Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
كيف قرأ الديبلوماسيون ساعاتِ الإستقالة و"المِحنة"؟

لم يشعر عددٌ من السفراء الغربيين والعرب بعطلة نهاية الأسبوع عندما اضطروا الى متابعة التطورات اللبنانية لحظة بلحظة. فتردّدات استقالة الرئيس سعد الحريري والحديث عن «المحنة» حول شكل إقامته الذي عدَّ سابقة. وما هي ساعات حتى عبّر عددٌ منهم عن إعجابهم بردات الفعل اللبنانية وقدرة البلد على استيعاب الصدمة اقتصادياً وامنياً. وهذه بعض الإنطباعات عن ساعات الإستقالة والمحنة.
فقد كان لإعلان الاستقالة في شكله ومضمونه وتوقيته وقعُ الصدمة على الجميع وأصيب بعضُهم بذهول نظراً الى الخطوة المفاجئة التي لم يكن يتوقّعها أحد، خصوصاً أولئك الذين التقوا الحريري في الأيام الفاصلة بين زيارته الأولى للرياض في عطلة نهاية الأسبوع الماضي وعودته اليها الجمعة بلا سابق إنذار.

وعليه، وبعد ساعات قليلة على بيان الإستقالة وبدء ضخّ المعلومات عن حملة مكافحة الفساد، فقد سعى بعضُ الديبلوماسيين الى معرفة ما جرى في الساعات التي سبقت عودة الحريري الى الرياض ودوافعها في هذا التوقيت بالذات تزامناً مع ساعة الصفر التي كانت تستعدّ فيها الأجهزة الأمنية الملكية المختصة بتوقيف عشرات الأمراء والوزراء الحاليين والسابقين وكبار مدراء الشركات الإستثمارية العاملة في مجال الإتصالات والنفط وبعض القادة العسكريين سعياً الى استشكاف بعض من الحقائق الغامضة.

وبين المؤشرات الى هذه التحرّكات الديبلوماسية الناشطة سأل سفير عربي مرجعاً سياسياً في مساء السبت عن مضمون اتّصالٍ هاتفي تلقّاه الحريري بعد ساعة ونصف الساعة على لقائه مستشار الشؤون الدولية لمرشد الثورة الإسلامية الإيرانية علي أكبر ولايتي يدعوه فيه الطرفُ السعودي الى استعجال الزيارة من دون أن يرافقه فيها أيٌّ من مساعديه.

ولم يقتنع الديبلوماسي بما تبلّغه من قريبين من الحريري عندما أبلغه أحدُهم أنّ هناك نقاشاً واسعاً مع القيادة السعودية بدأه قبل عودته الى بيروت لترؤُس جلسة مجلس الوزراء واجتماعات عدد من اللجان الوزراية المكلفة متابعة ملف النازحين السوريين وقانون الإنتخاب، وأنّ فريقَ عمله يستعدّ للتوجّه الى القاهرة ليوافيه في الزيارة التي سيقوم بها للقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والمشاركة في «ملتقى الشباب العالمي» في شرم الشيخ الى جانب رئيس مجلس النواب نبيه بري.

وأمام تضارب المعلومات طرَح معظمُ الديبلوماسيين جملةً من الأسئلة المتشابهة لخّصها مرجعٌ ديبلوماسي ووافقه مرجعٌ أمني في بعضها وتركّزت على العناوين الآتية:

• ما هو دور الحريري في الحملة التي شهدتها الرياض ليكون من بين الأمراء أصحاب المليارات المتهمين بالفساد، وقد جفّ الحبر الذي تحدّث عن حاله المالية الصعبة بعد تصفية أكبر شركاته «سعودي أوجيه» ووضع ملفّاتها في عهدة الإدارة المكلفة التصفية بعدما أمر العاهل السعودي بدفع تعويضات آلاف العاملين فيها من السعوديين والعرب والأجانب رهناً بالتصفية التي أُجريت في المؤسسة والتي قيل إنها باتت في عهدة وليّ العهد شخصياً.

• ما هو مضمون اللقاء الذي جمعه بالموفد الإيراني وما حمله من جديد في ضوء المعلومات المتناقضة التي تحدّثت عن «مبادرةٍ إيرانية» جديدة حملها ولايتي الى الحريري دفعته الى الزيارة العاجلة في مقابل رواية إيرانية أخرى تسرّبت من طهران وقالت بمبادرة طرحها الحريري نفسه مبدياً استعدادَه للقيام بدورٍ ما اعتاد والدُه القيام به سابقاً.

