Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
ميريام سكاف تكشف وقائع اتفاق اليرزة: انقلبوا وخالفوا وعدهم‎

في ظروف استثائية تمر بها البلاد آثرت الغاء مؤتمر صحفي كنت سأطرح من خلاله خفايا وزوايا ما جرى ويجري تحضيراً لانتخابات المجلس الاعلى لطائفة الروم الكاثوليك ، واستعيض عن هذا المؤتمر بالمكاشفة عبر بيان يوجز عملية الانقلاب الكبير الذي استهدف الراحل الياس سكاف وبيته من بعده.

لقد جمع هذا البيت في تشرين الثاني من العام ٢٠١٤ شخصيات كاثوليكية اتفقت على ان يدعم سكاف ترشيح الوزير ميشال فرعون تأمينا لتمثيل العاصمة بيروت على ان يتعهد فرعون في دعم تمثيل زحلة بعد ثلاث سنوات .
وكلنا يدرك ان ايلي سكاف لو أرادها معركةً لكانت ، وانه كان يضمن الفوز لكنه آثر وحدة الطائفة ، وكان ذلك بحضور وشهادة نيافة البطريرك غريغوريوس الثالث لحام الذي رعى الاتفاق وباركه معلنا في تصريح له ان دارة سكاف هي بيت الزعامة الكاثوليكية وبيت كل كاثوليكي .

مضت السنوات الثلاث وغاب فيها سكاف عن الحياة لتبدأ حياكة الانقلاب عليه وتدبير تحالفات تنهي الوعد الذي كان قاطعا ً وموثقاً وعلى مرآى الحاضرين من وزراء ونواب وقضاة .
والى بيته جاءنا خلال الشهر المنصرم الوزير فرعون والدمعة تفر من عينه شاكيا ً باكياً مستنكرا ً ومنتقداً كل اللاعبين على خط المجلس الاعلى ، ولان المجالس والبيوت بالامانات فلن استعرض ما ادلى به وزير الدولة " لشؤون التخطيط الاحادي" عن الاركان المؤثرين في عملية الانتخاب وعن رأيه بمكوّنات تسعى الى وضع اليد وعن شخصيات يزورها اليوم للشكر وقد سبق وشكرها " على طريقته" في منزلنا الذي سيبقى كاتماً للاسرار .
وفي حينه طرحت ُ الوفاق لتجنيب المجلس الاعلى معركة انقسام وعرضت ُ ترشيح اسم وفاقي يمثل زحلة حتى وان كان مؤيداً لاي مكون سياسي غير ان الطرح قد تم رفضه لصالح الاستئثار بالمجلس وتطويقه سياسيا ً بما يخدم المرحلة. وقد استبشرنا خيرا بمواقف وزير العدل سليم جريصاتي ابن زحلة واعتبرنا انه سيكون ضنيناً على تمثيل المدينةلكنه ذاب في سياسة التوافق وتهجير نيابة الرئاسة الى خارج المدينة.
وانسجاما ً مع هذا التطويق بدأت الاجتماعات الهادفة الى الغاء إرث الكتلة وبيت سكاف ودورهم التاريخي في هذا المجلس ، واستحضروا دموع الفرعون لبلسمتها واغرائها بما يناسب تطلعاتها حتى ولو كان ذلك على حساب نسف الوعد القديم . والاغراءات توالت وشملت بعطفها شخصيات " مزروعة" واخرى تتحيّن الفرصة لاغلاق البيوت السياسية . 

ونحن اذا نتطلع الى نيافة بطريرك الروم الكاثوليك يوسف العبسي كضمانة ونتوسّم فيه العمل على كلمة سواء والوقوف في وجه كل من يشرذم الطائفة الكريمة او يلغي ادوار الاخرين ، نسأل
مع اهلنا في زحلة : لماذا اقحموا رأس الطائفة الكاثوليكية بحسابات الفرز السياسي العازل ؟ وكيف ارادوا له ان يكون شاهدا على الاخلال بوعد رعاه سلفه البطريرك لحام ؟ والاهم كيف يرتضون لبطريرك الطائفة الكريمة الجليل الاحترام ان يساهم بتسوية عقدت في منزل الوزير جبران باسيل والغت مكوّناً اساسياً في زحلة؟

