2018 | 03:44 نيسان 22 الأحد
الحريري: نحن أخذنا قرارنا بأن نكون في الصف الأول لحماية البلد بالقول والفعل وذاهبون الى الانتخابات بهذا التحدي | نصرالله: حاضرون لمناقشة الاستراتيجية الدفاعية ولكن لماذا لا تقبلون بمناقشة الملف الاقتصادي ووضع رؤية اقتصادية كاملة؟ | منظمة حظر السلاح الكيميائي تعلن أخذ عينات من جثث في مدينة دوما | الحريري من مجدل عنجر: الرئيس الشهيد أقام محمية طبيعية في البقاع لكنكم أنتم أقمتم محمية وطنية نموذجا لكل لبنان | حسن نصرالله: لن نترك المقاومة في كل الجنوب ولن نتخلى عنها وهي اصبحت اليوم تملك القدرة على ضرب اي هدف في الكيان الاسرائيلي | نصرالله: حملنا سلاحنا حين تخلت الدولة عن ارضها وشعبها وخيراتها والبديل كان الموت والتهجير والإحتلال الدائم والمستمر | الجيش اللبناني: ضبط شاحنة بداخلها حوالى 190 كلغ من حبوب الكبتاغون المخدّرة في مرفأ طرابلس خلال محاولة تهريبها إلى الخارج | باسيل: لا تجعلوا صوتكم أرخص من دماء شهدائكم اهل عكار استشهدوا ليبقى لبنان حرا كريما وليبقى شعبها حرا كريما وستبقى وفية للرئيس عون | باسيل من عكار: لماذا التيار لا يستطيع التحالف مع الجماعة الاسلامية واستطاع 14 آذار التحالف معها سابقا ووصل منها نائب الى مجلس النواب؟ | فتح طريق عيناتا الارز بعد انقطاعها لاكثر من أربعة أشهر بسبب الثلوج | اندلاع حريق في احراج يسوع الملك في ذوق المصبح وعناصر الدفاع المدني يعملون على اخماده | الرئيس عون: حنا لحود بذل نفسه وحياته في سبيل إنقاذ حياة الأخرين أينما كانوا.. الرحمة لروحك الطيبة وكل العزاء لعائلتك ومحبيك |

قوى الأمن تكشف كافة تفاصيل جريمة قتل الطفل مهند

أخبار محليّة - الثلاثاء 07 تشرين الثاني 2017 - 08:47 -

صــدر عــن المديرية العامـة لقـوى الأمــن الداخلي – شعبة العلاقـات العامـة البلاغ التالي:

بتاريخ 29/10/2017 ادّعى أمام مخفر العبدة في وحدة الدرك الإقليمي المواطن: - حسن. خ. (مواليد عام 1978) بأن ولده القاصر مهند. خ. (مواليد عام 2006) قد غادر المنزل الكائن في العبدة - قضاء عكار، ولم يعُد.

وفي اليوم التالي تمّ العثور على جثة القاصر داخل برميل للمياه في أحد بساتين المحلّة.

من خلال المتابعة الفورية والاستقصاءات التي قامت بها شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، حامت الشبهات حول المدعو:

- م. ك. (مواليد عام 1990، لبناني)

الذي أوقف بتاريخ 1/11/2017 في محلّة تلّة الزراعة.

بالتحقيق معه، اعترف بقتله المغدور، وذلك بعد أن عرض عليه إقامة علاقة جنسية لقاء مبلغ /15/ ألف ليرة لبنانية، ولكن الصبي رفض، وبعد عدّة أيام وأثناء عودته من عمله شاهد الفتى في المحلّة، فاستدرجه إلى بستانٍ مجاور بحجّة مساعدته في نقل صندوق تفاح، فرافقه القاصر إلى البستان وهناك كرّر عرضه عليه لقاء مبلغ /50000/ ليرة لبنانية، ولكن الصبي عاد ورفض، فما كان من الجاني إلاَّ أن عمل على إخافة الولد بيديه "المشطبتين" وتحرّش به عنوةً، فهدّده الطفل بإخبار والديه، فما كان من الجاني إلاّ أن عاجله بعدة ضربات على رأسه من الخلف بواسطة غصن شجرة حتى فارق الحياة، وبعد أن تأكد من وفاته - من خلال جس نبضه – عمل على إنزال الجثة بصعوبة في برميل للمياه ووضع فوقه حجراً وبعض أوراق الأشجار للتمويه، ثم أخفى ملابسه التي كان يرتديها أثناء ارتكابه الجريمة، في حفرةٍ قرب منزله.

وقد تبيّن أن م. ك. المذكور من أصحاب السوابق، إذ كان سجيناً سابقاً لمدة سبع سنوات بجرم محاولة قتل، وبحقه حكم بالسجن لمدة ثلاث سنوات بجرم سلب.

تمّ ضبط أداة الجريمة (غصن الشجرة) وملابس القاتل، وأودع الموقوف القضاء المختص.