• ما أهمية المعلومات التي تحدّثت عن ردّة فعل سعودية تجاه المواقف الإيرانية التي أطلقها ولايتي من منبر رئاسة الحكومة في بيروت، معتبراً أنّ ما حصل من انتصارات للجيش و«حزب الله» في عملية «فجر الجرود» وعرسال، وتحديداً في انتصاره على الإرهاب انتصاراً لمحور المقاومة والممانعة في المنطقة بعدما ربطها في سياق ما يجري في العراق وسوريا.

• السعي الى استكشاف ردّات الفعل اللبنانية تجاه الحدث بعدما تبلّغوا باستعداداتٍ أطلقها تيار «المستقبل» والحديث عن محاولة اغتيال فاشلة تعرّض لها الحريري قبل أيام وأنّ هناك مَن يهدّد أمنه وحياته الشخصية. وما زاد من المخاوف ما واكب هذه المعلومات من ردّات الفعل الشعبية بكل أشكالها الغاضبة والمستهترة وتلك الشامتة التي رفعت من منسوب التوتر في الساعات الأولى التي تلت الإستقالة.

والى هذه الأسئلة التي تشارَك معظمُ السفراء المعتمَدين في لبنان في طرحها فقد لاحظ مرجعٌ أمني أنّ الجميع سألوا عن الأحداث الأمنية المتوقعة، وهل هناك احتمالُ حصول ضربة إسرائيلية للبنان بغطاءٍ خليجي؟ وما هي القدراتُ اللبنانية لكبح جماح أيِّ مغامرة يمكن أن يقودَ اليها «طابورٌ خامس»؟

ويعترف أكثر من سفير أنّ ما فوجئ به السلك الديبلوماسي يكمن في حركة رئيس الجمهورية الذي تريّث في التعاطي مع الإستقالة قبل أن يلتقي الحريري. وأرفق تريّثه وهدوءَه بحملة إتصالات عاجلة أجراها مع رؤساء الكتل النيابية الممثلة في الحكومة والقيادات العسكرية والأمنية والرئيس نبيه بري والمراجع النقدية والمصرفية بدّدت كثيراً من اجواء التوتر ورسمت سقوفاً أمنية واقتصادية عالية لا يمكن تجاوزُها بسهولة وهو ما زرع الإطمئنان في قلوب الجميع وما دفع البعض الى السخرية بمضمون بيانات خليجية دعت رعاياها الى مغادرة لبنان.

واعترف ديبلوماسيّ خليجي أنه فوجئ بما تبلّغه من قراءة للمواقف التي تحدّثت عن تضامن غير مسبوق مع الحريري عبّر عنه رئيس الجمهورية وقيادات سياسية وحزبية شكّلت الطرفَ الآخر في التسوية السياسية التي أنتجت انتخابَ رئيس الجمهورية قبل عام والتي راحت بعيداً في التضامن معه أكثر من أصدقاء الحريري.

وعليه، ومن دون الدخول في كثير من التفاصيل فقد عبّر معظم السفراء عن ارتياحهم الى قدرة اللبنانيين على تجاوز الأزمة بتصميمٍ شاملٍ رسمي وسياسي وحزبي ما أدّى الى استعادة المبادرة بسرعة قياسية، وهو ما قد تفسّره الخطواتُ المقبلة التي باتت رهناً بالإطمئنان أولاً الى رئيس الحكومة على أمل أن تكون الروايات الخاصة به مجرّدَ حربٍ نفسيّة كما يريدُها أعوانُه.

جورج شاهين - الجمهورية

ق، . .

