2018 | 14:47 تموز 21 السبت
مستشار الرئيس الحريري جورج شعبان لبوغدانوف: الحريري يرحّب بأي جهد لموسكو يؤدي الى خطة مشتركة لعودة النازحين | الخارجية المصرية: مصر تطالب المجتمع الدولي بالحفاظ على الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني | "التحكم المروري": تعطل مركبة على جسر الكولا باتجاه المدينة الرياضية وحركة المرور كثيفة في المحلة | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من الدورة باتجاه نهر الموت وصولا الى جل الديب | المرشد الإيراني علي خامنئي: التصور بأن حل المشكلات يكون عن طريق الحوار مع أميركا خطأ واضح | وسائل إعلام إيرانية: مقتل 11 عنصرا من الحرس الثوري الإيراني في اشتباكات غربي البلاد | "الجديد": الفلسطيني م.أ.ك. من مخيم عين الحلوة سلم نفسه الى مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب لإنهاء ملفه بإطلاق نار في المخيم وهو ينتمي الى حركة "فتح" | "التحكم المروري": جريحان نتيجة تصادم بين سيارتين على جسر البالما باتجاه طرابلس | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من الضبية بإتجاه نهر الكلب وصولا الى جونية | الشرطة العراقية تفرض طوقاً أمنياً حول المؤسسات الحكومية جراء مواجهات مع المتظاهرين | وصول دفعة اولى من المدنيين والمقاتلين الذين تم اجلاؤهم من القنيطرة الى الشمال السوري | سالم زهران للـ"أل بي سي": 14 مليون من مصرف لبنان قروض اسكان لمجموعة ميقاتي وغيرها من المجموعات ومهرجانات تعطى ملايين الدولارات ومهرجانات لا تعطى من المصرف المركزي ألف ليرة |

الرياض اطلعت الحريري بالأدلة على تورط حزب الله في استهدافها

أخبار محليّة - الأربعاء 08 تشرين الثاني 2017 - 06:03 -

قالت مصادر سعودية إن المملكة أطلعت الحريري قبل عام على أدلة تورط حزب الله في استهداف أمن السعودية، عبر مشاركته في تدريب إرهابيي العوامية والعمل مع الحوثيين في التدريب وإدارة العمليات الإرهابية على الحدود السعودية والاشتراك مع الإيرانيين في تهريب الصواريخ.

وأضافت أن الرياض أمهلت الحكومة اللبنانية ١٢ شهرا للتحرك.

وأكدت ان السعودية لفتت نظر الحكومة اللبنانية إلى ما حدث وإلى تورط الحزب في كل ما سبق، ولم تحرك ساكنا، ما استدعى دعوة الحريري إلى زيارة المملكة قبل أشهر، وبعد قدومه تم إطلاعه على جميع الأدلة، وطلب اتخاذ إجراء ضد استهداف أمن المملكة من قبل الميليشيا، وتخيير الحكومة اللبنانية بين أن تكون مع الاعتدال والمملكة أو مع إيران.

وتحدث أحد المصادر عن بداية القصة قبل أكثر من عام، قائلا: «طلب الحريري من المملكة مباركة ميشال عون رئيسا مقابل تفاهمات بين المكونات السياسية، بينها أن حزب الله لن يكون له تواجد في سورية أو أعمال عدائية في الخليج واليمن، وسيعمل عون والحريري على ذلك.. وتم اختيار عون والحريري، وبعد ذلك تدريجيا حدث العكس وأصبح هناك انجراف وتسليم كامل لإيران».

وعما إذا كان هذا الأمر طرح مع الحكومة اللبنانية، قال المصدر إن ذلك حدث وتم الحديث عن مهلة سنة لتصحيح الوضع.. وفي هذه السنة ابتعد لبنان عن سياسة النأي بالنفس، ثم زار وزراء سورية وجرى تطبيع مع النظام ومشاركة حزب الله في إحداث قلاقل أمنية في الكويت وإطلاق صواريخ باليستية من اليمن بأياد لبنانية.
"الانباء الكويتية"