كنا لنتفهم حضور البطريرك الى منازل كاثوليكية معنية حصرا ً بانتخابات المجلس الاعلى لكننا نسأل باستغراب : اي دور للوزير باسيل في هذه المعركة ؟ كيف يقرر عن اهل زحلة عاصمة الكثلكة وعن عموم الكاثوليك في لبنان؟ الا اذا اعتبر نفسه صرحاً ومرجعية ً لا يُفتي أمر من دونها وبات لازماً علينا حينئذن ان نقدم فروض الطاعة وان نستأذن الوزير فرعون كي يهديه بعضاً من حروفه لتطابقها مع اداء هذه المرحلة.
واذا كانت الانتخابات قد تم حسمها على جلسة عشاء فأي سبب سيدفع الى اجرائها غدا ً ما دامت النتائج محسومة ومعلّبة تحت مسمّى التسوية ! لا بل و يتقبّل التسوويون التهنئة ويتبادلون زيارات الشكر على عملية التعيين .
ولعل المهزلة الكبرى تتجسد في توجه وزير العدل سليم جريصاتي الى قضاة لبنان ودعوتهم الى سحب ترشيحاتهم من الهيئة التنفيذية وعدم الترشح للمجلس الاعلى .
بوصايته على القضاة الغى دورهم وخياراتهم الديمقراطية وقُضي الأمر باسلوب نعتقده مهيناً لعملية الانتخاب نفسها وللجسم القضائي في آن .

ان زحلة تغيب اليوم عن هذا المجلس بارادة سياسية قررت اتباع نهج الاستبعاد حيث قرر " مجلس سياسي اعلى " نسف ً كلمة الشرف المثبتة و يشهد عليها كل من كان حاضرا اجتماع اليرزة الذي ابرمه سكاف لصالح فرعون ، ويقيننا ان من بينهم اوفياء يتعاقدون مع كلمة الحق ويشهدون به .. وآخرين انقلبوا عليه.

امام هذه المعطيات اعلن ان الكتلة الشعبية لن تشارك في انتخابات المجلس الاعلى لطائفة الروم الكاثوليك وستقف على الحياد لانها لن تكون شاهد زور على توليفة سياسية ارادت ان تلغي مديننتا وتمثليها ودورها كعاصمة تاريخية للكثلكة .
 

ق، . .

