2018 | 13:18 آب 19 الأحد
نائب الرئيس الإيراني: طهران تبحث عن حل لبيع نفطها وتحويل الإيرادات رغم العقوبات الأميركية | ظريف: مجموعة العمل الأميركية الخاصة بإيران تمارس ضغوطا وتضلل الرأي العام لكنها ستفشل | التحالف الأميركي: قواتنا ستبقى في العراق للمساعدة في استقرار البلاد في مرحلة ما بعد داعش | وزير الخارجية الإيراني: مجموعة العمل بشأن إيران التي شُكلت حديثا في الخارجية الأميركية تهدف للإطاحة بالدولة الإيرانية لكنها ستفشل | جريصاتي عبر "تويتر": آب يحمل كل الانتصارات على فارق أيام معدودات من 2006 الى فجر الجرود وسوف يحمل بحلول نهايته حلاً للأسر الحكومي إن حسم الحريري خياراته | روجيه عازار لـ"صوت لبنان (93.3)": جنبلاط ليس الممثل الوحيد للدروز فهو حصل على 60 بالمئة من الأصوات وهناك 40 بالمئة يحق لهم بأن يتمثلوا أيضا | قتيل و25 جريحا في 20 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | وكالة عالمية: إسرائيل تعلن إغلاق معبر بيت حانون إثر حوادث على الحدود مع قطاع غزة | قوى الأمن: ضبط 1027 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 72 مطلوباً بجرائم مختلفة بتاريخ الأمس | زلزال بقوة 6.3 درجات يهز جزيرة لومبوك الإندونيسية | مصادر نيابية في "المستقبل" لـ"السياسة": الحريري سيواجه سياسة الابتزاز التي يمارسها حلفاء سوريا وإيران بثبات وصبر فهو لن يرضخ لشروطهم وسيستمر في مساعيه حتى تشكيل الحكومة | جريح نتيجة تصادم بين سيارة وجرار زراعي على اوتوستراد القلمون باتجاه طرابلس |

بريطاني يقتل رضيعة بعد أسبوعين من تبنيها

متفرقات - الثلاثاء 07 تشرين الثاني 2017 - 08:23 -

أدانت السلطات في بريطانيا رجلا مثليا بقتل طفلة في الشهر الثامن عشر من عمرها، بعد أقل من أسبوعين على تبنّيها رسميا مع زوجه الذكر، في حادثة تعود إلى مايو من العام 2016.

وانهار ماثيو سكولي هيكز، البالغ من العمر 31، لدى صدور قرار إدانته في محكمة كارديف بويلز، وستحدد العقوبة بحقّه لاحقا.

وفي الخامس والعشرين من مايو 2016، ضرب الرجل الطفلة الصغيرة بعد أسبوعين على تبنّيها رسميا، وتوفّيت بعد ذلك بأربعة أيام.

وأظهر التشريح أنها تعرّضت لنزيف في الدماغ والعين، وكسور في الجمجمة والضلوع.

وقال المدعي العام بول لويس في المحكمة "ضُرب رأسها بسطح صلب، أو أن أداة صلبة استخدمت لضرب الفتاة إلسي على رأسها".

وكانت الفتاة في عهدة الرجلين قبل ثمانية أشهر على تبنّيها رسميا.

وترك ماثيو عمله للاهتمام بها فيما ظلّ شريكه يعمل. لكنه واجه صعوبات في العناية بها واشتكى من أنها طفلة صعبة.

ووصفها في رسائل هاتفيّة نصيّة بأنها "معتوهة" وأنها "شيطان". وقد سمعه جيرانه وهو يصرخ موجّها الشتائم لها..

وقال المدعي العام: "كانت في الشهر الثامن عشر من عمرها فقط، لا قدرة لها على الدفاع عن نفسها، لقد ماتت لأن المتهم قتلها."