2018 | 07:33 تشرين الأول 17 الأربعاء
مشاورات تشكيل الحكومة اللبنانية دخلت مرحلة تحديد الأسماء | ماكرون كان متشددا بطلبه تسريع الحكومة الحريري: اقتربنا جداً من التشكيل | هذا ما يجري في برج حمّود! | نقمة على رئيس جهاز | نائب ناقم | والدة مجرمة بحقّ طفلها تكاد تتسبّب بمقتله | "المشاحر" تغزو قرطبا وجرد جبيل... فما الحل؟ | ليبانون فايلز: الثنائي الشيعي سمّى وزراءه للحكومة وهم عن حزب الله محمد فنيش وعصام شمص ومحمود قماطي وعن حركة أمل علي حسن خليل وحسن اللقيس وعلي رحال | ترامب: إذا تأكد أن العاهل السعودي أو ولي عهده يعلمان بما حدث لخاشقجي "فسيكون ذلك سيئا" | وزارة الأشغال: نتابع عملية فتح المجاري وتمت السيطرة على الوضع في اتوستراد المتن الشمالي | عقيص: العمل السياسي في لبنان يتسم بالتعطيل ان في إنتخابات الرئاسة او تشكيل الحكومة وحتى في العمل اليومي والخطاب السياسي أصبح يتسم بالخروج عن الأخلاقيات والأدبيات | "او تي في": لقاء الحريري وباسيل مستمر منذ اكثر من ساعة ونصف في بيت الوسط |

جمعية المصارف أسفت لاستقالة الحريري: مواقف المسؤولين اتسمت بالحكمة

أخبار اقتصادية ومالية - الثلاثاء 07 تشرين الثاني 2017 - 15:05 -

أسفت جمعية مصارف لبنان في بيان اثر الاجتماع الشهري لمجلس إدارتها في مقرها بالصيفي، برئاسة الدكتور جوزف طربيه، "لاستقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، مقدرة "طريقة تعاطي كافة المسؤولين السياسيين اللبنانيين مع هذه الاستقالة، وبخاصة مواقف رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب، والتي اتسمت بقدر عال من الحكمة والروية وحس المسؤولية الوطنية". وأثنت على "مواقف جميع الفاعليات الروحية الممثلة لمختلف مكونات النسيج الاجتماعي اللبناني، لما انطوت عليه من حرص واضح ومطمئن على الوحدة الوطنية وعلى صون الاستقرار بأبعاده السياسية والأمنية والإقتصادية".

وأبدت الجمعية ارتياحها "الكبير لردة فعل الأسواق إزاء التطورات السياسية الأخيرة، والتي برهنت من خلال استقرار الأسعار في سوق القطع وحركة السوق الإعتيادية عن فعالية السياسة النقدية المتبعة من قبل مصرف لبنان، وعن رسوخ ثقة المواطنين اللبنانيين، مقيمين وغير مقيمين، بجدوى هذه السياسة وصوابيتها".

وأعلنت أنها "ستبقى على تواصل دائم مع جميع أعضاء الأسرة المصرفية كما مع السلطات الرسمية المختصة، ولا سيما مقام رئاسة الجمهورية ووزارة المال وحاكمية المصرف المركزي، لتعزيز الإستقرار وتأمين تحييد النشاط المصرفي عن مضاعفات الأزمة السياسية الراهنة، التي تأمل الجمعية زوالها في أسرع وقت كي تستعيد المؤسسات الدستورية عملها بانتظام تام وتستأنف الدورة الإقتصادية حركتها بنشاط وحيوية".