أخبار محليّة

22-11-2017 11:20 - باسيل: التيار الوطني صمام أمان الوحدة الوطنية 22-11-2017 11:20 - الغريب هنأ اللبنانيين بالاستقلال 22-11-2017 10:50 - عون يلتقي بري والحريري في قصر بعبدا... قبيل بدء الاستقبال الرسمي 22-11-2017 10:46 - الحريري وبري يصلان بسيارة واحدة الى بعبدا... والحريري هو السائق! 22-11-2017 10:37 - بالصور: مجسم لتمثال الشهداء داخل قصر بعبدا! 22-11-2017 10:32 - فرعون من معراب: انتظرنا كثيرا عودة الحريري ولندع الكلام الآن له 22-11-2017 10:15 - ميقاتي يهنئ اللبنانيين بعيد الاستقلال: وحدتنا تصونه وتحمي وطننا 22-11-2017 09:44 - ماذا همس عون في اذن الحريري خلال السلام الحار في العرض العسكري؟ 22-11-2017 09:20 - مواكب مناصري تيار المستقبل تنطلق: استقبال شعبي للحريري في بيت الوسط 22-11-2017 09:17 - عرض عسكري لمناسبة الذكرى 74 للاستقلال... بحضور الرؤساء الثلاثة
22-11-2017 09:11 - بالصور: سلام حار بين الحريري وبري 22-11-2017 07:46 - بالصور: هكذا بدت كفردبيان اليوم! 22-11-2017 07:23 - بالصور: قتلى وجرحى في حادث سير مروع على اوتوستراد المديرج - البقاع 22-11-2017 07:17 - مصادر بكركي: الراعي لن يتوجّه لباريس قبل عودته الى بيروت 22-11-2017 07:15 - بعد تدخل فرنسا... ما حقيقة الموقف الإيراني من "حزب الله"؟ 22-11-2017 07:13 - التفاؤل يعمّ الوسط: تنشيط العلاقات اللبنانية - السعودية! 22-11-2017 07:10 - استقالة الحريري مؤكّدة بمجموعة لاءات... فهل سيشكّل حكومة جديدة؟ 22-11-2017 07:03 - جيشنا وقلبه... والإستقلال الثالث 22-11-2017 07:01 - مروان صبّاغ... "بطل" تُروى قصّته في الإستقلال 22-11-2017 06:57 - غداً موعد مزدوج للتصعيد... "طارت" السنة الدراسية؟ 22-11-2017 06:55 - "حزب الله" أحضَر للحريري مفاتيح التسوية! 22-11-2017 06:53 - المصارف تزيد الفوائد على القروض بنسبة 2 في المئة 22-11-2017 06:49 - بيت الوسط يستعد للقاء "الأوفياء".. وأهالي بيروت ثابتون على العهد والوعد 22-11-2017 06:45 - طاقة الرياح في عكار: 3 شركات ستنتج نحو 200 ميغاواط 22-11-2017 06:41 - الحريري في بيروت... ولبنان أمام "أزمة مفتوحة" 22-11-2017 06:39 - الحريري مصر على الاستقالة... ولن يتراجع عنها 22-11-2017 06:34 - وجود السفير السعودي الجديد في بيروت... رسالة للعهد 22-11-2017 06:26 - "الوساطة" الفرنسية مستمرة وسط ظروف بالغة التعقيد 22-11-2017 06:22 - هذا ما يصر عليه حزب الله في مسألة الحكومة 22-11-2017 00:26 - الحريري يوجه الرسالة فور وصوله: تاريخ أخوي يجمع أم الدنيا بلبنان 21-11-2017 23:54 - الحريري من أمام ضريح والده: اقول للبنانيين "شكرا" 21-11-2017 23:22 - الرئيس الحريري عاد الى لبنان! 21-11-2017 23:08 - البخاري يستعين بالفيصل: لا نريد لبنان ساحة خلافٍ بل مُلتقى وفاق 21-11-2017 22:30 - الحريري يحطّ في قبرص في طريقه الى لبنان... ويلتقي رئيسها 21-11-2017 21:50 - بالصور: الحريري يعود اليوم... وتجمعات عند بيت الوسط تنتظر وصوله! 21-11-2017 21:49 - حزب الخضر: الصمود في وجه الاعاصير كان من خلال وحدة اللبنانيين 21-11-2017 21:44 - تعرّفوا الى توقيت وصول الحريري الى بيروت 21-11-2017 21:34 - بالصورة: هاشتاغ كلنا للوطن يتصدر مواقع التواصل الإجتماعي 21-11-2017 20:53 - الحريري من مصر: موقفي السياسي سيكون في لبنان 21-11-2017 20:38 - مخزومي هنأ بعيد الاستقلال: فرصة لتعزيز الوحدة الوطنية 21-11-2017 20:20 - عون: لبنان نأى بنفسه ولكن الآخرين لم ينأوا بنفوسهم ولا بنفوذهم عنه 21-11-2017 19:48 - التيار المستقل: انهاء الازمة يكون بإعلان نهاية التدخل العسكري بدول الجوار 21-11-2017 19:48 - ابراهيم تفقد أعمال تشييد مبنى للامن العام في بعلبك 21-11-2017 19:46 - اتصال بين السيسي وعون... وهذا ما دار فيه! 21-11-2017 19:41 - توقيف سوري للاشتباه بتورطه وقتاله الى جانب النصرة 21-11-2017 19:38 - الحريري عرض مع السيسي المستجدات... وعشاء على شرفه في قصر الاتحادية 21-11-2017 19:22 - باسيل: 92810 منتشرين آمنوا بالتغيير وكرمالن رح نطالب بتمديد المهلة 21-11-2017 18:44 - السعودي عرض الاوضاع مع سفير فرنسا في صيدا 21-11-2017 18:40 - الحريري وصل إلى القاهرة للقاء الرئيس المصري 21-11-2017 18:17 - جنبلاط: استقلال غدا... لست ادري مِن مَن!
الطقس