2018 | 09:52 حزيران 24 الأحد
ادي أبي اللمع لـ"المستقبل": نحن بحاجة لتشخيص موضوعي للملف الاقتصادي لايجاد الحلول | البحرين تدين التفجير الذي استهدف تجمعا من مؤيدي رئيس وزراء إثيوبيا | البخاري: لبنان آمن وحقق معايير أمنية وبموجب ذلك يجب اعادة النظر في السياحة | التحكم المروري: قتيلان و 20 جريحا في 13 حادثا خلال الـ24 ساعة الماضية | قوى الأمن: ضبط 911 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 82 مطلوباً بجرائم مخدرات سرقة سلب واطلاق نار بتاريخ الامس | وكالة عالمية: بدء التصويت في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في تركيا | الأتراك يدلون بأصواتهم اليوم في انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة | أمين وهبي لـ"الشرق الأوسط": سبب فشل التحالف السياسي بين من يفترض أن لديهم رؤية سياسية موحدة أن القوى السياسية تخطئ في تحديد أولوياتها فقد غلّبت الأولويات الحزبية على الأولويات الوطنية | العريضي لـ"الشرق الأوسط": التحالفات السياسية في لبنان موسمية وغير مكتملة وهي تفاهمات أكثر مما هي تحالفات يلتقي أطرافها في مكان ويختلفون في آخر وهي ليست مبنية على أساس برامج واضحة | مصدر لصيق بمفاوضات التأليف لـ"الحياة": هناك من يتحدث عن مخرج من الوعد الذي كان قطعه التيار لارسلان بتوزيره بأن يتمثل بشخصية مسيحية يسميها هو مثل نائب رئيس حزبه مروان أبو فاضل | مصادر عسكرية لـ"السياسة": استمرار الجيش بتشديد إجراءاته الأمنية في محافظة البقاع وتحديدا في بعلبك الهرمل من أجل أن تستعيد هدوءها واستقرارها الأمني وينعم الأهالي بالراحة والطمأنينة | "السياسة": شطب ما بين 40 إلى 50 إسما من مرسوم التجنيس ممن لا يحق لهم الحصول على الجنسية وهم الذين كان هناك تقاطع لبناني ودولي بأنهم مشبوهون ومتورطون في قضايا قانونية وفساد ومقامة بحقهم دعاوى |

الرئيس عون سيوسّع لقاءاته... ولن يتفرّد بأيّ قرار

أخبار محليّة - الثلاثاء 07 تشرين الثاني 2017 - 06:54 -

على صعيد ما بعد الاستقالة، نشَطت الاتصالات على اكثر من جبهة، وظلّ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على تريثِه، وقد زاره رئيس مجلس النواب نبيه بري العائد من مصر، مؤكداً انّ التفاهم مع «فخامة الرئيس في الأزمة الراهنة كاملٌ وتامّ ومنجَز». وأيَّد «حرفياً البيان الذي صَدر عن رئاسة الجمهورية في ما يتعلق بالاستقالة، وقال: «بكّير كتير كتير كتير» الحديث عن استقالة أو تأليف حكومة». وقال ردّاً على سؤال: «دستورياً، لا يمكن ان اقول إنّ هناك استقالة جدّية أم لا».
وقال زوّار عون لـ«الجمهورية» إنّه يتريّث في اتّخاذ موقف من استقالة الحريري الى حين عودةِ الاخير الى بيروت، وإنّ هناك مشاورات واسعة يجريها على اكثر من مستوى لتوحيد موقف اللبنانيين بدءاً بتوصيف موحّد للأزمة التي تعيشها البلاد وإنّه ليس في وارد اتّخاذ ايّ خطوة في شأن قبول الاستقالة قبل ان يجتمع بالحريري، وهو امرٌ يتوقعه في الأيام القليلة المقبلة للبحث معه في ظروف استقالته.
ولاحَظ هؤلاء أنّ البيانات الرسمية الصادرة عن القصر الجمهوري ما زالت تتعاطى مع الحريري بإصرار على صفته رئيساً لمجلس الوزراء، وأنّ من يتناوله بغير هذه الصفة لا يلزم أيّاً من المسؤولين اللبنانيين، وذلك في إشارة الى اعتباره عند زيارته امس العاهلَ السعودي على انّه «رئيس وزراء لبنان السابق» .
وعلمت «الجمهورية» انّ عون سيوسّع اليوم لقاءاته السياسية والحزبية، ولهذه الغاية، وُجّهت الدعوات الى رؤساء الجمهورية والحكومات السابقين والى رؤساء الأحزاب المشاركة في الحكومة، وكذلك الى رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميّل لزيارة قصر بعبدا في مواعيد تمّ ترتيبها على مدى النهار قبل الظهر وبعده .
وأكّدت مصادر مطلعة انّ عون يَرغب التشاور مع الجميع في التوقعات الخاصة بالمرحلة المقبلة والخطوات التي يمكن اللجوء اليها في ضوء المعطيات المتوافرة لديه بغية توفيرِ إجماع لبناني على كلّ المستويات وأنه لن يتفرّد بأيّ قرار بهذا الحجم.

"الجمهورية"