Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
بيانٌ وزاري خالٍ من كلمة "مقاومة"؟

لا تزال الساحةُ السياسية تعيش على وقعِ صدمةِ استقالة الرئيس سعد الحريري، وفي حين ينتظر الجميع عودتَه إلى لبنان أو أن يُصدرَ ما يوضح خلفياتِ خطوتِه ليُبنى على الشيءِ مقتضاه، يتكشّفُ أكثر وأكثر عمقُ الأزمة والتداعيات المترتّبة عليها مستقبَلاً.
يؤكّد القريبون من تيار «المستقبل» وقوى «14 آذار» أن لا عودة عن الإستقالة، وهناك معطياتٌ جديدة دخلت الى الساحة لم تعد تسمح باستمرار الوضع على ما هو عليه، خصوصاً أنّ ما يُعرَف بمحور «الممانعة» ماضٍ في إستفزازاته وترداد مقولة إنّه انتصر، فيما الحقيقة مجافية لكل تلك الإدّعاءات.

وأمام هذا الواقع الجديد الذي رسمته إستقالةُ الحريري، وتأكيدات وزير الدولة لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان أنّ «لبنان بعد الاستقالة لن يكون أبداً كما قبلها»، يُطرح سؤالٌ جوهريّ ويُعتبر لبُّ الأزمة اللبنانية، وهو سواءٌ أُعيد تكليفُ الحريري التأليف أو أُسنِدت هذه المهمّة الى شخصية قريبة من تيار «المستقبل» أو تمّ الإتفاقُ على تأليف حكومة تكنوقراط، أو تمّ تأليفُ حكومة «8 آذار»، فكيف سيكون بيانُها الوزاري من ناحية معالجة موضوع سلاح «حزب الله» و«المقاومة»؟

وتشير المعطيات الى أنّ تيار «المستقبل» الذي ضحّى بالحكومة الحالية لن يقبلَ ببيانٍ وزاري يُشرّع سلاحَ «حزب الله»، فيما موقفُ «القوات اللبنانية» معروفٌ سلفاً وهي أبدت في الحكومات التي شاركت فيها تحفّظَها على تشريع سلاح الحزب وإعتباره مقاومة، وهذه المعضلة لا تُحَلّ إلّا إذا تمّ تأليفُ حكومة بلا قوى «14 آذار»، تُعيد إستنساخَ الفقرات التي تتطرّق الى سلاح «حزب الله» في الحكومات السابقة.

في المقابل، لا يتوقّع أحدٌ أن يتخلّى «حزب الله» عن هذا المكسب القانوني الذي يُشرّع سلاحَه، خصوصاً أنّ هذا يُعتبر تنازلاً في ظلّ الهجمة السعودية وبلوغ المواجهة الذروة.

وبالنظر الى حكومات ما بعد إنتفاضة الإستقلال، نرى أنّ معظمَها باستثناء حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، كانت حكومات إئتلافيّة، وحتى حكومة الرئيس فؤاد السنيورة الأولى شارك فيها «حزب الله» وحركة «امل» قبل أن ينسحبا لاحقاً، في حين أنّ «التيار الوطني الحرّ» بقيَ خارجَها.

وقد عالجت كلّ حكومة، منذ العام 2005، مسألةَ سلاح «حزب الله» كلٌّ على طريقتها، فقد إختلفَ الأسلوب فيما بقي الجوهرُ واحداً، وقد ورَدت هذه الفقرة في البيان الوزاري للحكومات المتتالية وفق الصيَغ الآتية:

* حكومة السنيورة الأولى (تموز 2005): الحفاظ على المقاومة اللبنانية وتحصين لبنان والتزام التضامن العربى وتأكيد التمسّك بمبادرة قمّة بيروت للسلام العادل والشامل والاحترام لقرارات الشرعية الدولية.

* حكومة السنيورة الثانية (آب 2008): حقّ لبنان بشعبه وجيشه ومقاومته في تحرير أو استرجاع مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من قرية الغجر المحتلّة والدفاع عن لبنان بكافة الوسائل المشروعة والمتاحة.

* حكومة الحريري الأولى (تشرين الثاني 2009): تؤكّد الحكومة على حقّ لبنان، بشعبه وجيشه ومقاومته، في تحرير أو استرجاع مزارع شبعا وتلال كفرشوبا اللبنانية والجزء اللبناني من قرية الغجر، والدفاع عن لبنان بالوسائل المشروعة والمُتاحة كافة.

