2018 | 17:01 أيلول 19 الأربعاء
جريح نتيجة انقلاب سيارة واحتراقها على جسر العدلية باتجاه الاشرفية وعناصر من مفرزة سير بيروت الثالثة تعمل على تسهيل السير في المحلة | الخارجية الأميركية: إيران تساعد حزب الله على تصنيع الصواريخ والصاروخ الذي أطلق على مطار الرياض من اليمن إيراني الصنع | الإليزيه: ماكرون سيلتقي ترامب وروحاني على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة | حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه انطلياس وصولا الى جل الديب | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من الكرنتينا باتجاه الدورة وصولا الى جل الديب | القضاء العراقي يحكم بالإعدام على "نائب" زعيم تنظيم داعش | الرئيس عون: كما قاومنا من أجل حريتنا وسيادتنا واستقلالنا علينا اليوم أن نقاوم من أجل إنقاذ وطننا | الرئيس عون محذراً من خطورة الشائعات على لبنان: لا الليرة في خطر ولا لبنان على طريق الإفلاس | لجنة المال والموازنة أرجأت جلستها برئاسة كنعان المقررة الاثنين المقبل الى العاشرة والنصف من قبل ظهر الاثنين الواقع فيه 1 تشرين الاول بسبب تزامنها مع الجلسة العامة | الكرملين: سندرس معطيات الجانب الإسرائيلي عن سلوكه فوق سوريا حين تصلنا ولدينا معلومات دقيقة عن عمليات التحليق في مكان وزمان تواجد "إيل 20" | بري يدعو الى جلسة عامة للمجلس النيابي في 24 و25 من الجاري | جهة الدفاع عن مرعي طلبت في مذكرتها النهائية تبرئة حسن مرعي من جميع التهم الموجّهة إليه في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري |

الأسد التقى ولايتي: المواقف العدائية ضد ايران لا يمكن فصلها عن تقهقر الارهاب

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 07 تشرين الثاني 2017 - 16:43 -

بحث الرئيس السوري بشار الاسد، اليوم، مع المستشار الاعلى للمرشد الاعلى للثورة الاسلامية في ايران علي أكبر ولايتي، في آخر تطورات الحرب فى سوريا.

واكد الجانبان خلال الاجتماع أن "المعركة ضد التنظيمات الارهابية مستمرة حتى اعادة الامن والاستقرار الى جميع الاراضي السورية".

واكدا ايضا أن "تصعيد بعض الدول الاقليمية والغربية لمواقفها العدائية ضد ايران ومحاولات زعزعة الاستقرار فى دول أخرى في المنطقة لا يمكن فصله عن تقهقر التنظيمات الارهابية فى سوريا والعراق، و ان هذا الامر لن يثنى دمشق وطهران عن مواصلة العمل لتعزيز الاستقرار في المنطقة والدفاع عن مصالح شعبيهما".

وقال الرئيس السوري ان "الحرب التى يخوضها الجيش العربي السوري والقوات الحليفة ليست ضد الارهاب فقط بل هى أيضا، وفي الوقت نفسه، ضد محاولات استثمار الارهاب وتسخيره لتقسيم الدول واضعافها، وان الانتصارات التى تحققت ضد التنظيمات الارهابية بدءا من حلب وليس انتهاء بدير الزور، شكلت ضربة حاسمة أفشلت مشاريع التقسيم وأهداف الارهاب والدول الراعية له".

من جهته، اكد ولايتي ان "صمود السوريين وتضحياتهم مدى 7 سنوات في مواجهة حرب شاركت فيها أعتى الدول وتم خلالها تسخير امكانات هائلة لتدمير سوريا وتفتيتها، باتت نتائجه واضحة للصديق والعدو، وقد ساهم في الحفاظ على الدولة السورية وعلى وحدتها الوطنية، ومن شأنه، في النهاية، أن يحقق الانتصار الكامل على الارهابيين ومن يدعمهم".