أخبار محليّة

22-11-2017 09:20 - مواكب مناصري تيار المستقبل تنطلق: استقبال شعبي للحريري في بيت الوسط 22-11-2017 09:17 - عرض عسكري لمناسبة الذكرى 74 للاستقلال... بحضور الرؤساء الثلاثة 22-11-2017 09:11 - بالصور: سلام حار بين الحريري وبري 22-11-2017 07:46 - بالصور: هكذا بدت كفردبيان اليوم! 22-11-2017 07:23 - بالصور: قتلى وجرحى في حادث سير مروع على اوتوستراد المديرج - البقاع 22-11-2017 07:17 - مصادر بكركي: الراعي لن يتوجّه لباريس قبل عودته الى بيروت 22-11-2017 07:15 - بعد تدخل فرنسا... ما حقيقة الموقف الإيراني من "حزب الله"؟ 22-11-2017 07:13 - التفاؤل يعمّ الوسط: تنشيط العلاقات اللبنانية - السعودية! 22-11-2017 07:10 - استقالة الحريري مؤكّدة بمجموعة لاءات... فهل سيشكّل حكومة جديدة؟ 22-11-2017 07:03 - جيشنا وقلبه... والإستقلال الثالث
22-11-2017 07:01 - مروان صبّاغ... "بطل" تُروى قصّته في الإستقلال 22-11-2017 06:57 - غداً موعد مزدوج للتصعيد... "طارت" السنة الدراسية؟ 22-11-2017 06:55 - "حزب الله" أحضَر للحريري مفاتيح التسوية! 22-11-2017 06:53 - المصارف تزيد الفوائد على القروض بنسبة 2 في المئة 22-11-2017 06:49 - بيت الوسط يستعد للقاء "الأوفياء".. وأهالي بيروت ثابتون على العهد والوعد 22-11-2017 06:45 - طاقة الرياح في عكار: 3 شركات ستنتج نحو 200 ميغاواط 22-11-2017 06:41 - الحريري في بيروت... ولبنان أمام "أزمة مفتوحة" 22-11-2017 06:39 - الحريري مصر على الاستقالة... ولن يتراجع عنها 22-11-2017 06:34 - وجود السفير السعودي الجديد في بيروت... رسالة للعهد 22-11-2017 06:26 - "الوساطة" الفرنسية مستمرة وسط ظروف بالغة التعقيد 22-11-2017 06:22 - هذا ما يصر عليه حزب الله في مسألة الحكومة 22-11-2017 00:26 - الحريري يوجه الرسالة فور وصوله: تاريخ أخوي يجمع أم الدنيا بلبنان 21-11-2017 23:54 - الحريري من أمام ضريح والده: اقول للبنانيين "شكرا" 21-11-2017 23:22 - الرئيس الحريري عاد الى لبنان! 21-11-2017 23:08 - البخاري يستعين بالفيصل: لا نريد لبنان ساحة خلافٍ بل مُلتقى وفاق 21-11-2017 22:30 - الحريري يحطّ في قبرص في طريقه الى لبنان... ويلتقي رئيسها 21-11-2017 21:50 - بالصور: الحريري يعود اليوم... وتجمعات عند بيت الوسط تنتظر وصوله! 21-11-2017 21:49 - حزب الخضر: الصمود في وجه الاعاصير كان من خلال وحدة اللبنانيين 21-11-2017 21:44 - تعرّفوا الى توقيت وصول الحريري الى بيروت 21-11-2017 21:34 - بالصورة: هاشتاغ كلنا للوطن يتصدر مواقع التواصل الإجتماعي 21-11-2017 20:53 - الحريري من مصر: موقفي السياسي سيكون في لبنان 21-11-2017 20:38 - مخزومي هنأ بعيد الاستقلال: فرصة لتعزيز الوحدة الوطنية 21-11-2017 20:20 - عون: لبنان نأى بنفسه ولكن الآخرين لم ينأوا بنفوسهم ولا بنفوذهم عنه 21-11-2017 19:48 - التيار المستقل: انهاء الازمة يكون بإعلان نهاية التدخل العسكري بدول الجوار 21-11-2017 19:48 - ابراهيم تفقد أعمال تشييد مبنى للامن العام في بعلبك 21-11-2017 19:46 - اتصال بين السيسي وعون... وهذا ما دار فيه! 21-11-2017 19:41 - توقيف سوري للاشتباه بتورطه وقتاله الى جانب النصرة 21-11-2017 19:38 - الحريري عرض مع السيسي المستجدات... وعشاء على شرفه في قصر الاتحادية 21-11-2017 19:22 - باسيل: 92810 منتشرين آمنوا بالتغيير وكرمالن رح نطالب بتمديد المهلة 21-11-2017 18:44 - السعودي عرض الاوضاع مع سفير فرنسا في صيدا 21-11-2017 18:40 - الحريري وصل إلى القاهرة للقاء الرئيس المصري 21-11-2017 18:17 - جنبلاط: استقلال غدا... لست ادري مِن مَن! 21-11-2017 18:06 - حمادة استقبل سفيرة اميركا ودرس مع اللجنة العليا للقرض الخطة السنوية 21-11-2017 18:01 - كبارة: الاستقلال الناجز يكون بالتحرّر السياسي من محاولات الهيمنة الإيرانية 21-11-2017 17:58 - صورة للحريري من داخل الطائرة... برفقة من توجّه الى القاهرة؟ 21-11-2017 17:52 - الدائرة الإعلامية في القوات: نجدد تضامننا مع مارسيل غانم واحمد الأيوبي 21-11-2017 17:43 - غطاس خوري عرض مع جمعية تجار الشمال تفعيل اقتصاد طرابلس 21-11-2017 17:40 - حاصباني: باستشهاد الوزير بيار الجميل خسر لبنان هامة وطنية وطاقة شبابية 21-11-2017 17:39 - شيخ العقل: ما يجمعنا تحت شعار الوطنية أكثر بكثير مما نختلف عليه 21-11-2017 17:29 - نجل بيار الجميل في الذكرى 11 لاستشهاده: يا بيي.. ما نسيناك
الطقس