* حكومة ميقاتي (تموز 2011): تؤكّد الحكومة العملَ على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وهي تتمسّك بحقّ لبنان، شعباً وجيشاً ومقاومة، في تحرير واسترجاع مزارع شبعا وتلال كفرشوبا اللبنانية والجزء اللبناني من بلدة الغجر، والدفاع عن لبنان بكلّ الوسائل المشروعة والمُتاحة.

* حكومة الرئيس تمام سلام (آذار 2014): تؤكّد الحكومة على واجب الدولة وسعيها لتحرير مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من قرية الغجر، وذلك بشتى الوسائل المشروعة. مع التأكيد على الحقّ للمواطنين اللبنانيين في المقاومة للاحتلال الإسرائيلي وردّ اعتداءاتِه واسترجاع الأراضي المحتلة.

* حكومة الحريري الثانية (كانون الأول 2016): لن نألوَ جهداً ولن نوفّر مقاومةً في سبيل تحرير ما تبقّى من أراضٍ لبنانية محتلّة وحماية وطننا وذلك استناداً الى مسؤولية الدولة ودورها في المحافظة على سيادة لبنان واستقلاله ووحدته وسلامة أبنائه، وتؤكّد الحكومة على واجب الدولة وسعيها لتحرير مزراع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من قرية الغجر، مع التأكيد على الحقّ للمواطنين اللبنانيين في المقاومة للاحتلال الإسرائيلي وردّ اعتداءاتِه واسترجاعِ الأراضي المحتلة.

وفي إستعراضٍ لكلّ تلك البيانات الوزارية، فقد تمّ اللعبُ على الكلام لا أكثر ولا أقل، وإيجاد الصيَغ للملاءَمة بين مَن يُطالب بتشريع سلاح «حزب الله» ومَن يؤكّد على حصرية السلاح في يد الدولة. كل ذلك، يدلّ على عمق الأزمة التي تنتظر بيانَ الحكومة المقبلة إذا تشكّلت.

ففي حال دخلت «14 آذار» الحكومة فإنها لن توافقَ على شرعنة السلاح وإلّا ستواجه مشكلةً مع السعودية، وإذا تألّفت حكومةٌ من لونٍ واحد، وتمّ التأكيدُ على هذا السلاح، فإنّ لبنان كلّه سيدخل بمشكلة مع الرياض ودول الخليج التي ستعتبر حينها أنّ الحكومة اللبنانية هي حكومة إيران و»الحزب»، وفي كلتا الحالتين مشكلة أساسية، تتخطّى اللعب على الكلام لتدخلَ في صلبِ دورِ لبنان وموقعِه في الصراع الكبير الدائر في المنطقة.

الان سركيس - الجمهورية

ق، . .

