2018 | 03:01 أيلول 26 الأربعاء
هاكوب ترزيان: اقرار القانون المقترح بفتح اعتماد بقيمة 100 مليار ليرة بموازنة 2018 سيبقى منتقصا ان لم تؤلف الحكومة بأسرع وقت لترسيم السياسة السكنية خلال 6 اشهر | مدير عام الطيران المدني محمد شهاب الدين ينفي لليبانون فايلز انّه وافق على اي طلب رسمي قُدّم من اجل الاستحصال على رخصة تسمح بتصوير الطائرات لأنها ترتيبات امنية بالتنسيق مع جهاز امن المطار | ماكرون لليبانون فايلز: المبادرة الفرنسية لمساعدة لبنان في الخروج من مأزقه هي تسريع حل الأزمة السياسية في سوريا وأيضا المؤتمرات الثلاث التي عقدناها | وسائل إعلام عراقية: سماع دوي انفجار كبير وسط أربيل | روحاني: الإدارة الأميركية تنتهك الاتفاقات التي أقرتها الإدارة السابقة | ليبانون فايلز: ماكرون يؤكد من الامم المتحدة انه لا يمكن تأمين عودة مستدامة للنازحين من دون ايجاد حل سياسي لذا يريد العمل مع الرئيسين عون والحريري | الملك عبد الله: حل الدولتين هو الحل الوحيد الذي يمكن أن ينهي الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين | تيمور جنبلاط: ماذا لو كان المريض من عائلتنا كنواب؟ هل كنّا سنتصرف بنفس الطريقة؟ واجبنا كنواب تأمين تمويل الادوية فمعاناة المرضى اولوية انسانية | الجبير: إيران تدعم الإرهاب ليس فقط من خلال حزب الله وإنما أيضا تنظيم القاعدة الذي كان يتنقل بحرية في سوريا | المبعوث الأميركي بشأن إيران براين هوك: علينا التأكد من عدم تكرار سيناريو حزب الله في اليمن والصواريخ التي اطلقت نحو السعودية ايرانية | رئيس مؤسسة الاسكان في رسالة للنواب: المطلوب من دون تردد او نقاش دعم القروض السكنية وحصرها بالمؤسسة | الرئيس عون يلتقي رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان على هامش أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة |

بالفيديو: قناة ألمانية تنشر مقابلة مع أمير سعودي "منشق"

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 07 تشرين الثاني 2017 - 13:50 -

نشرت قناة "دويتشه فيله" الألمانية، بنسختها العربية، مقابلة مع أمير سعودي قال إنه منشق عن العائلة الحاكمة.

الأمير خالد بن فرحان آل سعود، الذي غادر السعودية آخر مرة في العام 2007، وحصل على اللجوء السياسي في ألمانيا بعد العام 2013، قال إنه كان يشعر بالخطر على حياته، قبل أن ينشق عن العائلة الحاكمة.

وفي حديثه عن الانتهاكات التي تعرض لها خلال وجوده في المملكة، قال إنه تفاجأ في أحد الأيام بشخصين اقتحما منزله أثناء غيابه، وذلك للبحث عن كتاب كان بصدد تأليفه حينها، وأتمّه لاحقا بعنوان "مملكة الصمت والاستعباد في ظل الزهايمر السياسي".

وقال إنه لن يتراجع، أو يرضخ للضغوطات التي تمارس عليه، وأبرزها تهديده بقتل شقيقته "ابتسام"، الممنوعة من السفر، بحسب قوله.

ويرفض خالد آل سعود، أن يطلق عليه لقب "أمير"، أو "سمو الأمير"، قائلا: "تركت لهم الإمارة، والآن في ألمانيا مجرد مواطن عادي".

وذكر الأمير خالد، أن والده سجن لمدة ست شهور في عهد الملك خالد، بعد نصيحة قدمها لأمير الرياض حينها، الملك سلمان بن عبد العزيز، مطالبا إياه بمنح مزيد من الحريات.

وأوضح أن السلطات السعودية منعتهم من السفر لقضاء إجازة في لندن، وطلبت من والدته المصرية مغادرة المملكة، إلا أنها أصرت على أخذه وشقيقته معها.

وقال خالد آل سعود، إن الملك فهد سمح لهم بالعودة، بيد أن الأمير سلمان حينها، منعهم من الاختلاط ببقية أفراد الأسرة الحاكمة، ومنعهم من رؤية والدهم سوى بضع مرات قليلة، ولمدد قصيرة.

خالد آل سعود، الحاصل على شهادة الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة القاهرة، قال إن معيقات من مسؤولين كبار وقفت حائلا أمام تعيينه بشكل رسمي في السفارة السعودية بالقاهرة، إلا أن القائم بأعمال السفارة حينها أحمد السديري، تعاطف معه، وقام بتوظيفه بشكل شخصي.

وفي نهاية حديثه، قال خالد بن فرحان آل سعود، إن مطالبه أصبحت عامة، وليست شخصية، مستنكرا "الظلم" الذي يقع على المواطنين السعوديين.

(عربي 21)