لديه عقل راجح فليتعظ من هذه السابقة الوطنية، مؤكدا بالرغم من اختلافه مع تيار المستقبل ان مرشحه لرئاسة الحكومة هو سعد الحريري «فإما حكومة برئاسة سعد الحريري لا هيمنة لحزب الفرس وحلفائه على توجهاتها ومقرراتها، وإما حكومة تكنوقراط من خارج المنظومة السياسية وأي حكومة من لون ثالث لن تبصر النور ولو بعد مائة عام».
زينة طبارة - الانباء الكويتية