أخبار محليّة

17-11-2017 23:29 - باسيل: لا عيد استقلال في لبنان وكرسي رئيس الحكومة شاغر 17-11-2017 23:10 - لقاء بالغ الأهمية بين الحريري وولي العهد قبل المغادرة الى باريس 17-11-2017 23:08 - هزة أرضية بقوة 3 درجات تضرب شرق جونية 17-11-2017 23:05 - السفارة السعودية: لكشف هوية المعتدين على ممتلكات سعوديتين بالمصيطبة 17-11-2017 22:49 - في صيدا: ابنة الـ4 سنوات سقطت من الطبقة الثانية في منزلها.. وهذا ما حصل 17-11-2017 22:03 - 4 جرحى في حادث سير على على مفرق بلدة كفروة 17-11-2017 21:35 - الان عون: حرّية مارسيل غانم خارج الإستهداف ونوايا القضاء خارج التشكيك 17-11-2017 20:39 - باسيل من موسكو: لا نريد أن نفكر إلا بالعلاقات الممتازة مع السعودية 17-11-2017 19:57 - القضاء الاعلى: تجاوز الحرية لحدودها يستدعي من النيابة العامة التحرك 17-11-2017 19:48 - بعد فرنسا.. الحريري في مصر ثم لبنان ليقدم استقالته!
17-11-2017 19:35 - تدابير سير في منطقة بحمدون ابتداء من الاثنين 17-11-2017 19:32 - تدابير سير على الطريق البحرية في الضبية مواكبة كأس الاستقلال 17-11-2017 19:11 - قائد الجيش استقبل لازاريني 17-11-2017 19:08 - زورق حربي معاد خرق المياه الاقليمية مقابل رأس الناقورة 17-11-2017 18:57 - اطلاق نار في عين الحلوة تزامنا مع تسليم مطلوب 17-11-2017 18:56 - الحريري استقبلت الامين العام لاتحاد الغرف العربية ووفودا متضامنة 17-11-2017 18:46 - الخارجية القطرية: ما حدث لقطر يحدث للبنان بطريقة اخرى 17-11-2017 18:03 - ماكرون: نستقبل الحريري كرئيس وزراء.. ويعود إلى لبنان في أيام او اسابيع 17-11-2017 18:03 - باسيل: نسعى لمنع أي دولة من أخذ إجراءات أحادية تؤدي إلى تخريب الإستقرار 17-11-2017 17:59 - كان ينقل المخدرات في فان يستقلّه... اوقف على حاجز ضهر البيدر! 17-11-2017 17:54 - جعجع التقى باسم الشاب والبحث تناول المستجدات السياسية 17-11-2017 17:44 - القوات: نستنكر اي تعرّض للحريات العامة 17-11-2017 17:39 - القوة الفلسطينية المشترك في عين الحلوة سلمت مطلوبا الى مخابرات الجيش 17-11-2017 17:38 - جريحان في حادث سير على الطريق البحرية في زوق مصبح 17-11-2017 17:37 - تشييع شقيق النائب عباس هاشم في طورزيا 17-11-2017 17:21 - اختتام اسبوع الاستقلال الطلابي... حوالي 4000 طالب جالوا في قصر بعبدا! 17-11-2017 17:08 - فادي كرم: البعض "استغلّ" مواقف عون تجاه المملكة 17-11-2017 17:07 - ألان حكيم: السيادة والسلاح شرط الحوار مع حزب الله 17-11-2017 17:05 - موسى: أزمة سياسية قد تمتد حتى الانتخابات 17-11-2017 16:16 - البطريرك يونان يوجّه رسالة تضامُن ودعم وتأييد إلى الرئيس عون 17-11-2017 16:10 - سعد الحريري يغرّد: هذا سبب اقامتي في السعودية 17-11-2017 16:04 - كامل الرفاعي: الحكومة الحالية هي التي ستشرف على الإنتخابات 17-11-2017 16:00 - ميقاتي: حرية الاعلام ركيزة اساسية من ركائز هذا الوطن 17-11-2017 15:59 - وهبي: دور الحريري في المرحلة المقبلة سيكون أكثر أهمية 17-11-2017 15:58 - فرعون: عودة الحريري قضية سياسية ومؤسساتية وقبل الإستقالة ليس كما بعدها 17-11-2017 15:55 - مسيرة وطن تقترب من خط الوصول ولقاء مهم في طرابلس 17-11-2017 15:53 - نادر الحريري غادر الى باريس على متن طائرة خاصة 17-11-2017 15:51 - درويش كرم إعلاميي زحلة والبقاع وأعلن برنامج زيارة عبسي للأبرشية 17-11-2017 15:47 - أخذ وردّ بين الجراح وسعادة... والأخير: نلتقي في القضاء قريبا 17-11-2017 15:44 - الرئاسة الفرنسية: ماكرون يستقبل الحريري ظهر غد 17-11-2017 15:37 - الجبير: حزب الله اختطف النظام المصرفي ويقوم بتهريب الأموال والمخدرات 17-11-2017 15:29 - مسلحان أطلقا النار على مخفر سير الضنية.. بعد اشكال على افضلية المرور 17-11-2017 15:18 - النائب الحوت: المرحلة تقتضي الحرص على السلم الأهلي وأوسع إطار تشاور 17-11-2017 15:17 - مجلس التعليم العالي أقر أصول تشكيل الهيئة العليا الخاصة في الجامعات 17-11-2017 15:15 - الحسيني التقى وفدا من حزب التحرير 17-11-2017 15:14 - ارسلان من عين التينة: لا زلنا بانتظار عودة الحريري لمعرفة حقيقة ما حصل 17-11-2017 15:08 - سامي الجميل: حذار كم الأفواه واعتقال الصحافيين الأحرار 17-11-2017 14:54 - وزير المال أحال على النيابة العامة مستندات مصرفية مزورة... وهذه الفاصيل! 17-11-2017 14:46 - وزيرا الزراعة والصناعة اكدا من الهرمل دعم مزارعي الزيتون 17-11-2017 14:16 - حرب: سأتطوع كمحام للدفاع عن غانم عند اي ملاحقة قضائية
الطقس